المحتوى الرئيسى
alaan TV

القنوات المتخصصة في النگد‮!!‬

03/01 23:06

عملية‮ ‬  اعادة ترتيب البيت داخل مبني ماسبيرو‮ ‬الخطير‮ ‬ينبغي ان تشمل جميع الذين هبروا فلوسنا وقاموا بعملية تكويش لاموال الغلابة من ابناء الشعب المصري هؤلاء السادة الهاربين الذين شاركوا في تصنيع الاقمار اياها ومدينة الانتاج الاعلامي حتي الوصول الي اخواننا بتوع القنوات المتخصصة واشهر بالفعل انها تخصصت في النكد علي المساكين الذين قادهم حظهم التعس ليقعوا فريسة لمشاهدة ما تقدمه هذه القنوات من أول هذا العك الازلي المسمي بمذيعة من جهة امنية الي الست الجريئة والتي ظهرت علينا في ثوب اخر وهو الجريئة والمشاغبين مع انه لم تكن هناك اي جرأة وليس هناك بالطبع اي دليل علي ان الذين استضافتهم الست الجريئة كانت لهم علاقة بالمشاغبة ومع ذلك تم صرف ملايين الجنيهات بين اجور ودعاية والذي منه ومن حظي المهبب انني تكعبلت مع احدي هذه المتخصصات فوقعت في براثن واحدة متخصصة جلبت لها نجوما لم تكن تحلم ان تلتقي بهم ولا حتي في الاحلام واكتشفت ان الست المتخصصة لا تحب التبذير وانها مع التدبير فهي لا تبسط يدها علي البسط ولا بعض البسط إلا في حالة القبض فالقبض تمام التمام أما عند الصرف فإن العين بصيرة والايد قصيرة وعلي هذا الاساس لم اتلق اجري بل انني كنت اقل الصحفيين والمعدين والمقدمين اجرا في تاريخ التليفزيون ولكن ما اغني التجربة التي خضتها فقد دخلت دهاليز التليفزيون وتعرفت علي نماذج من البشر بعضها تنحني له احتراما والبعض الاخر تنحني لكي تلتقط حفنة من التراب لتقذفها في وجهه اكتشفت ان الست المتخصصة هي بالفعل متخصصة في تطفيش الناس والوقيعة بينهم وانها تؤمن بنظرية الاستعمار القديم فرق تسد فهي تقدم لي ذات يوم مخرجا علي انه عبقرينو زمانه وتحفة عصره وفلتة أوانه ولم تمض اربع وعشرين ساعة حتي انقلب الحال من النقيض الي النقيض فإذا به اوسخ مخرج علي ظهر الارض واسوأ انسان يمكن ان تقع عليه عيناي واخيب من وقف في الاستديوهات وادار الكاميرات واخرج البرامج والمسلسلات ولكن الطامة الكبري ان هذه السيدة وهي في سبيلها الي احداث وقيعة بيني وبين كل البشر المحيطين بمجال العمل الاعلامي داخل المتخصصة قالت لي ان رئيستها المباشرة هي اعدي اعدائي وساعتها ابديت دهشتي وقلت كيف؟‮! ‬فأجابتني بأن هذه الريسة تريد لزوجها الصحفي ان يحل محلي وهنا كتمت حركة اسكندراني كادت تخدعني وتمر دون ارادتي‮.. ‬فهذا الصحفي زوج الريسة ما هو إلا صديق رحلة العمر والضني في بلاط صاحبة الجلالة وبالطبع صارحته بالامر وكان رده مشابها للرد الذي كظمته وحاولت جاهدا ان امنعه‮.. ‬ان الامور التي يدار بها هذا الجهاز ينبغي لها ان تتوقف وبعض هؤلاء السادة الذين تصوروا ان القنوات التليفزيونية هي عزبة تركها الوالد ضمن الميراث عليهم ان يفوقوا من‮ ‬غفلتهم وان يعودوا الي احجامهم الطبيعية وعلي صاحب المكنسة ان يقش هؤلاء ويلقي بهم في سلة المهملات التليفزيونية‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل