المحتوى الرئيسى

النرويج تكشف محاولة إيرانية لشراء صواريخ نووية

03/02 01:30

‏ أكد وزير الخارجية الإيراني علي اكبر صالحي أمس عدم وجود اي وجه تشابه بين الانتفاضات الشعبية التي يشهدها العالم العربي و بين الاحتجاجات الحالية في إيران‏,‏ واصفا ما يحدث في بلاده بانه ليس الا احتجاجات مدبرة و مفتعلة في حين وصف الاحداث في الدول العربية بانها حركات شعبية حقيقية‏.‏ وقال صالحي‏-‏ في تصريحات صحفية علي هامش مؤتمر حقوق الانسان المنعقد في جنيف‏-‏ ان الاحتجاجات القليلة في إيران احتجاجات مدبرة‏,‏ في حين ان الحركات الواسعة في دول المنطقة هي حركات شعبية حقيقية و هناك فرق بين الحركات الحقيقية و الاحتجاجات المدبرة‏.‏ وعلي صعيد الملف النووي الإيراني‏,‏اعلن صالحي انه اجري محادثات مثمرة وصريحة مع نظيرته الاوروبية كاترن اشتون امس الاول في جنييف‏,‏ معربا عن امله في ان إجراء مزيد من المحادثات البناءة بشأن برنامج إيران النووي‏.‏ وقال صالحي إيران أبدت دائما استعدادها للمضي قدما في المحادثات مع مجموعة الخمسة زائد واحد التي تضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن الدولي والمانيا‏.‏وأشار صالحي الي اجتماعه في جنيف مع مسئولة السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون‏,‏ قائلا آمل ان يسهل اجتماع اليوم العمل من اجل الاجتماع القادم مع مجموعة خمسة زائد واحد‏.‏ ومن ناحيته‏,‏قال مايكل مان المتحدث باسم اشتون ان اجتماع جنيف هو الاول لها مع صالحي الذي تولي منصب وزير الخارجية في‏30‏ من يناير بعد اسبوع من محادثات اسطنبول‏.‏واضاف مان قائلا ان اشتون استخدمت الاجتماع كفرصة للتعبير مجددا عن خيبة أملها لعدم تحرك الجانب الإيراني في محادثات اسطنبول وحثت الإيرانيين علي التواصل بجدية لدفع المحادثات قدما‏.‏ وفي غضون ذلك‏,‏ كشفت جين كريستيانسين رئيسة جهاز الامن التابع للشرطة النرويجية ان إيران حاولت شراء تكنولوجيا صواريخ نرويجية لاستخدامها في تصنيع اسلحة نووية‏,‏ إلا ان محاولتها باءت بالفشل‏.‏ وقالت في حديث مع وكالة انباء رويترز ان إيران اتصلت بشركات نرويجية صغيرة تبيع مكونات خاصة تستخدم في تصنيع اسلحة الدمار الشامل بغرض بناء صواريخ‏,‏ الا ان جهاز الامن النرويجي اكتشف محاولات إيران وتدخل قبل نقل اي تكنولوجيا حساسة الي طهران‏.‏ واضافت ان الجهود الإيرانية في العام الماضي استهدفت التكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج والملائمة للمنتجات المدنية بالاضافة الي الصواريخ المتطورة مثل تلك التي تصنعها شركة كونجسبرج النرويجية للانظمة الدفاعية والتي تبيعها للعديد من القوات البحرية والجوية التابعة لحلف شمال الاطلنطي‏.‏وقالت كريستيانسين توجد شركات كثيرة في النرويج تقدم تكنولوجيا الصواريخ ولا اشير لشركة واحدة‏.‏ ومن جانبه‏,‏نفي المتحدث باسم شركة كونجسبرج ان تكون الحكومة الإيرانية قد اتصلت بالشركة‏,‏ مبررا ذلك بان إيران تعرف ان كونجسبرج شركة ضخمة مملوكة للدولة تتبع دائما نظاما صارما في التصدير في تعاملاتها مع الدول الاخري و لكنه قال انه من الممكن ان تكون إيران قد اتصلت بشركات نرويجية صغيرة‏.‏ وعلي الصعيد الداخلي الإيراني‏,‏نفت الحكومة الإيرانية أمس ما أوردته المواقع الالكترونية للمعارضة حول اعتقال زعيمي المعارضة مير حسين موسوي و مهدي كروبي‏,‏ مؤكدة ان الزعيمين في منزلهما ولم يتم نقلهما الي سجن في طهران كما اوردت المواقع‏,‏ وهو النفي الذي رفضته عائلات الزعيمين مؤكدين نبأ الاعتقال‏.‏ ونقلت وكالة انباء فارس الإيرانية عن مصدر قضائي إيراني قوله انهم حاليا في منزلهم و يواجهون فقط قيودا في الاتصال ببعض العناصر المشبوهة‏.‏ وفي المقابل‏,‏ أصر أفراد من عائلة كروبي و موسوي علي وجود الزعيمين وزوجاتهما في سجن بطهران‏.‏ ونقل موقعي المعارضة عن أبناء واقارب القائدين تأكيداتهم علي عدم وجودهما وزوجاتهما في المنزل‏.‏ ومن جانبه‏,‏ أعلن البيت الابيض أمس أن احتجاز السلطات الإيرانية لزعيمي المعارضة أمرا غير مقبول‏.‏ وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كاني ان احتجاز الزعيمين الإيرانيين امر غير مقبول وندعو الي حسن معاملتهما واطلاق سراحهما‏.‏ كما ادانت المانيا إبعاد قائدي المعارضة وطالبت طهران بضمان عدم تعرضهما للاذي‏.‏وقال المتحدث باسم الحكومة الالمانية ان الحكومة ابدت انزعاجها من تلك الانباء و وصفت الإبعاد بانه اسلوب ترويعي ينتهك حقوق الانسان‏.‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل