المحتوى الرئيسى

تجميد "أمن الدولة" بالجامعات المصرية

03/02 19:03

كتب- إسلام توفيق: أكد الدكتور أحمد جمال الدين موسى، وزير التربية والتعليم العالي، إنهاء وجود جهاز أمن الدولة أو أي دور لهم في شئون الجامعات، وتأكيد انقطاع أية صلة فعلية أو تنسيقية مع الجهاز. وتعهَّد د. جمال الدين خلال لقائه عددًا من أساتذة جامعة القاهرة، ظهر اليوم، بحضور د. حسام كامل، رئيس الجامعة، بإعادة النظر في الحالات السابقة التي كان لجهاز أمن الدولة دور في منع تعيين المعيدين، على أن تُدرس كلُّ حالة على حدة طبقًا للقانون، مشدّدًا على أنه لن يتم طلب أي تقارير أمنية في سياق التعيينات والترقيات، وفي جميع شئون أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة والطلاب والعاملين. وشدَّد على أن وجود حرس الداخلية انتهى بكلِّ الجامعات، وتم إنشاء وحدات أمن مدنية مستقلة تابعة لإدارات الجامعات، وليس لوزارة الداخلية أية سلطات عليها. كما وعد د. موسى ببداية شكلٍ جديدٍ من الحوار المفتوح والجاد بين الإدارات الجامعية من ناحية وأعضاء هيئة التدريس والطلاب من جهة أخرى، بحيث لا يكون الحوار من طرفٍ واحد، على أن تُجرَى انتخابات الاتحادات الطلابية الجديدة بعد حلِّ الاتحادات القديمة في أقرب وقت وبما لا يتجاوز الستين يومًا من بدء الدراسة. وعلى صعيد الأساتذة، أعلن وزير التربية والتعليم العالي إعادة النظر في موضوع زيادة دخول هيئة التدريس المرتبط بجودة الأداء لما شابه من مشكلات عديدة، مع إيجاد البديل لزيادة الدخول، والبدء فورًا في تشكيل لجنة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات لإعداد قانون جديد لتنظيم الجامعات مع الاستعانة بالدراسات السابقة، على أن يراعى في القانون هيكل مرتبات جديد يليق بهم. وشدَّدوا على ضرورة مراجعة برامج تطوير التعليم بما يضمن قياسًا فعليًّا لمخرجات التعليم، ومعالجة أسباب انخفاض المعاشات التي يتحصل عليها أعضاء هيئة التدريس والهيئة المعاونة، وزيادة فَعالية دور الأساتذة غير المتفرغين في العملية التعليمية، بالإضافة إلى العملية البحثية أسوةً بزملائهم الأساتذة العاملين كما ينص القانون خاص بهم. حضر الاجتماع د. حسن الشافعي (كلية دار العلوم)، ود. عبد الجليل مصطفى (كلية الطب)، ود. معتزة خاطر (كلية العلوم)، ود. عادل عبد الجواد (كلية الهندسة)، ود. أحمد زايد (كلية الآداب)، ود. هاني جوهر (كلية الطب البيطري)، ود. نصر رضوان (كلية العلوم).

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل