المحتوى الرئيسى

الفيلسوف غيغز: أتذوقُ كرة القدم وأحس حلاوتها

03/02 08:45

دبي - خاص (يوروسبورت عربية) "كلما استمتعت بكرة القدم، كلما لعبت بصورة أفضل".. بهذه الجملة، حدد الويلزي ريان غيغز، لاعب وسط مانشستر يونايتد الإنكليزي العامل الرئيسي لاحتفاظه بمستواه الفني طوال عشرين عامًا، قضاها في صفوف الفريق الأول للشياطين الحمر. قال غيغز في حوار مع صحيفة "ذا صن" الإنكليزية: "أنا أتذوق كرة القدم، واستمتع بحلاوتها وهذا سبب رئيسي في استمراري وتألقي". وبدأ غيغز /37 عامًا/ مسيرته مع الفريق الأول لمانشستر في مارس 1991، وشارك في 852 مباراة مع الشياطين الحمر، سجل خلالها 158 هدفًا، وفاز بـ32 لقبًا محليًا وأوروبيًا، ويحتفل اللاعب المخضرم الأسبوع الحالي بمرور 20 عامًا على مشاركته الأولى بقميص الشياطين الحمر.   أجواء مثالية أشار "أسطورة ويلز" إلى أسباب أخرى ساعدته على التألق خلال السنوات القليلة الماضية قائلاً: "حين يتواجد في الفريق لاعبون أكفاء، تصبح مهمتك أكثر سهولة.. بدون شك، استفدت من الشباب المتميزين الذين لعبت بجوارهم". وأضاف اللاعب الأعسر: "الأجواء في مانشستر مثالية، تساعدك على التألق وبذل كل ما لديك خلال التدريبات والمباريات". وشارك غيغز مع مانشستر في مراكز مختلفة، حيثُ لعب في مركزىْ الجناح الأيسر والظهير الأيسر، واعتمد عليه اليكس فيرغسون في مركز قلب الدفاع "بصورة اضطرارية في بعض المباريات" بالإضافة إلى إشراكه كلاعب وسط ارتكاز ومهاجم متأخر خلف رأسي الحربة. واعترف فيرغسون قبل عامين بعدم قدرة "غيغز" على أداء مهام "الجناح المهاجم" في الفترة الحالية بسبب تراجع سرعته بتقدم عمره. ذكريات أليمة وتحديات مستمرة عاد اللاعب بذاكرته إلى الوراء ليتحدث عن موسمه الأول مع مانشستر، مشيرًا إلى "شعوره بإحباط شديد بعد خسارة فريقه لقب الدوري لمصلحة ليدز يونايتد موسم 1992". أضاف غيغز: "وقتها، كنت أشعر بالأسى، لكن كانت تتملكني رغبة كبيرة في إبراز قدراتي لحجز مكان أساسي في الفريق الأول" وتابع: "في الموسم التالي، أحرزنا لقب الدوري، وبعد ذلك وطوال تلك الفترة ما زلت احتفظ برغبتي في اللعب وإحراز الألقاب، وما زلت أشعر بصعوبة كل تحدٍ نواجهه في المباريات".   مانشستر بعد فيرغسون القائد الروحي لمانشستر يونايتد، توقع أن يعاني الشياطين الحمر بعد الرحيل المتوقع لفيرغسون عن تدريب الفريق قائلاً: "لا أعلم متى سيرحل فيرغسون تحديدًا عن الفريق، ما زالت لديه قدرة كبيرة على العطاء ولكن بعد رحيله لن يكون الأمر سهلاً على الإطلاق، إنه أنجح مدرب في التاريخ، وسيعاني كل من يخلفه في منصبه". أسابيع الحسم عن الموسم الحالي، قال غيغز إن الأسابيع القليلة المُقبلة، ستحسم منافسة فريقه على أكثر من لقب، مضيفًا :"ستثبت المباريات المقبلة أننا فريق صلب ولديه القدرة على المنافسة على أكثر من لقب".   من محمد عبدالله

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل