المحتوى الرئيسى

الثوار الليبيون يؤكدون استعادة السيطرة على مدينة البريقة

03/02 13:54

اجدابيا (ليبيا) (ا ف ب) - اعلن الثوار الليبيون الاربعاء انهم استعادوا السيطرة على البريقة (شرق) التي كانت هدفا لهجوم مضاد شنته قوات الزعيم الليبي معمر القذافي على هذه المدينة الواقعة على بعد 200 كلم غرب بنغازي، كما افاد عدد من مسؤوليهم في مدينة اجدابيا القريبة.وقال مسؤول في الشرطة رفض الكشف عن اسمه من اجدابيا القريبة ان البريقة "اصبحت بالكامل تحت سيطرة الثورة. لقد غادر اشخاص من اجدابيا للمساعدة".من جهته قال مهدي سليمان حسين احد المقاتلين في اجدابيا لوكالة فرانس برس ان "قوات القذافي وصلت الى البريقة وقاتلت لكنها تراجعت الان"، مضيفا ان بعض "المرتزقة" فقط لا يزالون يواجهون الثوار.ودخلت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي الاربعاء الى البريقة التي كان سيطر عليها الثوار كما افاد شهود عيان ومصادر من الثوار.وشنت قوات الزعيم الليبي معمر القذافي صباح الاربعاء غارات جوية على اجدابيا، المدينة الواقعة في شرق البلاد والتي يسيطر عليها الثوار، كما افاد شهود لوكالة فرانس برس.وقال شاهد ان الغارات استهدفت كما يبدو مخزنا للذخائر خارج المدينة التي سبق ان تعرضت لهجوم قبل يومين، فيما قال سكان ان الهدف كان قاعدة للجيش سقطت في ايدي المعارضين على بعد 3 كلم من مدينة اجدابيا.وتقع هذه المدينة على بعد 160 كلم جنوب غرب بنغازي، مركز حركة الاحتجاج في شرق البلاد.وعين الزعيم الليبي معمر القذافي وزيرين جديدين للداخلية والعدل خلفا لحاملي هاتين الحقيبتين اللذين انشقا واعلنا انضمامهما الى الثورة ضد النظام الليبي، حسبما افاد التلفزيون الليبي الاربعاء.واوضح التلفزيون ان امانة مؤتمر الشعب، اعلى هيئة في ليبيا، عينت المستشار محمد احمد القمودي وزيرا للعدل خلفا لمصطفى عبد الجليل اول وزير ليبي يعلن انشقاقه بعد بدء الانتفاضة الشعبية في ليبيا في 15 شباط/فبراير.كما عين مسعود عبد الحفيظ احمد وزيرا للامن العام (الداخلية) خلفا لعبدالفتاح يونس العبيدي الذي اعلن انضمامه للثورة الاسبوع الماضي.كما عينت امانة مؤتمر الشعب المستشار محمد عريبي المحجوبي نائبا عاما للجماهيرية خلفا لعبد الرحمن العبار الذي انضم للمعارضة ايضا.من جهتها، حذرت طهران الاربعاء من تدخل عسكري غربي في ليبيا واي محاولة لتحويل هذا البلد الى قاعدة عسكرية، كما افاد التلفزيون الرسمي الناطق بالانكليزية برس-تي في.وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست للتلفزيون ان "اعمال العنف غير الانسانية" التي يقوم بها نظام معمر القذافي ضد "الحركة الشعبية" في ليبيا "لا يمكن ان تستخدم ذريعة لتدخل عسكري من قبل دول اخرى".واضاف ان الغربيين "يجب الا يحاولوا تحويل الدول الاخرى الى قواعد عسكرية".وقد اقتربت سفينة حربية اميركية الثلاثاء من ليبيا ما يدل على الضغط الذي تمارسه الولايات المتحدة على نظام القذافي رغم ان واشنطن تبدو وكانها تستبعد في هذه المرحلة تدخلا عسكريا.ويدرس المخططون العسكريون الاميركيون عدة سيناريوهات سيعرضونها على الرئيس الاميركي باراك اوباما رغم ان الغموض لا يزال يكتنف احتمال حصول مثل هذ التدخل، كما قال مسؤول دفاعي.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل