المحتوى الرئيسى

أساتذة طب الإسكندرية يطالبون بإقالة عميدهم

03/02 20:32

كتب- إسلام توفيق، والإسكندرية– محمد مدني: انضم اليوم أعضاء هيئة التدريس بكلية الطب في جامعة الإسكندرية، لاعتصام الطلاب المتواصل منذ 6 أيام؛ للمطالبة بإقالة عميد الكلية، وإعفاء وكيلها لشئون الطلاب، بعد ثبوت تواطؤهما في غير مصلحة الجامعة. وطالب المعتصمون بضرورة إعفاء الاثنين عن مناصبهم الإدارية في الجامعة بشكل نهائي؛ لما ارتكبوه في حقِّ الطلاب من تعاملات سيئة، فضلاً على العلاقات الواضحة من جهاز مباحث أمن الدولة، وكونهم قيادات بالحزب الوطني. وكشف أحد رؤساء الأقسام في كلية الطب– طلب عدم ذكر اسمه– أن وكيل الكلية د. أحمد عثمان قال في مشاورة مع أعضاء هيئة تدريس طلبوا منه تقديم اعتذار لتهدئة الأوضاع في الكلية لكنه رفض، وقال: "إذا تمَّ إبعادي عن هذا المكان سأتحول إلى ويكيليكس الجامعة"، مشيرًا إلى أنه يمتلك مستندات تدين عميد الكلية، وأعضاء هيئة التدريس، بل ورئيس الجامعة ووكلاءه أيضًا!. من جانبه، قال الدكتور حسن البرنس الأستاذ بقسم الأشعة بالكلية وعضو لجنة الحريات بنادي أعضاء هيئة التدريس: "إن هذا كلام خطير، يجب ألا يمر مرور الكرام". وطالب الرقابة الإدارية ونيابة الأموال العامة بالتحقيق في هذه الأحداث، وكذلك الفحص المالي والإداري للكلية والجامعة ومحاسبة المسئولين عن ذلك. وأضاف: "وكيل الكلية رغم معاملاته السيئة مع الطلاب وأعضاء هيئة التدريس والعمال واتفاق الجميع على خلعه من مكانه فإن الإبقاء عليه حتى الآن يشكل علامة استفهام كبيرة، خاصةً إذا علمنا أن وكيل الكلية على علاقة وثيقة بجهاز مباحث أمن الدولة، وأنه أيضًا عضو في لجنة سياسات الحزب الوطني الذي لم يتم حله حتى الآن، وما زال رئيسه الرئيس المخلوع حسني مبارك". وحذَّر الطلاب من استمرار الوضع كما هو عليه، محملين وزير التربية والتعليم العالي مسئولية ما يحدث في الكلية والفوضى التي يمكن أن تحدث في الجامعة، وكذلك الانفجار الطلابي في حال إذا ما بدأت الدراسة على هذا الوضع. في الوقت نفسه، واصل لليوم الرابع على التوالي، أساتذة ومعيدو وطلاب كلية دار العلوم اعتصامهم أمام ساحة الكلية؛ للمطالبة بإقالة الدكتور محمد صالح، عميد الكلية، وحل مجلس الكلية، والتحقيق معهم في الفساد الذي تفشَّى في الكلية خلال الفترة الماضية. وشدَّد أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، على مطالبهم بإصلاح التعليم والمناهج، وإخضاعها للتقييم الشرعي، وتطهيرها من المخالفات العقدية والأخلاقية وكلِّ ما يناقض الثوابت الإسلامية، وربط الدرس الجامعي بكتب التراث، وإصلاح الوضع الأخلاقي بالكلية؛ بالفصل بين الجنسين قدر المستطاع، ومعاقبة الفاسدين من كلِّ الطوائف، ونشر الوعي الديني الأخلاقي بين صفوف الطلاب وهيئة التدريس، وإنشاء لجان توعية دينية وثقافية والسماح لها بممارسة الأنشطة المختلفة، وتعيين المناصب القيادية بالكلية عن طريق الانتخابات الحرة وليس التعيين. كما أكدوا مطلبهم الأساسي بإقالة د. صالح ومجلس كليته، بعد إهداره المال العام، وتزايد "عنجهته" و"غطرسته" عليهم دون وجه حقٍّ.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل