المحتوى الرئيسى
alaan TV

القذافي يحصن العاصمة والثوار يتهيئون

03/02 10:17

عزز العقيد الليبي معمر القذافي تواجد كتائبه الأمنية في المناطق الغربية من البلاد لاسيما العاصمة طرابلس على أمل تحصينها من الثوار، وذلك في الوقت الذي توالى فيه انضمام المزيد من المدن لثورة 17 فبراير. وبينما يتهيأ الثوار في المدن الشرقية "المحررة" لصد أي هجوم محتمل للكتائب الموالية للقذافي، يواصل هؤلاء استعدادهم للزحف نحو الغرب وتحديدا نحو طرابلس "لتحريرها من قبضة القذافي". ففي إشارة إلى تمسكه بمقاليد الحكم في بلاده ورفضه لمطالب الشعب الليبي المتنامية برحيله، تفيد الأنباء أن القذافي عزز وجود كتائبه الأمنية بالمناطق الغربية، وأن بعض هذه الكتائب تستعد لمهاجمة المدن الشرقية، رغم أن نجله سيف الإسلام نفى ذلك. وقد وردت انباء عن سيطرة كتائب القذافي الأمنية على مدينة البريقة غرب بنغازي بعد معارك عنيفة مع الثوار هناك. وكانت قوات موالية للقذافي قد تحركت في الساعات الأولى من فجر اليوم للاستيلاء على المدينة القريبة من أجدابيا وواجهها مناوئون للقذافي. الثوار انتزعوا الكثير من مدن ليبيا من قبضة القذافي (رويترز)تحرر وتهيؤوفي تطور هام أعلن الثوار بسط سيطرتهم على مدينة نالوت إحدى مدن بلدية الجبل الغربي جنوب غرب العاصمة طرابلس. ويستعد الثوار بالمدينة لهجوم محتمل لقوات القذافي، خاصة أنه توجد بالقرب من الجهة الشمالية للمدينة قاعدة عسكرية تمكن الثوار من تحريرها بعد أن أجبروا أتباع النظام على الفرار منها. كما انضمت مدينة إمسلاتة الواقعة على بعد مائة كلم شرقي العاصمة طرابلس للمدن المحررة، وقال سكان القبائل بالمدينة في بيان خاص عرضته الجزيرة إن إمسلاته انضمت للثوار، وأكدوا عزمهم الانضمام لجهود الثوار لـ"لتحرير" ما تبقى من مدن ليبية. وفي مدينة مصراتة "المحررة" قال المتحدث باسم الثورة عبد الباسط أبو زريق إن ضباط الجيش الحاليين والمتقاعدين والجنود الحاليين بالمدينة يتدبرون أمور حماية المدينة، مشيرا إلى أن الآلاف من أبناء المدينة تطوعوا بالانضمام لهذه القوات لحماية المدينة، والمشاركة في تحرير بقية المدن. وأوضح أبو زريق في اتصال هاتفي مع الجزيرة أن هذه القوات لديها كمية كبيرة من الأسلحة استطاعت جمعها من فلول كتائب القذافي الأمنية التي أجبروها على مغادرة المدينة. وأشار أبو زريق إلى أن القوات الموالية للقذافي ترابط حاليا في الكلية الجوية، وأنها تقوم بإطلاق النار على المنازل المجاورة والمارة في الطرق، وأكد مقتل أحد هؤلاء. سكان الزاوية لا يستبعدون أن يلجأ القذافي لسلاح الجو ضدهمهدوء حذر ببنغازيوفي مدينة بنغازي قال مراسل الجزيرة بيبه ولد مهادي إن سكان المدينة يعيشون حياة هادئة يشوبها الكثير من الحذر والقلق، مردها أن العاصمة ما زالت في قبضة القذافي وهو ما يعني أن المعركة مع هذا النظام لم تنته بعد. وفيما يتعلق برد سكان بنغازي على تصريحات سيف الإسلام بأن الكتائب الأمنية التابعة للنظام لن تهاجم المدن الشرقية، قال المراسل إن السكان يفسرون ذلك بأن الأولوية لدى النظام حاليا هي تحصين طرابلس ومنعها من السقوط بيد الثوار، ولكن ذلك لا يعني أن النظام تخلى عن سيطرته على المدن الشرقية. وقد أكد القادة العسكريون للثوار في شرق ليبيا أنهم يسعون لخلق جسم موحد للجيش الذي يتوافد عليه آلاف المتطوعين، وأشاروا إلى أن لديهم خطة للزحف على العاصمة عبر الصحراء، موضحين أنهم سيتجنبون الزحف نحو سرت التي لا تزال في قبضة القذافي، وأنهم سيشقون طريقهم إلى طرابلس مباشرة. ووفقا لفارس زوي -وهو ضابط من الثوار برتبة نقيب- أن هناك أكثر من عشرة آلاف متطوع في أجدابيا الواقعة جنوب بنغازي. في الأثناء أكدت الأنباء أن الثوار تمكنوا من صدّ هجمات للكتائب الأمنية في كل من مصراتة والزنتان والزاوية في معارك استمرت حتى فجر اليوم. وقال المعتصمون الليبيون في إحدى ساحات مدينة الزاوية غربي طرابلس، إن اللواء المهدي العربي أحد القادة العسكريين الموالين للقذافي نقل إليهم تهديدا من العقيد بقصف الساحة بطائرات حربية إن لم يتفرقوا. كما قال الناشط السياسي خالد عمار من مدينة الزاوية -في حديث مع الجزيرة - إن كتائب القذافي تستعد للهجوم على المدينة، ولم يستبعد أن يلجأ النظام لاستخدام سلاح الجو تنفيذا للتهديد الذي صدر عن القذافي. وفي مدينة مصراتة شرق طرابلس قال شاهد عيان إن معركة جارية للسيطرة على القاعدة الجوية. ومن جهة أخرى أصدر شباب انتفاضة طرابلس الاثنين بيانهم الأول الذي أكدوا فيه استمرار النضال حتى إسقاط النظام في ليبيا ورفضهم التفاوض معه، وأعربوا عن تأييدهم لمساعي تشكيل مجلس وطني مؤقت، ودعوا إلى وقفات احتجاجية عقب صلاة الجمعة المقبلة في كل مساجد البلاد.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل