المحتوى الرئيسى

«سرور» يترأس لجنة مناقشة دكتوراه وينتقد تجاهل الباحث لـ«تزوير» الانتخابات البرلمانية

03/01 20:50

فى أول ظهور له عقب أحداث ثورة 25 يناير، التى كان من بين ثمارها حل مجلسى الشعب والشورى، حل الدكتور فتحى سرور، رئيس مجلس الشعب «المنحل»، ضيفاً على أكاديمية ناصر للعلوم العسكرية، الأربعاء، حيث ترأس لجنة مناقشة رسالة دكتوراة مقدمة من لواء يوسف وصال، حول «مواجهة الأزمات والكوارث على المستوى القومى، ودور وزارة الداخلية فى التعاون مع وزارة الدفاع وبقية أجهزة الدولة». وكعادته بدا «سرور» مناقشاً قوياً، لم يكتف بالتحاور مع الباحث مقدم الرسالة فحسب، بل انتقده فى نقاط كثيرة بدعوى تجاهله كوارث شغلت الرأى العام فى السنوات الأخيرة، منها غرق العبارة «السلام 98»، وأزمة إضراب قوات الأمن المركزى عام 1986، وكذلك حريق مجلس الشورى الذى نشب فى أغسطس 2008، مؤكداً أنه كان ينبغى التطرق لتلك الكوارث ورصد مدى تعاون أجهزة الدولة فى مواجهتها. المفاجأة التى لفتت انتباه جميع الحضور، بمن فيهم أعضاء لجنة المناقشة، تمثلت فى انتقاد وجهه سرور إلى الباحث، بدعوى تجاهله التعرض لأزمة تزوير الانتخابات البرلمانية الأخيرة، موضحاً أنها «هددت» الاستقرار السياسى لمصر، وهى نقطة لم يتوقع أحد من الحضور أن يتم التطرق إليها، خاصة أن هذه الانتخابات ترتب عليها بقاء «سرور» رئيساً لمجلس الشعب للمرة الـ21 على التوالى، منذ انتخابه لهذا المنصب عام 1991. وخلال المناقشة التى حضرها عدد كبير من قادة القوات المسلحة، أشار الباحث إلى ما وصفه بـ«كارثة نقص المعلومات»، مؤكداً أنها دائماً ما تهدد بالفشل فى مواجهة الكوارث والأزمات، والتغلب على آثارها الخطيرة. ضمت لجنة المناقشة التى ترأسها «سرور»، لواء أركان حرب يوسف أحمد جمال، ولواء أركان حرب جمال حواش، والدكتور محمد مصباح، عميد كلية الحقوق بجامعة حلوان.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل