المحتوى الرئيسى

القذافي يواصل التحدي والغرب يستعرض قوته العسكرية..

03/02 13:22

طرابلس (رويترز) - عبرت سفينتان حربيتان أمريكيتان قناة السويس المصرية يوم الاربعاء في طريقهما الى البحر المتوسط صوب ليبيا حيث تواصل الدول الغربية الضغوط على الزعيم الليبي معمر القذافي لينهي حملته على الانتفاضة الشعبية ويتنحى عن الحكم.وحذرت واشنطن من أن الدولة المنتجة للنفط في شمال أفريقيا قد تنزلق الى الفوضى اذا لم يتخل القذافي عن السلطة وسط مخاوف من منحنى أكثر عنفا في واحدة من أكثر الاحتجاجات دموية في العالم العربي.لكن القذافي ظل على تحديه كما حذر ابنه سيف الاسلام القذافي الغرب من شن اي هجوم عسكري على بلاده مكررا ان الزعيم المخضرم لن يتنحى ولن يعيش في المنفى.وفي شتى انحاء ليبيا تواصل انشقاق زعماء القبائل والمسؤولين وضباط الجيش ووحداته على القذافي وانضمامهم الى صفوف المعارضة وهم يقولون انهم أصبحوا اكثر تنظيما.وقال التلفزيون الليبي يوم الاربعاء ان القذافي غير وزيرين استقالا وانضما للانتفاضة الشعبية التي تطالب بتنحيه. وعين القذافي مسعود عبد الحافظ بدلا من عبد الفتاح يونس العبيدي وزيرا للامن العام وغير وزير العدل السابق مصطفى محمد عبد الجليل فضيل ليحل محله محمد أحمد القمودي. كما حل محمد المحجوبي محل عبد الرحمن العبار كنائب عام.وقالت سوزان رايس مبعوثة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة في مقابلة مع شبكة (ايه.بي. سي) التلفزيونية يوم الثلاثاء "سنواصل الضغط على القذافي الى أن يتنحى ويسمح لافراد الشعب الليبي بالتعبير عن أنفسهم بحرية وتقرير مستقبلهم."وقالت الولايات المتحدة انها تحرك سفنا وطائرات الى مواقع اقرب الى ليبيا.وعبرت المدمرة الامريكية باري قناة السويس ودخلت البحر المتوسط يوم الاثنين وهي الان في جنوب غرب المتوسط. كما عبرت سفينتا انزال أمريكيتان هما السفينة كيرسارج التي تحمل ألفين من مشاة البحرية والسفينة بونس والموجودتان في البحر الاحمر قناة السويس يوم الاربعاء.وقالت ايطاليا يوم الثلاثاء انها سترسل بعثة انسانية الى تونس لتقديم معونة غذائية وطبية لحوالي عشرة الاف نازح فروا من العنف في ليبيا.وأطلق حرس الحدود التونسي النار في الهواء يوم الثلاثاء في مسعى للسيطرة على جموع من النازحين تحاول ان تعبر الحدود.وعبر نحو 70 ألفا من معبر رأس جدير الحدودي على مدى الاسبوعين الماضيين ويتوقع نزوح المزيد من بين مئات الالاف من العمال الاجانب الموجودين في ليبيا.وقال سيف الاسلام لتلفزيون سكاي ان استخدام القوة ضد ليبيا غير مقبول ولا مبرر له لكن اذا اراد الغرب ذلك فليبيا مستعدة ولا تخشى شيئا.وحذرت وزيرة الخارجية الامريكية هيلاري كلينتون من حرب أهلية في ليبيا اذا رفض القذافي التنحي. وتسعى قوات القذافي الى استعادة المناطق الموجودة الان في يد المناهضين لحكمه.وقالت كلينتون لمشرعين في واشنطن "في الاعوام القادمة قد تتحول ليبيا الى ديمقراطية سلمية أو تواجه حربا أهلية طويلة أو تنزلق الى الفوضى." وذكرت ان الولايات المتحدة وحلفاءها في حلف الاطلسي يدرسون بنشاط فرض منطقة لحظر الطيران فوق ليبيا.وقال البيت الابيض يوم الثلاثاء ان الولايات المتحدة تحرك بعض سفنها الى مياه اقرب الى ليبيا استعدادا لاي وضع طارئ ذي طبيعة انسانية في المقام الاول. ولكنه شدد على عدم استبعاد "أي خيار من الخيارات المطروحة" وهي عبارة دبلوماسية تشير الى أن التحرك العسكري لا يزال واردا.وقال وزير الدفاع الامريكي روبرت جيتس ورئيس هيئة الاركان الامريكية المشتركة الاميرال مايك مولن يوم الثلاثاء ان الولايات المتحدة تنظر في خيارات مختلفة بشأن ليبيا لكن لم تتخذ قرارات بعد برغم أنها تكثف الضغوط على القذافي كي يتنحى.وقال جيتس للصحفيين ان وزارة الدفاع (البنتاجون) تنقل سفينتي انزال ومئات من مشاة البحرية الى البحر المتوسط حيث قد يساعدون في الاجلاء والاغاثة الانسانية اذا دعت الضرورة.وقال مولن ان ادارة أوباما تبحث في خيارات مختلفة ولم تتخذ أي قرار بعد.وتحدث وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه بحذر وقال ان اي تدخل عسكري لن يحدث دون تفويض واضح من الامم المتحدة.وقال ديفيد كاميرون رئيس الوزراء البريطاني -الذي أعلن ان بريطانيا ستعمل مع حلفائها لاقامة منطقة حظر جوي فوق ليبيا- انه غير مقبول "ان يقتل العقيد القذافي شعبه بالطائرات وطائرات الهليكوبتر الحربية."لكن الجنرال جيمس ماتيس قائد القيادة المركزية الامريكية قال في جلسة في مجلس الشيوخ "يتعين ازالة قدرات الدفاع الجوي لاقامة منطقة حظر طيران.. لا يجب أن ننساق للوهم هنا."وقال محللون ان الزعماء الغربيين غير مستعدين للاندفاع والدخول في صراع جديد بعد تدخل طال أمده في أفغانستان والعراق.وقال القذافي الذي نجا من محاولات انقلاب سابقة يوم الاثنين في مقابلة مع شبكة تلفزيون (ايه.بي.سي) الامريكية وهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الاثنين "شعبي كله يحبنى. انهم مستعدون لان يموتوا دفاعا عني."وقال مقاتلون مناهضون للقذافي ان ميزان الصراع يميل لصالحهم. وقال يوسف شاجان وهو متحدث في الزاوية الواقعة على بعد 50 كيلومترا من العاصمة طرابلس "قوتنا تتصاعد ونحصل على مزيد من الاسلحة. لقد هاجمنا نقاط تفتيش."وقال ضابط منشق على القذافي في اجدابيا وهي مدينة في شرق ليبيا ان وحدات المنشقين أصبحت أكثر تنظيما.وقال الملازم فارس زوي ان كل اعضاء المجالس العسكرية لليبيا الحرة يجتمعون لتشكيل مجلس عسكري موحد للتخطيط لمهاجمة وحدات امن القذافي وميليشياته وقوات المرتزقة. وذكر ان هناك أكثر من عشرة الاف متطوع في المدينة بالاضافة الى الجنود المنشقين.لكن على الرغم من الانهيار الكبير لحكم القذافي الا ان قواته تقاتل في بعض المناطق.وبعد 12 ساعة فقط من قول الولايات المتحدة انها تحرك سفنا حربية وقوات جوية الى مناطق اكثر قربا من ليبيا المصدرة للنفط عادت قوات القذافي لتثبت وجودها في معبر ذهيبة الحدودي وزينت موقعها بالاعلام الليبية.وقال صحفيون في الجانب التونسي من الحدود ان وحدات من الجيش الليبي ظهرت قبل غروب شمس يوم الاثنين واعلنت ان الحدود مغلقة الان. وشاهدوا عربات للجيش الليبي وجنودا يحملون بنادق كلاشنيكوف. وفي اليوم السابق لم يكن هناك وجود امني عند المعبر الحدودي. وتقع ذهيبة على بعد نحو 60 كيلومترا من بلدة نالوت.وقال سكان في نالوت ان القوات الموالية للقذافي انتشرت من جديد لبسط سيطرتها على البلدة الواقعة على بعد 60 كيلومترا من الحدود التونسية في غرب ليبيا لتؤكد انها لم تسقط في أيدي المحتجين الذين يسعون الى انهاء حكم القذافي.وعبر كثيرون في شوارع العاصمة طرابلس يوم الثلاثاء عن ولائهم لكن رجلا ذكر انه طيار حربي قال "مئة بالمئة من الليبيين لا يحبونه."من ماريا جولوفنينا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل