المحتوى الرئيسى

التحقيقات: "مافيا المخدرات" وراء الهجوم على سجون القليوبية

03/02 11:15

القليوبية: باشرت نيابة الخانكة برئاسة المستشار محمد حمزة المحامى العام لنيابات شمال القليوبية تحقيقاتها الثلاثاء، فى عمليات الهجوم والسطو المسلح الذى تعرضت له مختلف السجون بمحافظة القليوبية، حيث استمعت النيابة لأقوال وكيل مصلحة السجون ومأمور سجن المرج ومأمور سجن أبوزعبل، وأكدوا فى أقوالهم أن عملية الهجوم المسلح على السجون كانت شديدة ومنظمة للغاية وقادتها عصابات مسلحة.وأفادوا بأن قوات الشرطة والحراسة الموجودة بهذه السجون لم تكن كافية بالقدر الذى يسمح بصد هجوم من هذا النوع حيث فوجئت القوات أن منفذى الهجوم لديهم أسلحة ثقيلة وخفيفة، واستعانوا ببعض السيارات النقل والمعدات الثقيلة للهجوم على السجن.وأشاروا إلى أن قوات الحراسة بهذه السجون حاولت فى البداية التصدى لمحاولات الهجوم لكنهم حينما فشلوا قرروا الهرب من الساحة خوفا على أنفسهم فضلا عن حالة الانفلات الأمنى التى سيطرت على البلاد منذ "جمعة الغضب"، وأن أغلب حالات الهجوم على السجون تمت مساء اليوم الثانى مباشرة.كما كشفت تحقيقات النيابة عن أن غالبية الذين نفذوا الهجوم على السجون من تجار المخدرات بمنطقة (المثلث الذهبى) بشبين القناطر، وهى أحد أشهر مناطق تجارة المخدرات وهى منطقة قريبة من سجون أبوزعبل وهو ما سهل المأمورية، فضلا عن بعض الأعراب من شمال سيناء ومعهم آخرين من المسجلين بالمنطقة.وطالبت النيابة استعجال تقرير اللجنة المشكلة من المحافظة بحصر الخسائر والتلفيات التى حدثت بالسجون التى تعرضت للهجوم.كما طالبت بسرعة التحريات حول تحديد شحصية منفذوى الهجوم على السجون من خلال الأقوال التى وردت على لسان بعض ضباط الحراسة وأفراد الأمن بالسجون.وفى نفس السياق باشرت نيابة بنها تحقيقاتها فى وقائع إحراق عدد من المنشآت والمصالح الحكومية وقسم شرطة بنها، وسرقة المضبوطات بوحدات المرور ببنها.كما بدأت النيابة التحقيق فى واقعة قيام مجموعة من البلطجية والخارجين عن القانون بالاستيلاء على 46 وحدة سكنية من مساكن الشباب التى تقيمها المحافظة بمنشية النور بمدينة بنها تحت تهديد السلاح، وكذلك عشرات البلاغات من الأهالى وأصحاب المحال التجارية.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الأربعاء , 2 - 3 - 2011 الساعة : 11:13 صباحاًتوقيت مكة المكرمة :  الأربعاء , 2 - 3 - 2011 الساعة : 2:13 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل