المحتوى الرئيسى

استبعاد للتدخل العسكري في ليبيا

03/02 07:00

 حذر المستشار السابق في السفارة الليبية لدى الولايات المتحدة صالح المجبري من أي عمل عسكري أجنبي ضد ليبيا قائلا إنه سيحولها إلى صومال جديد، بينما أجمعت أغلب الدول الكبرى على عدم فاعلية التدخل العسكري في الوقت الراهن ضد نظام العقيد معمر القذافي. وقال المجبري -الذي كان قدم استقالته الأسبوع الماضي احتجاجا على أعمال القمع والقتل التي تتهم كتائب القذافي الأمنية بارتكابها في حق المتظاهرين المطالبين بإسقاط النظام- إن التدخل العسكري الأجنبي سيحوّل ليبيا إلى صومال أخرى ويقدم طوق النجاة لنظام القذافي. في الأثناء أعلنت متحدثة باسم حلف شمال الأطلسي (ناتو) أن دول الحلف بدأت مشاورات استعدادا لكل الاحتمالات بشأن مواجهة الأزمة في ليبيا. كما استبعد مسؤولون أميركيون فرضية التدخل العسكري قائلين إن ذلك يتطلب تدمير الدفاعات الجوية الليبية أولا. وفي السياق قال قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جيمس ماتيس في جلسة لمجلس الشيوخ أمس إن فرض منطقة حظر طيران فوق ليبيا "يمثل تحديا إذ يتعين القضاء على قدرات ليبيا في مجال الدفاع الجوي.. ستكون عملية عسكرية وليس مجرد أمر للناس بأن لا يحركوا طائرات في الأجواء".  القوات البحرية والجوية الأميركية بحالة تأهب أمام ليبيا (الجزيرة)الموقف الأميركيوقالت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إن بلادها لا تستبعد أي خيار مطروح على الطاولة ما دامت الحكومة الليبية تواصل استخدام السلاح ضد شعبها.بدورها قالت مندوبة الولايات المتحدة في الأمم المتحدة سوزان رايس إن القذافي يبدو معزولاً عن الواقع وإن بلادها لن توقف الضغوط حتى يرحل عن السلطة.وأكدت أن واشنطن تجري حوارا مع جميع أطياف المجتمع الليبي والمجتمع المدني والزعماء المعارضين للنظام، لكنها قالت إن الإدارة الأميركية غير مستعدة بعدُ للاعتراف رسميا بالمجلس الوطني المؤقت الذي شكله الثوار الليبيون. اجتماع أوروبيمن جهته قال الاتحاد الأوروبي إنه سيعقد اجتماعا في الـ11 من الشهر الجاري لبحث الوضع في ليبيا. وأعلنت فرنسا على لسان وزير خارجيتها الجديد آلان جوبيه أنه لن يكون هناك تدخل عسكري في ليبيا دون تفويض واضح من الأمم المتحدة.في المقابل رفض رئيس الوزراء البريطاني ديفد كاميرون في تصريحات أمام البرلمان استبعاد استخدام القوة العسكرية إذا واصل نظام القذافي قمعه "الدموي" للثورة.وأعلن أمس أنه أمر مسؤولين حكوميين بإعداد خطط طوارئ لفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا رغم أن مثل هذه الخطوة لم تنل حتى الآن اتفاقا دوليا كافيا.ميتٌ سياسياوفي موسكو اعتبر مصدر في الكرملين أن القذافي "ميتٌ سياسياً" وأن عليه مغادرة السلطة، بينما استبعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فرض حظر جوي على طرابلس متفقا في ذلك مع موقف صيني أُعلن أمس.  عربيا، أكد مجلس الجامعة العربية على مستوى المندوبين الدائمين أمس رفضه التدخل الأجنبي في ليبيا، مشددا على وحدة وسلامة الأراضي الليبية.جاء ذلك الموقف خلال اختتام المجلس أعماله أمس برئاسة سفير سلطنة عمان خليفة بن علي الحارثي بصفة بلاده الرئيس الحالي لمجلس الجامعة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل