المحتوى الرئيسى

الهند تكافح لاجلاء رعاياها من ليبيا مع تصاعد المخاوف..

03/02 13:22

نيودلهي (رويترز) - تواجه الحكومة الهندية انتقادات في الداخل تتهمها بالفشل في اجلاء الرعايا الهنود في ليبيا بسرعة مثلما فعلت الصين لكنها تقول ان المقارنة غير منصفة.وأجلت الهند ربع رعاياها الذين يصل عددهم الى نحو 18 ألفا ويعمل معظمهم في قطاعات النفط والبناء والصحة في ليبيا بعد أن استأجرت حكومة الهند سفنا ونظمت رحلات جوية خاصة لشركة خطوط الطيران الوطنية اير انديا.وفي المقابل أجلت الصين 32 ألفا من رعاياها في ليبيا في عملية شاركت فيها أربع طائرات عسكرية طراز (اي.ال- 76) وطيران مستأجر وفرقاطة.واستكملت الولايات المتحدة عملية اجلاء رعاياها بخروج اخر دفعة من الامريكيين على متن طائرة من العاصمة الليبية طرابلس يوم الجمعة.وقالت نيروباما راو وكيلة وزارة الخارجية الهندية في رسائل بعثت بها عبر موقع تويتر للتدوين المصغر مع تنامي المخاوف حول مصير الهنود العالقين في ليبيا "لسنا في مجال منافسة مع الصين هنا. نركز على مهمة اعادة رعايانا بسلام. رجاء دعونا لا نحط من قيمة هذا العمل."وقالت الولايات المتحدة ان ليبيا قد تشهد حربا أهلية ما لم يتنح الزعيم الليبي معمر القذافي وسط مخاوف من أن تحدث الانتفاضة وهي الاعنف بين انتفاضات مماثلة على حكام شموليين في الشرق الاوسط أزمة انسانية.وأرسلت البحرية الهندية ثلاث سفن للمساعدة في الاجلاء لكن وصولها الى ليبيا سيستغرق أسبوعا.وصرح مسؤول بوزارة الدفاع الهندية بأن القوات الجوية متأهبة لارسال طائرة (اي.ال-76) لانقاذ الهنود العالقين في داخل ليبيا لكن الامر يتطلب اذنا بالمرور في مجالات جوية لعدد من الدول.وقالت صحيفة (انديا اكسبريس) ان الهند هي الدولة الرئيسية الوحيدة التي مازال لها رعايا في ليبيا.وتحدث وزير الخارجية الهندي اس.ام. كريشنا يوم الثلاثاء مع نظيره الليبي موسى كوسة وطلب منه المساعدة في اجلاء الهنود.وقالت وزارة الخارجية الهندية في بيان انها تتطلع لبناء جسور جوية مع بلدتي سرت في شرق ليبيا وسبها في الجنوب لاجلاء رعايا هنود فيهما.ولجأت الحكومة أيضا الى شركات طيران هندية خاصة لتسيير رحلات جوية الى تونس ومصر لنقل الرعايا الهنود الذين نزحوا اليهما هربا من الاضطرابات في ليبيا.من سانجيف ميجلاني

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل