المحتوى الرئيسى

الرجعية العربية والانحطاط الأخلاقي بقلم: رامز حسنين

03/02 11:18

بقلم / رامز حسنين كنت قد كتبت مقالي السابق " نحو شرق أوسط جديد" ولم تكن الأزمة الليبية قد بدأت وهذا ما يؤكد على صحة حديثي وتحليلي عندما قلت بان المنطقة العربية ستقسم الي خمسين دولة وانا أقول المنطقة العربية وليس الوطن العربي لأنه سيكون هناك دول كردية ودول بربرية وافريقية في مساحة الوطن العربي ، الان دور ليبيا " امارة درنة" ودلوة بنغازي ودولة طرابلس وربما دول اخري او أمارات اخري الي ان يتم وضع الية جديدة او حل جديد من خلال استخدام القوة او أي قرارات اخري الخ... ولكن هذا الامر اصبح طبيعياً وليس مستغرباً لان هذا المخطط سينفذ سينفذ ولكن المستغرب في الامر ان الخيانة اصبحت وجهة نظر وهناك حملات اعلامية قوية ومسعورة من قبل بعض الرجعيين والاقزام على كل من يحاول ان يظهر حقيقة أمريكا ودورها الاستعماري والفوضوي في المنطقة العربية لان البعض قبل بالذل على حساب ان يكون له دور في المستقبل وان الاحداث تخدمه وتخدم كيانه وتحافظ على اماله في ان يكون رئيس او رئيس وزراء وما شابه. لن ادافع عن نظام القذافي الذي سقط و سيسقط لان المنطقة اخذ فيها القرار الامريكي ، وان من يجب ان يدافع عن معمر القذافي هو من دعمهم بالمال والسيارات والاجهزة والمشاريع ولكن باعوه لان امريكا التي يتوددون اليها ترغب في ازالته ، القذافي وبالرغم من اني لا اتفق معه في اغلب مواقفه لان هذا الرجل صاحب عقلية غريبة ومتغير المزاج والآراء ومرة يطرح نفسه عربي ومرة افريقي ولكن له مواقف في تاريخ حياته احترمها بدءاً من دعمه للثورة الفلسطينية وبعض الفصائل العالمية التحررية والاشتراكية الي دوره في اسقاط طائرة لوكربي الامريكية الي رفضه التدخل الامريكي والاجنبي في دول الخليج العربي آبان الحرب العراقية الكويتية ودعا الي تدخل عربي فقط ، من اجل منع امريكا من الدخول للمنطقة العربية ولعل افضل شيء فعله مع انه شيء رمزي ولكن لا يستطيع ان يفعلها الكثيرين هو تمزيقه لميثاق الأمم المتحدة في نيويورك اثناء خطابه في مجلس الأمن واضاف قائلاً ان هذا الميثاق ليس عادلاُ، فهو يعطي الدول العظمي حق التصرف فيما يحلو لها من خلال استخدام قرارات صادرة عن مجلس الامن لمترير مخططاتها بطريقة مشروعة وتمنع أي قرار لا يخدمها من خلال استخدام حق النقض الفيتو وهذه المهزلة التي تسمي بالأمم المتحدة قراراتها ضد العرب فقط فهي لم تتخذ قرارات بحق فلسطين منذ 63 عاماً ، ولعل أخر هذه القرارات كان استخدام امريكا حق النقض الفيتو ضد مشروع قرار تقدمت به السلطة الفلسطينية يدين الاستيطان. سيبدأ الان البعض بالتهجم على مقالي وكأنني امتدحت القذافي ولكن اعيد واقول انه من الاجدر ان يدافع عنه المنتفعين الذين كانو يبجلوه ويوقروه فأنا لا ادافع عن نظام قد اهترأ ولكن لا استطيع الا ان اقف مع كل من يقف في وجهة امريكا ومخططاتها " فعدو عدوي صديقي" وان ما يدفعني للكتابة هو الضمير العربي والقومي. ملاحظة / الاخوة في دنيا الوطن ارجو نشر ملاحظتي في اخر المقال /فقد كان تعليق على مقالي السابق من خلال اسم مستعار" سامر حسني" والذي زور الحقائق بسبب حقده او انه من جماعة امريكا لاني لم اتحدث عن أي شخص عربي بل عن امريكا ومخططاتها، واقول لهذا الشخص اني اعمل في جهازالامن العام فرع التدريب وليس الاستخبارات العسكرية ولم اعمل يوماً مع موسى عرفات وانني انتمي لتنظيم فلسطيني لا يجعلني ان اكون قريباً من موسي عرفات مع احترامي له، فانا انصحك بقليل من الادب وان تأخذ دروس في اللياقة والاحترام لانك شخص غير نزيه وغير موضوعي وعليك مراجعة حساباتك وستعرف من انت.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل