المحتوى الرئيسى

> فضائح ملونة

03/01 22:02

لم يعد نظام الطاغية معمر القذافي إلا صفحة سوداء في سجل التاريخ، ولا متسع للمجنون المحترف إلا في ذلك الركن المظلم الذي يتضمن قائمة بأسماء الأسوأ والأكثر بشاعة في التدمير والعبث. للشعب الليبي الشقيق حقه المطلق في اختيار نظام الحكم البديل الذي يناسبه، وللشعب المصري حق معرفة أسماء بعض الأشاوس وتجار النضال الوهمي، أولئك الذين مجدوا العقيد وكتبوا عنه ما لم يكتب عن الأنبياء والرسل، ودبجوا القصائد والمعلقات في مدح كتابه الأخضر ونظريته الجماهيرية وابتكاراته غير المسبوقة في شتي المجالات. فاز هؤلاء الأوغاد بالملايين من ثروات الشعب الليبي دون وجه حق، ونالوا العطايا والهبات الباهظة ببيع ضمائرهم وأقلامهم عبر صحف وفضائيات مشبوهة، ترفع رايات القومية العربية والوحدة التي لن تتحقق إلا بقيادة «الأخ» القائد الملهم صاحب الأمجاد والنظريات والغزوات. لقد وصل بهم العهر الفكري والسياسي إلي درجة مبايعة المجنون المختل زعيماً عربياً قادراً علي إنجاز الأحلام الخارقة، ولو أنهم صدقوا لحددوا هذه الأحلام في إطارها الصحيح، فهي لا تعني إلا مصالحهم الشخصية، وملء جيوبهم بالأموال الملوثة التي يغدقها السفيه بلا حساب. بعض هؤلاء يركبون الآن موجة الثورة الشبابية النبيلة النظيفة، وينسبون إلي أنفسهم كل ما تحويه القواميس من مفردات النضال والوطنية والحكمة. يصدرون صحفاً سوقية عفنة، تتراكم من خلالها الثروات باحتراف النفاق ذي الرائحة الكريهة التي تزكم الأنوف، من صدام حسين إلي الأخ العقيد معمر القذافي، مروراً بكل من يدفع أو يلوح بالدفع. يحظي بعض هؤلاء المرتزقة المأجورين بشعبية مزيفة قوامها الخداع والغش، وذلك أن أصواتهم ترتفع بالسباب البذئ عندما يتعلق الأمر بمصر، ويسكتون في مقالاتهم وبرامجهم عن الفضائح المخزية التي يرتكبها القذافي، وعما قريب تظهر فضائحهم الملونة الموثقة، ولا شك أنهم سيواصلون التضليل والخداع. الناصريون الشرفاء يتبرأون من لابسي قميص عبدالناصر بغية الإتجار به، ومن حق كل مصري شريف أن يعرف هؤلاء ويفضحهم و«يجرسهم» بالهتافات الموزونة الشائعة: واحد.. اتنين.. جبتوا فلوسكو منين؟! وآه من مناضلي الفضائيات التي تتحول إلي سبوبة!.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل