المحتوى الرئيسى

القوات المسلحة تشكل لجنة لبحث نقل أو إغلاق مصنع "الموت" بمنقباد بأسيوط

03/01 19:50

تجمع المئات من أهالي قرية جزيرة الأكراد بمركز منقباد بمحافظة أسيوط اليوم الثلاثاء حول أسوار مصنع السماد المتاخم لمنازلهم، مطالبين بإغلاقه بعد استمرار انبعاث غازات سامة منه أضرت بأراضيهم الزراعية وأصابتهم بأمراض خطيرة.وكان أهالي القرية قد ذهبوا يوم السبت الماضي لمقابلة محافظ أسيوط اللواء نبيل العزبي وعرض شكواهم عليه – وهو الأمر الذي قام به الأهالي عدة مرات خلال السنوات السابقة دون جدوى – فقرر المحافظ – كالعادة – تشكيل لجنة فنية لبحث الأضرار التي تصدر من ماكينات المصنع والنظر في إمكانية تفاديها، إلا أن الأهالي أكدوا أن أعضاء اللجنة التي تشكلت وصلت للمصنع دون أي أجهزة فنية لبحث الأضرار، وكأن تقريرهم عد سلفا ولا يحتاجون لإجرائه بشكل فعلي، مما أثار غضب الأهالي، بعد شعورهم بتواطؤ المحافظة، فقاموا صباح الثلاثاء بإحاطة أسوار المصنع ومنع خروج العاملين به، مهددين بالدخول في اعتصام مفتوح لحين إغلاق المصنع، مما دفع قيادات من القوات المسلحة للإسراع بالحضور والتشاور مع إدارة المصنع، والتي قررت في النهاية تشكيل لجنة فنية تحت إشراف القوات المسلحة، وتضم أربعة من أهالي القرية بينهم كيميائي ومحامي، على أن يرفع تقرير اللجنة للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لاتخاذ ما تراه مناسبا بشأنه، مع وعد بغلق المصنع أو نقله في حال أثبت التقرير ضرورة ذلك.يذكر، أن مصنع سماد منقباد هو أحد المصانع التي ثارت حولها كثير من الشبهات خلال السنوات الماضية بسبب الأمراض الخطيرة – منها ما هو سرطاني – التي سببتها لأهالي منطقة جزيرة الأكراد، كما شاعت أنباء عن أن المواد المستخدمة في التصنيع يصدر عنها إشعاعات ضارة، حتى أصبح أهالي المحافظة يطلقون عليه اسم "مصنع الموت"، ورغم ذلك، لم يتمكن محافظي أسيوط على اختلافهم من إغلاق المصنع أو حتى إجبار الإدارة على اتخاذ احتياطات لازمة تمنع تسرب غباره القاتل، وذلك لأن ملاك المصنع كانوا يستخدمون نفوذهم في تعطيل أي قرارات ضد استمرار النشاط.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل