المحتوى الرئيسى

القذافي يحاول السيطرة على العديد من المدن الليبية

03/02 18:46

 اندلعت أعمال عنف في الوقت الذي حاولت فيه قوات الزعيم الليبي معمر القذافي إعادة السيطرة على عدد من المدن من أيدي المحتجين اليوم الأربعاء.وهاجمت قوات القذافي مدينة البريقة شرق البلاد، حيث سيطرت على الميناء والمطار.وبعد الاشتباكات التي قتل فيها عدد غير محدد من الأشخاص ما زال المحتجون يسيطرون على مدينة البريقة.وما زالت مدينة أجدابيا، شرق البلاد، تخضع لسيطرة المحتجين على الرغم من القصف الجوي من قبل القوات الأمنية للقذافي.وقالت قناة الجزيرة الفضائية: إن قوات القذافي أعادت السيطرة على مدينتي جريان وصبراتة شمال غرب البلاد بالقرب من معقله في طرابلس. ولا تزال القوات الأمنية للقذافي تسيطر بشكل واسع على طرابلس بعد أن فقدت الجزء الشرقي من البلاد الذي سقط في أيدي المحتجين.وفي الوقت نفسه نفى القذافي وجود مظاهرات واسعة النطاق في البلاد، وألقى باللوم في الاضطرابات على الخلايا النائمة بشبكة القاعدة.وقال القذافي في كلمته بمناسبة تسليم السلطة للشعب على شكل لجان شعبية في مارس عام 1977: إن الشعب كله يؤيده داعيًا إلى تشكيل لجنة لتقصي الحقائق.واستغرب القذافي هذه الاحتجاجات ضده قائلا، إنه أجبر إيطاليا -على حد قوله- "على تقبيل يد ابن المجاهد عمر المختار، وقال مخاطبا إياهم: "أنتم تطعنون في حركة كفاحنا ضد إيطاليا".وأضاف: "من ينظر للمظهر في ليبيا يفهم أن المحتجين يريدون من القذافي التنحي، هناك خلايا صغيرة نائمة تابعة للقاعدة تسلمت أوامر من الخارج تدريجيًّا، هناك بعض الليبيين يعيشون في الخارج، في أفغانستان وفي العراق."وتابع: "بعض أعضاء هذه الخلايا ليسوا ليبيين.. وخرجوا فجأة وخانوا العهد، وهذه الخلايا نائمة في مجموعات صغيرة جدًّا.. مجموعة في بنغازي وأخرى في الزاوية، تسلل بعضهم من الخارج واستكانوا في هذه المناطق على شكل خلايا نائمة".وأضاف أن "الإرهابيين استولوا على مخازن الأسلحة. ليس هناك أي مظاهرة انطلقت أبدًا، لا في بنغازي، ولا البيضاء، وليس هناك أي مظاهرات. فجأة، جاءت جماعات من تحت الأرض، ومن تحت الثكنات، وأصبحت تقتل في الناس. نترحم على أولادنا الذين قتلوا والأولاد الذين غرر بهم."وتساءل: كيف يصدر مجلس الأمن والأمم المتحدة قرارات بناء على تقارير وكالات أنباء؟ لا بد أن تعتمد هذه التقارير على لجان متخصصة.وأبدى القذافي استعداده للحوار مع القاعدة.وقال سيف الإسلام نجل القذافي لصحيفة "لو فيجارو" الفرنسية: إن الانتفاضة ستنتهي خلال يومين.وتوقع نجل الزعيم الليبي، اليوم الأربعاء، أن يقضي النظام على الثورة في بلاده "في غضون يومين".واعترف سيف الإسلام بأن النظام الليبي ارتبك في شرق البلاد .وقال: "صحيح أن هناك اضطرابات في شرق البلاد.. لقد لقي مئات قليلة من الأشخاص حتفهم هناك.. وخلال يومين سيعود كل شيء كما كان".ونفى سيف الإسلام (38 عامًا) تمامًا ما يتردد عن وقوع جرائم ضد الإنسانية، ووصفها بأنها "دعاية" من الإعلام الأجنبي.وقال إنه "في بداية الاشتباكات التي اقتصرت بشكل أساسي على بنغازي والبيضاء، لقد أرهبت الشرطة وأطلقت النيران على عشرات المتظاهرين الذين هاجموا مراكز الشرطة".وأصر على أنه لم يحدث قصف جوي ضد أفراد الشعب أو جرائم أخرى ضد الإنسانية .

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل