المحتوى الرئيسى

مطالبة السلطات العراقية باجراء تحقيق في حوادث القتل التي شابت تظاهرات يوم الغضب

03/02 15:51

قالت منظمة هيومان رايتس ووتش لحقوق الانسان من مقرها في نيورويك إن على السلطات العراقية اجراء تحقيق في كل من حوادث القتل الـ 8 التي شابت التظاهرات التي خرجت في ارجاء العراق يوم الجمعة، وكذلك في اي استخدام غير قانوني للعنف من جانب قواتها الامنية.وكانت عدة تظاهرات قد خرجت في بغداد وغيرها من مدن العراق يوم الجمعة للاحتجاج على غياب الخدمات العامة والفساد والبطالة.وقالت المنظمة في بيان اصدرته في وقت متأخر من يوم الجمعة إنه اضافة الى القتلى الثمانية الذين سقطوا، فإنها رصدت رجال الامن وهم يعتدون بالضرب على متظاهرين وصحفيين عزل مما ادى الى اصابة 18 منهم على الاقل بجروح بليغة.واكدت المنظمة ان اي استخدام غير مبرر وغير قانوني للقوة، وعلى وجه الخصوص القوة التي تؤدي الى الوفاة، يجب ان يؤدي بدوره الى مقاضاة المسؤولين عنه بمن فيهم اولئك الذين اصدروا الاوامر باستخدام العنف.واضافت ان على السلطات العراقية رفع كل الاجراءات - التي وصفتها بغير الضرورية - التي تقيد من حرية التجمع والاحتجاج السلمي.وقال توم بورتيوس، نائب مدير البرامج في المنظمة: على السلطات العراقية لجم قواتها الامنية والاتيان بتفسير مقنع عن كل حادثة قتل. وعبى قوات الامن توخي اقصى درجات ضبط النفس في تعاملها مع المحتجين. وكانت قوات الامن العراقية قد فتحت نيران اسلحتها على متظاهرين في مدينة الموصل الشمالية، مما ادى الى مقتل شخصين على الاقل واصابة 20 بجروح وذلك بعد ان حاول المتظاهرون اقتحام مقر مجلس المحافظة.اما في الحويجة بمحافظة كركوك ، فقد فتحت قوات الامن النار على محتجين كانوا يقذفونها بالحجارة، فقتلت 3 على الاقل واصابت اكثر من 12 بجروح، حسب ما اورد صحفيون وتقارير اخبارية.وفي الرمادي مركز محافظة الانبار، فتحت قوات الامن النار على زهاء 250 متظاهرا فقتلت واحدا منهم واصابت 8 بجروح.وفي تكريت، اطلقت الشرطة النار على متظاهرين كانوا يحاولون اقتحام مبنى حكومي، فقتلت اثنين منهم واصابت تسعة بجروح.وفي العاصمة بغداد انتشر الجنود وأغلقوا الطرقات في المدينة وقاموا بتفتيش المتظاهرين الذين حاولوا الدخول الى ساحة التحرير، كما استخدموا الأسلاك الشائكة لإغلاق الشوارع المحيطة بساحة.وحلقت المروحيات العسكرية في الأجواء، بينما انتشرت الشاحنات العسكرية حول الساحة حيث تجمع حوالي ألفي شخص ملوحين بالأعلام العراقية، ومرددين شعارات لا للبطالة، لا للمالكي .وقال مراسل بي بي سي العربية في بغداد ناصر شديد إن قوات الأمن اعتقلت عددا من مصوري التلفزيون من بينهم مصر رويترز وقناة الحرة، واحتجزت مراسل قناة البغدادية المعارضة.وامتدت الاحتجاجات من مدينة الموصل في الشمال الى مدينة البصرة في الجنوب ، مما يعكس روح الغضب المنتشرة في أوساط العراقيين بسبب عجز الحكومة عن تحسين ظروف معيشتهم، كما يقولون.وفي البصرة تظاهر حوالي أربعة آلاف شخص أمام مقر المحافظة وحطموا أحد الحواجز الاسمنتية وطالبوا باستقالة المحافظ، قائلين إنه لم يعمل شيئا لتحسين الأحوال في المدينة.وجاء في البيان الذي اصدرته هيومان رايتس ووتش ان الشرطة العراقية سمحت - في وقت سابق من الاسبوع الجاري - لعشرات من المتعاونين معها بمهاجمة تجمع احتجاجي سلمي ببغداد مما ادى الى اصابة عدد من المحتجين بجروح. ففي ساعات الفجر الاولى من يوم 21 شباط / فبراير الجاري، هاجم العشرات من الرجال المسلحين بالسكاكين والهراوات خمسين معتصما في ساحة التحرير ببغداد. وقد انهال المهاجمون على عشرين على الاقل من المعتصمين ضربا وطعنا. ووقع الهجوم مباشرة عقب انسحاب الشرطة من الساحة، وقال شهود إنهم شاهدوا رجال الشرطة يتشاورون مع المهاجمين قبل وقوع الاعتداء.وعلى صعيد آخر صرح مسؤول عراقي لوكالة أنباء أسوشييتد برس أن قوات الأمن العراقية قفتلت الناصر لدين الله أبو سليمان القائد العسكري لدولة العراق الإسلامية خلال عملية عسكرية قامت بها الخميس.يذكر أن أبو سليمان حل محل أبو أيوب المصري الذي قتل في غارة أمريكية في شهر ابريل/نيسان الماضي، وأصبح وزير الحرب في دولة العراق الإسلامية التي تعتبر مظلة تنظيمية ينضوي تحتها تنظيم القاعدة.ويحتل العراق الموقع الرابع في قائمة الدول الاكثر فسادا في العالم حسب منظمة الشفافية الدولية، ويعاني من فقدان الخدمات العامة كالكهرباء والماء منذ الغزو الامريكي قبل ثماني سنوات.وقد انتشرت الدعوة للتظاهر يوم الجمعة الخامس والعشرين من شباط / فبراير من خلال صفحات لناشطين على موقع فيسبوك.الا ان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي ناشد الشعب عدم المشاركة في التظاهرات، معتبرا انها مريبة وفيها احياء لصوت الذين دمروا البلاد.وقال المالكي في كلمة موجهة الى العراقيين قبل يوم من التظاهرة: ادعوكم من موقع الحرص الى ضرورة اجهاض مخططات اعداء الحرية والديمقراطية الى عدم المشاركة بمظاهرة الغد (25 شباط) لانها مريبة وفيها احياء لصوت الذين دمروا العراق، واسقطوا سيادته، ودمروا مؤسساته، واشاعو القتل والفساد، وهذا لايعني حرمانكم مرة اخرى من حق المظاهرات المعبرة عن المطالب الحقة والمشروعة، ويمكنكم اخراج هذه المظاهرات في اي مكان او زمان تريدون خارج مكان وزمان مظاهرة يقف خلفها الصداميون والارهابيون والقاعدة. واحذركم من مخططاتهم التي تستهدف حرف المسيرات والمظاهرات لتتحول الى مظاهرات قتل وشغب وتخريب وتفجيرات واحزمة ناسفة واشعال فتنة يصعب السيطرة عليها .وقال المالكي ان الذين يفكرون بعودة البعث السابق والايام السود من تاريخ العراق وكذلك الارهابيين والقاعدة وغيرهم ممن لايريدون لبلدنا الخير ستجدونهم ربما اعلى صوتا منكم واكثر حماسا للمطالبة بكل ما من شانه اشاعة الفوضى والاخلال بالنظام العام وتعريض مؤسسات الدولة والممتلكات العامة والخاصة للخطر في محاولة للانقضاض على كل ما حققتموه من مكتسبات في حياة ديمقراطية وانتخابات حرة وتبادل سلمي للسلطة واطلاق للحريات .كذلك دعت قوى سياسية عراقية مساء الخميس المواطنين الى عدم المشاركة في مظاهرات يوم الجمعة خشية استغلالها من قبل من اسمتهم بـ المتربصين بامن العراق .جاء في بيان صدر بالنجف بحضور ممثلين عن حزب الدعوة، وكتلة الاحرار، وحزب الدعوة تنظيم العراق، وكتلة الوفاء للنجف، والمجلس الاعلى الاسلامي العراقي، وحزب المؤتمر الوطني العراقي ان هذه الدعوة جاءت نتيجة التفاعل مع دعوة المرجعية والسيد مقتدى الصدر في عدم المشاركة في تظاهرات يوم غد الجمعة. وكان بيان صدر الاربعاء عن مكتب المرجع الشيعي آية الله علي السيستاني قد اشار الى خشيته من دخول مندسين في تلك التظاهرات وان تستغل من قبل ما اسماهم بذوي الاجندات الخاصة وان تؤدي الى ازهاق الارواح. كما عبر المرجع الشيعي محمد اليعقوبي من جانبه عن خشيته من تظاهرات الجمعة بسبب عدم وجود جهة معروفة تتبنى تنظيمها.من جانبها، حذرت وزارة الداخلية العراقية مما وصفتها بمجموعات بملابس الجيش والشرطة تحاول الاندساس بين المتظاهرين الذين سينزلون الى الشوارع يوم الجمعة. ودعت الوزارة في بيان اصدرته الخميس الى أخذ الحيطة والحذر من هذه المجموعات ومحاولتها احداث اعمال عنف وشغب للايهام بأن القوات النظامية تعتدي على المتظاهرين. وكانت منظمة العفو الدولية قد دعت في بيان اصدرته الخميس الحكومة العراقية والسلطات الحاكمة في منطقة كردستان بشمال العراق للسماح بالاحتجاجات السلمية وكبح جماح قوات الأمن التابعة لها استعدادا لمظاهرات الخامس والعشرين من فبراير / شباط . وأصدرت المنظمة البيان بعد أن علمت أن قوات الأمن العراقية والكردية قد استخدمت القوة المفرطة ضد احتجاجات في عدة مناطق من العراق مستوحاة من الأحداث التي وقعت في تونس ومصر، بما في ذلك اقليم كردستان، مما تسبب بما لا يقل عن ست وفيات. ومضى البيان للقول: لذا تحث منظمة العفو الدولية السلطات العراقية والكردية لضمان عدم استعمال القوة المفرطة ضد المتظاهرين، خصوصا مع ورود تقارير عن الانتهاكات ضد المعتقلين، وتحث المنظمة على اتخاذ خطوات ملموسة لوضع حد لسياسة التعذيب التي استمرت فترة طويلة في العراق.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل