المحتوى الرئيسى

برلمان البحرين يؤجل البت في استقالة "الوفاق"

03/01 20:23

المنامة، البحرين (CNN)-- أرجأ مجلس النواب البحريني، الثلاثاء، البت في استقالة أعضاء "كتلة الوفاق النيابية"، على أن يعاد عرض الأمر على المجلس في جلسته المقبلة، "لاتخاذ ما يراه مناسباً."وأعلن خليفة الظهراني، رئيس المجلس، أن هيئة مكتب النواب بحثت طلب الاستقالة من عضوية المجلس، الذي تقدم به النواب أعضاء "كتلة الوفاق النيابية"، حيث اطلعت على طلب الاستقالة المذكورة، والرأي القانوني من قبل هيئة المستشارين القانونيين كذلك، والخطاب المقدم في 28 فبراير/ شباط الماضي، الذي يؤكدون فيه أن الاستقالة نهائية، ويعتذرون عن تلبية دعوة مكتب المجلس لحضور الاجتماع المخصص لمناقشة الاستقالة.من جانبه، قال رئيس تجمع الوحدة الوطنية، عبد اللطيف المحمود، لـCNN بالعربية، إن الخروج من الأزمة الحالية مع وجود التفاوت الكبير في المطالبات للقوى السياسية، هو الجلوس المبكر إلى طاولة المفاوضات، والحوار مع النظام للتعرف على القواسم المشتركة، التي تتفق عليها كل الأطراف، ثم بحث الأمور محل الجدل.وأضاف قائلاً: "في تصوري أن التعديلات التي نطلبها في هذه المرحلة للخروج من الأزمة، ليست إصلاحات وقتية، بل إصلاحات إستراتيجية، لكي لا تتكرر هذه الأزمة مرة أخرى، والمتمثلة في التعديلات الدستورية."وعن لقائه مع مساعد وزير الخارجية الأمريكية، جيفري فيلتمان"، قال المحمود أن المسئول الأمريكي استفسر عن "مطالب القوى السياسية التي أمثلها، وقد أبلغناه بأننا نريد أن نخرج من الأزمة، سنة وشيعة ونظام حكم، وأن التوازن هو الحل لأي احتراب، وأبلغناه بأننا متفائلون بإيجاد الحلول المناسبة، إذا لم تتدخل أطراف خارجية."وعن مطالب المملكة الدستورية، قال إنها ليس موقع اختلاف بين التيار السني والشيعي، نظراً لوجودها في ميثاق العمل الوطني،  لكنه أشار إلى أن الخلاف في نوع المملكة الدستورية، وتفاصيل تطبيقها، مشيراً إلى أن هذا الأمر "يمكن الوصول إلى رؤية مشتركة حوله."يُذكر أن النائب المستقيل، عبد الجليل خليل، الذي كان يرأس كتلة جمعية "الوفاق" الشيعية في البرلمان، كان قد ذكر أن رفض دعوة العودة للمجلس سببها الاعتراض على "هيكلية النظام"، التي جعلت من النواب المنتخبين هم الحلقة الأضعف فيه، مضيفاً أن دعوة القوى السنية المنخرطة في "تجمع الوحدة الوطنية" للمشاركة في مسيرة الثلاثاء، سببها التأكيد على الرغبة بـ"مد الجسور" مع الجميع.وقال خليل، في اتصال مع CNN بالعربية: "المجتمع البحريني مسالم، ودعوتنا للتجمع الوطني للمشاركة لا تأتي خشية التوترات المذهبية، لأن البحرين لم يحصل فيها توترات مماثلة في السابق، ولكننا نطمح لأن يشاركنا التجمع في هذا التحرك لأنه سيكون كبيراً وسيضم كافة أطياف المجتمع."وكانت كتلة الوفاق النيابية قد بعثت بخطاب إلى الظهراني رفضت فيه الجلوس أو نقاش موضوع استقالة الكتلة، كونها استقالة نهائية ولا رجعة فيها.وقالت الكتلة رداً على دعوة الظهراني لنواب الكتلة المستقلين لحضور اجتماع هيئة المكتب لمناقشة الاستقالة: "إننا نعتذر عن الحضور للاجتماع المذكور، ذلك أن استقالتنا نهائية ولا رجعة فيها وغير قابلة للنقاش."وأضافت: "لقد بينّا في خطاب الاستقالة أننا لم نعد معنيين بالمجلس منذ مجزرة الخميس 17 فبراير/ شباط 2011، التي ارتكبتها قوات الأمن ضد شعبنا الأعزل."وكان نواب كتلة الوفاق يشغلون نحو 40 في المائة من مقاعد البرلمان، حيث تمتلك الكتلة، التي تُعد كبرى أحزاب المعارضة بالمملكة الخليجية، 18 من بين 40 مقعداً داخل مجلس النواب البحريني.وكان دوار "اللؤلؤة" قد شهد مواجهات دامية فجر الخميس 17 فبراير/ شباط الماضي، عندما قامت قوات الأمن باقتحام الميدان بالعشرات من العناصر والعربات، حيث استخدمت الرصاص المطاطي وقنابل الغاز، مما أدى إلى سقوط قتيلين وإصابة نحو 100 بجروح.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل