المحتوى الرئيسى

رؤية مصريةحتي لا تضيع أجمل وأعظم ثورة في تاريخ البشرية

03/01 23:06

نعم‮ ‬  هي أجمل وأعظم ثورة في تاريخ البشرية بشهادة الجميع‮ ‬‮.. ‬فجرها الشباب ودعمها الشعب وأيدها الجيش‮..‬حلم جميل تحقق بما يشبه المعجزة حتي إن اكثرنا إدمانا للتفاؤل لم يكن يصل بخياله الي تحقيق بعض ما تم إنجازه رغم التضحيات الغالية ودماء الشهداء الطاهرة التي سالت وروت الارض الطيبة لتهبنا هذا المولود الجميل‮..‬وفي أيام وليالي المجد بميدان التحرير الذي صار أيقونة للثورة ورمزا للحرية يستلهمه العالم ويستضيء بنوره‮ ‬،‮ ‬كنتُ‮ ‬وبعض الرفاق لا نكاد نصدق ما يحدث في كل ارجاء الوطن ونوشك أن نردد التعبير الشعبي‮ "‬اقرصني حتي أتأكد من أنني في علم وليس في حلم‮"..‬كانت الثورة المصرية ولا تزال مصدر الهام وفخر للعالم الذي أدرك بالدليل القاطع والملموس معني عبارات كانت تتردد في كتب التاريخ ولا يتوقف عند معانيها العميقة حتي المصريون أنفسهم‮ ‬،‮ ‬فما بالكم بتصديقها‮!!..‬كنا نقول ويردد معنا العالم‮ ‬،‮ ‬وخاصة دارسي التاريخ،‮ ‬إن مصر أم الدنيا وحاضنة الديانات وكنانة الله في أرضه التي خصها بالذكر في كتابه العزيز فقال‮:  "‬إدخلوا مصر إن شاء الله آمنين‮"‬يوسف‮ »‬ايه ‮٩٩«..‬شباب مصر العظيم جاء بالخبر اليقين وفاجأنا وكل العالم بثورة فريدة ونسيج وحدها أثبتت أن مصر المحروسة لا تزال ولادة وقادرة علي إبهار الدنيا وإجبارها علي إعادة كتابة التاريخ من جديد‮.. ‬هذا عما تحقق حتي كتابة هذه السطور وهو عظيم ومذهل بما لا يقاس‮..‬ولكن هناك الكثير من المخاوف والهواجس المشروعة التي تراودني وكثيرين‮ ‬غيري خشية أن تتسرب هذه الثورة المباركة ومكاسبها من بين أيدينا ونحن مشغولون بسيرك الفضائيات الذي نصبه‮ "‬تجار‮  ‬الثورات‮" ‬و"فيلق الانتهازيين‮" ‬رجال كل العصور والآكلون علي كل الموائد‮..‬وهو سيرك فيه العجب العُجاب‮..‬فيه منظرون كانوا حتي يوم الخامس والعشرين من يناير العظيم يمطروننا بنظريات تقول إن مصر ليست تونس وإن مبارك ليس بن علي ويكرسون مشاعر اليأس والإحباط في نفوس الحالمين بمستقبل أفضل‮..‬وفيه كذلك صحفيون وإعلاميون كانوا من كتيبة التوريث وكتبة لجنة السياسات حتي إن أحدهم كتب بالنص والحرف إن‮ " ‬حكومة أحمد نظيف هي أعظم حكومة في تاريخ مصر‮!!"..‬ولكنهم تحولوا بين‮ ‬غمضة عين وإنتباهتها الي مدافعين مفوهين عن الثورة أكثر من صناع الثورة أنفسهم‮!!..‬وأعتقد أن من واجب كل الشرفاء الذين ساهموا بكتاباتهم وأنشطتهم في نجاح الثورة ضرورة التصدي لهذه‮ "‬الطحالب‮" ‬البشرية المتسلقة وكشفها ومنعها من محاولة‮ ‬غسل يديها علي حساب الحقيقة والتاريخ وشرف المهنة‮..‬بل أرجو أن يقاطع أصحاب الثورة‮ ‬،‮ ‬وخاصة الشباب،‮ ‬كل البرامج التي يقدمها إعلاميون شاركوا في جرائم الترويج لمشروع التوريث وتلميع نجوم لجنة السياسات وإبراز مواهب نجل الرئيس المخلوع ورفاقه من أصحاب‮ "‬الفكر الجديد‮"..‬وكذلك مَن هاجموا وسخروا من مناضلين وطنيين عظماء قدموا الكثير من أجل إعادة الروح والوعي وإيقاظ الضمير المصري بما مهد التربة لمولد ثورة الخامس والعشرين من يناير‮..‬ورأيي أن تطهير كافة مؤسسات الدولة وخاصة الصحافة والإعلام من فلول وطحالب النظام الديكتاتوري الفاسد البائد فرض عين ومهمة عاجلة يتعين أن تبدأ علي الفور لإعداد تربة صالحة نبني عليها دولة ديمقراطية جديدة تتسلح بالعلم والتكنولوجيا لتعيد مصر الي مكانها ومكانتها اللائقين بين الامم المتقدمة‮.. ‬وأري أيضا ألا تكتفي النخبة المصرية وخاصة المناضلين الشرفاء الذين مهدوا للثورة وساهموا في نجاحها بالمطالبة بإقالة حكومة أحمد شفيق وكل الوزراء والمحافظين وكبار المسئولين الذين ارتبطوا بالحزب الوطني المنحل وتولوا مناصب مؤثرة في النظام السابق‮ ‬،‮ ‬وهو مطلب مشروع ومبرر تماما لكي يكون ما بعد‮ ‬25‮ ‬يناير مختلفا جذريا عما قبله وتلك هي طبيعة الثورات الكاملة،‮ ‬بل إننا مطالبون جميعا بالشروع فورا في عملية البناء لأننا لا نملك ترف تضييع ساعة واحدة‮ ‬،ولا أقول يوما واحدا،‮ ‬دون العمل الجاد المخطط لإعادة بناء وطن تم نهبه وتخريبه وتجريفه بصورة ممنهجة ومنتظمة ومتصاعدة علي كل المستويات طوال ما يقرب من‮ ‬40‮ ‬عاما‮..‬وأتصور أن تبادر القوي الوطنية بتشكيل‮ "‬حكومة الثورة‮" ‬برئاسة شخصية تحظي بالإجماع والإحترام مثل الدكتور محمد‮ ‬غنيم أو الدكتور ممدوح حمزة أو الدكتور عبد الجليل مصطفي‮ ‬،‮ ‬علي أن تضم هذه الحكومة وزارات رئيسية كالتعليم والبحث العلمي والزراعة والتخطيط العمراني والطاقة المتجددة والخارجية والداخلية والصحة والإسكان تتولاها شخصيات وطنية مشهود لها تمتلك الإرادة والرؤية‮..‬وأري أن تفتح هذه الحكومة الشعبية جميع الملفات المصيرية الحساسة وتطرحها علي بساط البحث علي الفور بغية الوصول الي حلول علمية وعملية تكون جاهزة‮ ..‬وأنا لا أري ما يمنع مثلا من البدء فورا في مشروع جامعة الدكتور أحمد زويل للعلوم والتكنولوجيا لتكون قاطرة التقدم في العهد الجديد‮ ..‬وأيضا ممر التنمية الذي قدمه العالم الكبير الدكتور فاروق الباز‮..‬وأهمية وقيمة هذا الاقتراح تكمن في استثمار فورة الحماس الثوري وكسب الوقت في عصر ثورة المعلوماتية والانترنت التي جعلت لكل ثانية ثمنا وقيمة‮ ( ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير هي أول ثورة تكنولوجية وأليكترونية في التاريخ‮) ..‬وكذلك الاستفادة من استعداد المصريين الكامل والظاهر للعطاء والتضحية حتي بارواحهم‮ ‬،‮ ‬ناهيك عن أموالهم‮ ..‬وهنا أقترح سرعة إنشاء صندوق قومي لإعادة البناء يتم تمويله من الاموال التي سنستردها من لصوص النظام الساقط وكذلك من تبرعات المصريين في الداخل والخارج لأننا في حاجة ماسة لأموال كثيرة لإعادة بناء مصر وتأسيس نهضة جديدة تستلهم روح‮ ‬25‮ ‬يناير‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل