المحتوى الرئيسى

‮»‬الأخبار‮« ‬تنشر أسرار لقاء المشير طنطاوي برموز مصر

03/02 05:17

في لقاء اتسم بالمصارحة والمكاشفة،‮ ‬وسادته روح الود اجتمع المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الاعلي للقوات المسلحة مع رموز مصر في مختلف المجالات تناولت المناقشات الحالة الامنية التي تمر بها مصر والخسائر الاقتصادية التي اصابت البلاد والتعديلات الدستورية والانتخابات البرلمانية والرئاسية‮.‬اتفق الجميع علي ضرورة تكاتف الجهود للخروج بمصر من الازمة التي تمر بها وجعلها دولة ديمقراطية حرة‮. ‬كما تم الاستماع الي وجهة نظرهم في الاوضاع الحالية وتبادل الاراء في بعض الامور المؤثرة في الحراك السياسي والاقتصادي والاجتماعي والاعلامي المتعلق بالفترة الراهنة‮.‬وتقرر طرح التعديلات الدستورية في اوائل ابريل القادم،‮ ‬واجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها يوم‮ ‬6‮ ‬سبتمبر‮.‬ضم الاجتماع د‮. ‬محمد البرادعي ود‮. ‬كمال الجنزوري رئيس الوزراء الاسبق وعمرو موسي الامين العام لجامعة الدول العربية ود‮. ‬احمد كمال ابوالمجد الفقيه القانوني والوزير الاسبق والمستشار فاروق سلطان رئيس المحكمة الدستورية العليا والمستشار سري صيام رئيس محكمة النقض والمستشار كمال اللمعي رئيس محاكم القضاء الاداري ونجيب ساويرس رجل الاعمال والكاتب الصحفي سلامة احمد سلامة‮.‬تحاورت‮ »‬الاخبار‮« ‬مع كل الرموز المشاركين في اللقاء لمعرفة اسرار اللقاء الذي استمر‮ ‬135‮ ‬دقيقة‮.‬المستشار فاروق سلطان رئيس المحكمة الدستورية العليا‮:‬اللقاء أكد علي ضرورة عودة الاستقرار والأمن لضمان إجراء الانتخاباتكتب خالد ميري‮ :‬أكد‮ ‬المستشار فاروق سلطان رئيس المحكمة الدستورية العليا‮ »‬للأخبار‮« ‬أن اللقاء الذي تم أمس مع المشير طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة اتفق فيه جميع الحضور علي ضرورة عودة الاستقرار في جميع انحاء البلاد واستعادة الأمن والأمان للشوارع والمدن وذلك حتي يمكن للمجتمع العمل والتقدم حتي يمكن اجراء الاستفتاء والانتخابات التشريعية والرئاسية بشكل يجعلها تعبر عن ارادة الناخب المصري وحده‮.. ‬وقال المستشار فاروق سلطان إن مجموعة من الحاضرين أكدوا علي ضرورة اجراء الاستفتاء أولا علي‮ ‬التعديلات الدستورية وبعدها اجراء الانتخابات التشريعية لمجلسي الشعب والشوري‮ ‬وفي النهاية اجراء الانتخابات الرئاسية وعندما طالب البعض باجراء الانتخابات الرئاسية أولا كان هناك ثلاثة اعتراضات قانونية تستوجب اجراء الانتخابات‮ ‬التشريعية اولا وهي ضرورة حصول المرشح‮ - ‬وفقا للتعديلات الدستورية‮ - ‬علي توقيع ‮٠‬3‮ ‬عضوا منتخبا بالبرلمان لكي يتمكن من الترشيح والسبب الثاني أن الرئيس لابد ان يحلف اليمين أمام المجلس التشريعي أما السبب الثالث ان الرئيس لن يتمكن بعد انتخابه من ممارسة العمل وممارسة مهامه بدون وجود المجالس النيابية‮.. ‬وقال المستشار سلطان إنه تم استعراض التشكيل الجديد للجنة الانتخابات الرئاسية التي اقتصرت علي الشخصيات القضائية وحدها في التعديلات الدستورية الجديدة وتم استعراض الاراء حول امكانية أن تشرف هذه اللجنة علي الانتخابات البرلمانية أيضاً‮ ‬أو يتم تشكيل لجنة قضائية‮ ‬ثانية للاشراف علي الانتخابات التشريعية‮.‬المستشار كمال اللمعي نائب رئيس مجلس الدولة‮:‬المشير طلب من البرادعي وموسي وابوالمجد التحاور مع الشباب لانهاء الاعتصاماتكتب صالح الصالحي‮:‬اكد‮ ‬المستشار كمال اللمعي نائب رئيس مجلس الدولة ورئيس محاكم القضاء الاداري ان اللقاء شهد حوارا حول استطلاع الاراء بخصوص التعديلات الدستورية الجديدة‮.. ‬وهل تتم انتخابات الرئاسة اولا ام انتخابات مجلس الشعب كما تم مناقشة كيفية تعديل الدستور كله‮..‬وفي الحوار الذي استمر ساعتين وربع الساعة اكد المشير طنطاوي ضرورة توعية المواطنين للعودة بالبلاد لطبيعتها في أسرع وقت وعلي كل فرد ان يراعي عمله ويترك للمجلس الاعلي للقوات المسلحة مهمته في ادارة البلاد حتي ينجز ما وعد به خلال ستة اشهر‮.‬وتطرق النقاش الي الحالة الاقتصادية والخسائر التي اصابت البلاد خلال هذه الفترة والتي تحتاج الي تكاتف الجميع للنهوض بها مرة اخري‮.‬كما طلب المشير من د‮. ‬محمد البرادعي وعمرو موسي ود‮. ‬احمد كمال ابوالمجد التحاور مع الشباب لانهاء الاعتصامات واعطاء الفرصة لاعادة تنظيم البلاد وعودة الامن للشارع‮.‬وتم الاستماع لآراء الحاضرين حول جميع المشكلات وقد تباينت الاراء بشأن الانتخابات الا ان الاغلبية اتفقت علي اجراء الاستفتاء علي تعديلات مواد الدستور اولا ثم اجراء انتخابات مجلس الشعب يعقبها انتخابات الرئاسة لان من ضمن شروط الترشيح للرئاسة الحصول علي موافقة‮ ‬30‮ ‬عضوا من مجلس الشعب كما ان الرئيس يجب ان يحلف اليمين الدستورية امام مجلس الشعب كما ان المجلس سيقوم بانتخاب الهيئة التأسيسية التي ستتولي الاعداد لدستور جديد للبلاد وهذا يستغرق عاما تقريبا‮.‬وتناولت المناقشات ضرورة استقرار البلاد والمؤسسات الدستورية والتشريعية وأبدت المؤسسة العسكرية اصرارها علي تسليم الحكم خلال الستة اشهر التي وعدت بها للحكومة المدنية حتي تتفرغ‮ ‬لحماية البلاد وحدودها من اي اعتداء خارجي‮.‬واسفرت المناقشات عن اشراف قضائي كامل علي جميع الانتخابات من خلال لجنة قضائية تتولي العملية الانتخابية من اعداد الكشوف والجداول والتصويت والفرز وحتي اعلان النتيجة وذلك من خلال قضاة متواجدين باللجان وانه لا تدخل للأمن اطلاقا في العملية الانتخابية وان يقتصر وجودهم علي حماية اللجان الانتخابية ولا يجوز له منع احد من دخول اللجان‮.‬واكد المستشار كمال اللمعي ضرورة الانتهاء من الامور الضرورية للبلاد من تعديل للدستور واجراء انتخابات مجلس الشعب ثم انتخابات رئاسة الجمهورية‮.. ‬وقال ان البلاد لا تتحمل الانتظار لمدة عام يتم خلالها تعديل الدستور كاملا خاصة ان الجيش يريد التفرغ‮ ‬للدفاع عن البلاد‮.‬وهذا يحتاج للجنة تأسيسية منتخبة من اعضاء مجلس الشعب ويجب ان يترك لها الوقت حتي تستطيع تعديل الدستور بما يحقق الرغبة المنشودة وذلك يحتاج وجود رئيس جديد وحكومة جديدة حتي تستقر امور البلاد‮.‬وقال اللمعي انه يجب علي الجميع التفرغ‮ ‬لعمله خاصة ان المشاكل الفئوية سوف تحل تدريجيا لانها نتاج ازمان طويلة‮.. ‬وان البلاد في حاجة تامة للاستقرار وانه يجب اعطاء فرصة للمصانع ورجال الاعمال والشركات للقيام باعمالهم حفاظا علي العمالة الموجودة في هذه الاماكن‮.‬واضاف اللمعي ان التحفظ علي اموال رجال الاعمال الذين يتم التحقيق معهم امام النيابة العامة لا تحول دون استمرار العمل وانه علي كل رجل اعمال ان يثبت براءته‮.‬وطلب نائب رئيس مجلس الدولة من الاعلام عدم الشوشرة وتضخيم الامور وترك النيابة العامة تعمل حتي صدور احكام نهائية وذلك حفاظا علي العمالة والاقتصاد القومي‮. ‬وقال ان مبدأ سيادة القانون هو الذي سيحكم الدولة وسوف تقوم جميع الوزارات والهيئات بتنفيذ الاحكام النهائية للتأكيد علي الشرعية وسيادة القانون‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل