المحتوى الرئيسى
alaan TV

ماذا خسر الشابي في فصول الثورة بقلم:د.محجوب أحمد قاهري

03/02 13:21

ابلي السيد احمد نجيب الشابي وحزبه التقدمي الاشتراكي البلاء الحسن في الأيام العجاف التي كانت تصادر حق الشعب التونسي حتى في الحياة, واعتقد الجميع إلى حدود يوم 13 يناير بأنه رجل تونس القادم والذي بإمكانه الجلوس في القصر الرئيس المختار بالأغلبية الساحقة. ولكن تجري الرياح بما لا تشتهي السفن, فقد تحول الرجل تحولا خطيرا في مواقفه, مما أثار ضده سخطا عظيما حتى من بين مجموعات من حزبه, الشابي ليس هو ما قبل وما بعد 13 يناير (جانفي). قبل هذا التاريخ, كان الرجل مقداما شرسا في وجه دكتاتور طغى, لم يترك فرصة واحدة إلا وانهال على هذا النظام القمعي, وكان كل الشعب يردد وراءه, تسلم أيها البطل. يوم 13 يناير, وبعد خطاب المخلوع الذي فهم فيه الجميع, خرج الشابي بخطاب مغاير تمام, مدعيا بان الرئيس قد استجاب إلى كل المطالب الشعبية, وهي إشارة منه إلى إنهاء كل الاحتجاجات, فالرجل الدكتاتور فهم الجميع ويصلح كل الأخطاء, وكانت هذه الضربة التي وجهها الشابي إلى المحتجين, فهم الرئيس ولكنه لم يفهم هو بان الشعب أراد رحيل رأس النظام وقرر عدم الإبقاء عليه مهما تساقطت الأجساد. وبالفعل فهم الرئيس الشعب وهرب بجلده, ولكن الشابي بدل من أن يلتحم بالشعب وبانتصاره فقد قفز إلى قصر الحكومة, وبمنطق غريب وضع يديه في يد أزلام النظام القديم, وكأن شيئا لم يحدث, وكأن الشعب لم مسيراته واعتصاماته لرحيل هذه الزمرة الطاغية التي أحرقت البلاد على طول سنين مريرة. الشعب يسكن الشوارع والساحات, وسي أحمد يسكن قصر الحكومة, ويخرج في التلفازات وكأنه هو من صنع الثورة وهو وحده الوصي عليها, بل أكثر من ذلك بدأ في حملته الانتخابية, ونسي بان الشعب هو الذي سيقرر مصير كل الساسة عبر صناديق الاقتراع. بل وذهب السيد الوزير, الذي ضمه وزراء بن علي إليهم, في التهجم على المعارضة وعلى إنها تريد إرباك الحكومة وتعطيل عملها, ونسي أيضا هذا الرجل بأنه لم يتحصل على شرعية الشعب وإنما على شرعية نظام بن علي, الذي يستمر الشعب بالتظاهر ضده, ونسي أيضا بأنه حكومة مؤقتة لتسيير الأعمال ودوره في غاية الوضوح تسيير الأعمال فقط. وكان صدى الشارع أقوى, لأنه صوت الحق, ونفذ الغنوشي بجلده بعد إن أصبحت المطالبات بمحاكمته شخصيا, وقد دعا بعض من المتظاهرين إلى إعدامه سياسيا, مما فرض على القناة الوطنية التي كانت تقدم برنامجا خاصا على اعتصام القصبة إلى قطع برنامجها, لأن شخص من المتظاهرين قالها بكل وضوح, لا بد من إعدام الغنوشي ويقصد الإعدام السياسي وتقديمه أيضا للمحاكمة. وعندما قدم الوزير باجي قايد السبسي, استدعى السيد الشابي ليقول له, بان الحكم والقرار للشعب, لا بد من دعوة إلى مجلس تأسيسي, والى حكومة ائتلافية حقيقية وان من سيشارك في هذه الحكومة لا يحق له الترشح للرئاسة, استشاط الشابي غيضا, قدم استقالته في لمح البصر وخرج في ندوة صحفية 01/03/2011, وأهم ما جاء فيها استياءه العميق من الوزير الأول الجديد للخضوع لمطالب الشعب ومطالب لجنة حماية الثورة. واستقالة هذا الرجل ليست لأن الرجل الجديد الذي سيقود المرحلة الانتقالية دعا إلى ما دعا إليه, بل لأنه أكد له بان من سيشارك في الحكومة لا يحق له الترشح إلى الرئاسة القادمة.. فالشابي كانت غايته كل غايته أن يصبح رئيس الدولة المقبل.. لذلك استقال وصب غضبه على هذا الرجل القادم من بعيد. لقد خسر السيد احمد نجيب الشابي الكثير الكثير, لأنه في لحظة كبرياء وطموح وقف أمام الشعب وضد رغباته, أصبح في رأيه متهما, فهل بإمكانه أن يصلح ما أفسده حب النفس والغرور ووعود الخارج؟ الدكتور محجوب أحمد قاهري

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل