المحتوى الرئيسى

النزوح الجماعي للاجانب العاملين في ليبيا يضر بالامدادات والاقتصاد

03/02 13:20

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - أدى النزوح الجماعي للعاملين الاجانب من ليبيا هربا من انتفاضة ضد حكم الزعيم معمر القذافي الى ترك المصانع خاوية ومراكب الصيد عاطلة وأعمال الانشاءات متوقفة.فقد فرت أعداد كبيرة من المصريين والصينيين والبنجلاديشيين والبريطانيين وغيرهم من الاحتجاجات التي كانت دامية في أغلبها مما أدى الى نقص في امدادات الغذاء ودفع أعمالا كثيرة لاغلاق أبوابها.وتوقف الانتاج بالكامل في مصنع أبوبكر البلاح في بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية بعد أن غادر العمال السوريون والمصريون الذين يمثلون أكثر من نصف العمال في المصنع. وينتج المصنع مسحوق الخبز ( الخميرة) والفلفل وغيرهما من المواد الغذائية.وقال فراج البلاح ابن صاحب المصنع وهو يشير الى غرفة التخزين وكانت أرففها خالية الا من بضعة أجولة من السكر وأوعية الخل "في الايام العادية لا تبدو (الحجرة) هكذا."وكانت ساحة المصنع خالية والاضواء مطفأة والابواب موصدة وصناديق فول السوداني تنتظر النقل.ويقوم العمال المصريون بالكثير من اعمال الزراعة في ليبيا والمنتجات الطازجة محدودة للغاية في المحال التي مازالت تعمل مما دفع الخبراء الى توقع نقص في الغذاء خلال أسابيع.كانت سفن الصيد قابعة قرب الشاطيء دون عمل في احد موانيء بنغازي. وقال الصيادون الباقون أن الاخرين الذين عملوا هنا كانوا أغلبهم من المصريين والسوريين وانهم فروا بعد اندلاع الاحتجاجات.وقال الصياد سمير السوري "كان ألوف الصيادين يعملون في هذه المنطقة والان لم يتبق سوى خمسة او ستة."والعمالة الاجنبية حيوية بالنسبة لاقتصاد ليبيا التي يبلغ عدد سكانها 6.4 مليون. وتقول وزارة الخارجية المصرية ان أكثر من مليون مصري يعملون في ليبيا.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل