المحتوى الرئيسى

> أفلاطون والخيال والأسطورة

03/01 22:03

محاورات أفلاطون عالم بأكمله، أو هي تعكس من وجهة نظر يونانية كل جوانب الوجود. ولعله كان من أهم أهداف الحكمة الأفلاطونية أن تضم كل درجات الوجود وكل أوجه النشاط البشري، وان تستفيد من كل قدرات العقل الإنساني، وذلك كله في نظام تصاعدي يعطي لكل شيء مرتبته ولا يخلط بين الدرجات. وقد رأينا أفلاطون يصعد بالعقل إلي أعلي المراتب، ويكاد يجعله الإنسان الحقيقي والجدير وحده بالخلود، ورأينا شغفه بتأكيد أولوية مفهوم (البرهان)، وهو ما تدل عليه محاورة (فيدون) اكثر من أية محاورة أخري. ورغم هذا فإن أفلاطون يستخدم البرهان ويستخدم أيضا إلي جانبه الخيال . فلا يجب ان ننسي أن أفلاطون ليس فيلسوفا وحسب، بل هو أديب كذلك ، ويقال إنه ألف في شبابه عددا من المسرحيات ولكنه أحرقها بعد اتصاله بسقراط . وهل يمكن أنه تخرج محاورات "فيدون" و"المأدبة" و"فايدروس" إلا عن يد أديب ؟ بل إن اختيار "الحوار" ذاته كوسيلة فلسفية يعد في نظرنا تعبيرا عن الاتجاه الأدبي عند أفلاطون. والحق أن الحياة التي تمتلئ بها المحاورات، خاصة محاورات الشباب ومحاورات النضوج، لا يمكن أن يفسرها نموذج المناقشة السقراطية وحده، فأين مناقشات سقراط في "المذكرات" التي كتبها "اكسينوفون" من محاورات الشباب لأفلاطون؟ ونريد هنا أن نؤكد علي جانب واحد من جوانب النشاط الأدبي الأفلاطوني، وذلك هو جانب الخيال. وهو يظهر في اكثر من ناحية وعلي اكثر من شكل. فأفلاطون قادر علي تخيل المواقف التي تبعث علي الضحك (انظر مثلا حوار سقراط مع هبياس السفسطائي في محاورة "هبياس الكبري" حول تعريف الجمال)، والتي تنقل إلي القارئ رعشة التوتر (انظر محاورة "جورجياس" التي يتعاقب فيها ثلاثة متحدثين مع سقراط)، وهو قادر علي اختراع شخصيات يلبسها من الحياة ما يجعل المؤرخين في حيرة من أمرها (مثلا شخصية كاليكليس في محاورة "جورجياس" نفسها). ومن أجمل الصور التي أخرجها خيال أفلاطون صورتان عن سقراط، الأولي تشبهه بالنحات دايدالوس والثانية بالسمك "الرعاش". ففي محاورة "أوطيفرون"، نجد أن التعريفات التي يقدمها المتحدث مع سقراط لا تبقي ثابتة في مكانها، ويتهم اوطيفرون سقراط بأنه هو السبب في هذا وكأنه دايدالوس ، الذي يقال في الأساطير انه كان قادرا علي صنع تماثيل تتحرك وتمشي (11 د-هـ). ولكن التشبيه الثاني اطرف كثيرا. يقول مينون، في المحاورة المعروفة بهذا الاسم، انه لا يفعل شيئا غير أن يلقي بالآخرين وبنفسه هو كذلك في الشك، وهو في هذا يشبه السمك "الرعاش"، الذي ما أن يلمسه أحد حتي تصيبه الرعشة ("مينون "، 80 أ، حـ). ولكن استخدام الخيال يقتحم ميدان الفلسفة نفسه، فقد صور أفلاطون النفس، في الجمهورية (588حـ - هـ)، علي هيئة كائن ذي مظهر بشري خارجي، ولكنه يحوي في داخله إنسانا وأسدا وحيوانا خرافيا له ألف رأس منها الوديع ومنها العنيف، والي تصويره لها في "فايدروس" علي هيئة عربة يقودها قائد ويجرها جوادان، أحدهما أبيض كريم المنبت والثاني اسود علي خلاف ذلك. بل يدخل الخيال الي قلب اكمل العروض الفلسفية الأفلاطونية، أي الكتابين السادس والسابع من "الجمهورية": فشكل "الخط" الشهير ما هو إلا نتاج لخيال رياضي يقوم علي التناسب بين أقسام الخط، أما تشبيه الكهف فإنه نتاج لخيال تصويري يقوم هو الآخر علي التناسب بين ما يوجد داخل الكهف وخارجه، ولكنه يضيف الحركة إلي معطيات الخيال الرياضي المجرد في "الخط"، وذلك حينما يصف ردود الفعل الممكنة عند السجين الذي سيحرر من قيوده ليقاد إلي حيث النور. ولكن الخيال الأفلاطوني ليس خيالا تشبيهيا وحسب، وإنما هو خيال روائي كذلك، هو خيال "صانع" للأسطورة. وتحتل الأسطورة مكانا مهما في محاورات أفلاطون حتي لقد خصص البعض لها دراسات مفصلة ومؤلفات بكاملها. وقد اختلف المفسرون حول مغزي استخدام أفلاطون لها وحول مقاصده منها، وقد أراد بعضهم أن يؤكد علي سمة "اللعب" التي يتحدث عنها أفلاطون نفسه بصدد قيمة أساطيره، ولكن ليس معني هذه الإشارة أن الأساطير الأفلاطونية ليست لها من قيمة في نظر أفلاطون، بل هي تعني فقط انه ليست لها قيمة يقين البراهين العقلية. الحق انه يمكن أن نقول إن أساطير أفلاطون هي امتداد للعقل بوسائل أخري، وسائل الحكاية والخيال ، وبصفة عامة فإن الأسطورة تحل محل العرض البرهان. وهدف الأساطير الأفلاطونية ليس التفسير، وإنما هو التقريب، ليس هو اليقيني بل الممكن، وفي كلمة واحدة: هي لا تبرهن، إنما هي تصور.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل