المحتوى الرئيسى

مهرجان ناجح لمنتدى "شباب الإخوان" بنقابة الأطباء

03/02 20:26

كتب- محمد عبد الحليم: نظَّم منتدى شباب الإخوان المسلمين بالتعاون مع اللجنة الثقافية باتحاد الأطباء العرب مهرجانًا فنيًّا ناجحًا، مساء اليوم بنقابة الأطباء، تحت عنوان "انتصار ثورة شباب الشعب المصري". بدأ الحفل بالنشيد الوطني، تلاها عرض فيلم وثائقي قصير لمراحل الثورة المصرية منذ انطلاقها في 25 يناير وحتى تنحي الرئيس المخلوع في 11 فبراير. وأكد الدكتور عصام العريان عضو مكتب الإرشاد والمتحدث الإعلامي باسم الإخوان المسلمين، أن الثورة لم يتحقق من مطالبها إلا إسقاط رأس النظام، مشيرًا إلى أن الفرحة الآن غير مكتملة، وأن النشوة التي ظهرت بعد خطاب التنحي يوم 11 فبراير كانت نشوةً كاذبة. ودعا د. العريان شعب مصر إلى حماية الثورة ضد كل مَن يحاول سرقتها، أو الالتفاف على مكتسباتها، محذرًا من أن فلول النظام السابق ما زالت تتحكم في البلاد.  جانب من الحضوركما أكد الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح الأمين العام لاتحاد الأطباء العرب في كلمته، أن دماء الشهداء في أعناق المصريين جميعًا، وأنهم لن يتراجعوا عن محاكمة كل مَن تسببوا في إراقة هذه الدماء الطاهرة.  وشدد على ضرورة تنفيذ مطالب الثورة كاملةً بحل جهاز أمن الدولة كل عناصره ومحاكمتهم محاكمةً عادلةً أمام قاضيهم الطبيعي لا العسكري، والإفراج الفوري عن جميع المعتقلين أيًّا كان انتماؤهم طالما لم يقدموا أمام المحاكم المدنية. كما وصف طلب المجلس العسكري من الشباب أن يخطره بأي معتقلٍ سياسي باستغلال طهارة الشباب، وقال إن جهاز أمن الدولة عنده كل المعلومات التي يريدها المجلس العسكري في كل النواحي. كما أكد محمد القصاص عضو ائتلاف شباب الثورة أن الثورة لم تنتهِ بعد، ولكن انتهت المرحلة الأولى منها بنجاح، وهي إسقاط ومبارك وسليمان، ولكن يتبقى بعض المطالب لم تنتهِ بعد. من جانبها، أبكت والدة الشهيد كريم بنونة آلاف الحضور الذين حضروا الاحتفالية حينما قالت إنها توسَّلت إلى ابنها بألا يخرج في المظاهرات لكنه رفض طلبها، وقال لها إن مصر أغلى من أي شيء. وكشفت أن ولدها أُصيب بنزيفٍ داخلي نتيجة إصابته بالرصاص المطاطي ظلَّ يعانيه أربعة أيام كان خلالها يخرج صباحًا إلى ميدان التحرير، ويحرس بيته ليلاً مع اللجان الشعبية حتى لقي ربه، مشيرةً إلى أن آخر ما قاله لها "انصروا الحق وعندما ننتصر أتمنى أن يهتف الجميع الله أكبر".  والدة الشهيد كريم بنونةولم تستطع بعد ذلك والدة الشهيد التحدث إلا بجملة "اللهم إني أشهدكم أني راضية عنه وأتمنى مقابلته في أسرع وقت"، وهو ما أجهش الجميع بالبكاء. كما أكد والده أن كريم قال له قبل ساعات من وفاته إنه يرى النصر، وإن هدفه من النزول إلى المظاهرات ليس تحرير مصر فقط من الاستبداد والظلم، وإنما تحرير فلسطين بأكملها. وشدد والد الشهيد على أنهم لن يصمتوا على حق أبنائهم، ولن يستسلموا إلا إذا تمت محاكمة مَن أطلقوا النار عليهم. أحيا المهرجان المنشد مصطفى محمود وفرقته "الوعد" بعددٍ من الأناشيد الوطنية، كما قدَّم المنشد مصطفى هلال فقرةً فنيةً عن ميدان التحرير لاقت إعجاب الجمهور، وألقى الشاعر الكبير صلاح جلال عددًا من أشعاره الرائعة المتعلقة بالثورة. فيما قدَّم فريق "النور" للفن الإسلامي بقيادة خالد عبد الله ومحمد عباس بعض الأناشيد والأغنيات الفنية التي ألهبت مشاعر الحضور. واختتمت الفرقة بنشيد للمنتدى عن الثورة بعنوان "كان لازم ننتفض"، بعدها ألقى الشاعر عبد الرحمن يوسف بعض إبداعاته الشعرية وقصيدته "الطريدة" التي لاقت إعجاب الجمهور. وشمل المهرجان معرضًا فنيًّا احتوى على ركن إخباري شمل قصاصات صحفية، وآخر مصور يحكي مشاهد من داخل ميدان التحرير، كما اشتمل على لوحاتٍ فنية بخط اليد تحمل قيم ومطالب الثورة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل