المحتوى الرئيسى

من ميسي إلى رونالدو.. نجوم الكرة يستحقون الأوسكار أيضا

03/01 18:17

مدريد - على الرغم من انتهاء توزيع جوائز جويا (أوسكار السينما الإسبانية) إلا أن البراعة التمثيلية التي يؤديها بإتقان عدد من نجوم كرة القدم ترشحهم للفوز بجائزة أوسكار عن جدارة. كل من شاهد مباراة دربي الدوري اليوناني بين أوليمبياكوس وباناثينايكوس لم يجد اختلافا كبيرا عن مشاهدة فيلما ملحميا، فكان مشهد التراشق بين اللاعبين وتدخل قوات الأمن لإنقاذ الموقف أشبه بمشهد سينمائي لأحد أفلام الاكشن، لاشك أنه مشهد أزعج عشاق الساحرة المستديرة وأفقدهم متعة اللعبة والروح الرياضية. وإذا كانت أكاديمية هوليوود السينمائية قد اختارت خمسة ممثلين للفوز بجائزة أوسكار أفضل ممثل لهذا العام بين كل من خابيير بارديم (بيوتيفول) وجيمس فرانكو (127 ساعة) وجيسي إيزنبرج (الشبكة الاجتماعية) وجيف بريدجيز (الشجاع الحقيقي) وكولن فيرث (خطاب الملك) والتي فاز بها الأخير، فقد اخترنا بدورنا 10 لاعبين ممن قدموا "مشاهد تمثيلية" لا تقل براعة عن هؤلاء النجوم داخل المستطيل الأخضر، وعلى الرغم من أن هذه اللقطات تنأى عن مبادئ اللعب النظيف، إلا أنها أضفت جوا من الفكاهة لا يمكن إنكاره. وإليكم تصنيف قائمة أبرع "اللاعبين الممثلين" التي نبدأها من المراكز الأخيرة حتى المركز الأول:   العاشر: آريين روبن لقب الهولندي روبن بالممثل الأكبر بالدوري الإنكليزي بعد أن تسبب في طرد الحارس الإسباني لفريق ليفربول بيبي ريينا، بعد مشهد تمثيلي أوهم خلاله الحكم بأنه تلقى ضربة قوية من رينا والذي وقع ضحية له وخرج من الملعب مطرودا.   التاسع: ج لمينيا في دربي مقاطعة جاليثيا الإسبانية، سأم لاعب ديبورتيفو لاكورونيا من الرقابة اللصيقة للروسي ألكسندر موستوفوي، فبينما كانا يركضان سويا على خط واحد، سقط الأول وأظهر توجعا شديدا من ضربة مزعومة من اللاعب الروسي الذي لم يكن قد لمسه في الأصل.   الثامن: إيكر كاسياس نسي حارس ريال مدريد الإسباني الصداقة التي جمعته بفرانسيسكو يستي مدافع أثلتيك بلباو أثناء مشاركتهما مع إسبانيا في مونديال الشباب تحت 20 عاما وتسبب في طرد الأخير، بعد أن ادعى تعرضه لدفعة قوية منه طرحته أرضا، ليجد صافرات الاستهجان في انتظاره من جماهير سان ماميس في بلباو.   السابع: ليونيل ميسي وصف البرتغالي جوزيه مورينيو ادعاء ميسي الإصابة بعد تدخل ديل أورنو في مباراة تشيلسي الذي كان يدربه آنذاك وبرشلونة بأنه "عمل مسرحي رائع" بصيغة التهكم بعد أن طرد لاعبه على اثر هذه الواقعة.   السادس: كريستيانو رونالدو دائما ما يثير رونالدو نجم ريال مدريد الجدل أينما وجد، فقد دفعه إيغناتسيو أباتي لاعب إيه سي ميلان الإيطالي دفعة بسيطة، إلا أن البرتغالي بالغ في إدعاء الإصابة كما لو أنه تلقى رصاصة في مباراتهما الأخيرة بدوري الأبطال.   الخامس: سرخيو بوسكيتس نجح بوسكيتس في منح البطاقة الصفراء الثانية لتياغو موتا في مباراة نصف نهائي النسخة الماضية من دوري الأبطال الأوروبي بعد أن ادعى أن اللاعب الإيطالي-البرازيلي ضربه في وجهه، ما أظهرته عدسات المصورين على أنه تمثيلية واقعية من بطولة بوسكيتس.   الرابع: ريفالدو سدد التركي هاكان أونسال كرة غاضبة اصطدمت بساق البرازيلي ريفالدو في المباراة التي جمعتهما في مونديال 2002، إلا أن ريفالدو أمسك برأسه كما لو أنه أصيب بعيار ناري فأشهر الحكم واحدة من أغرب البطاقات الحمراء في التاريخ في وجه اللاعب التركي وسط دهشة الجميع.   الثالث: مارتشينا على الرغم من أن مارتشينا وسولدادو اقتربت جباهما من الآخر دون أن يتلامسا، إلا أن الأول ادعى تعرضه لنطحة أطاحت به أرضا ليجد سولدادو البطاقة الحمراء في انتظاره بدون داع.   الثاني: ديدا بعد أن استقبلت شباكه هدفا تحمل منه جزءا كبيرا احرزه ماكدونالد لاعب سلتيك الاسكتلندي، سقط البرازيلي ديدا حارس إيه سي ميلان على الأرض بعد أن نزل احد المشجعين وصفعه في أذنه، وعلى الرغم من أن الصفعة بدت خفيفة، فقد خرج ديدا بعدها محمولا على نقالة وواضعا الثلج على رأسه، كل هذا انطلى على الحكم على الرغم من أنه أشهر بطاقة صفراء في وجه زميله جيلاردينو قبلها بدقائق بعدما طالب بركلة جزاء وهمية.   الأول: روبرتو روخاس فاز بالمركز الأول ولقب "ملك الممثلين في الملاعب" الحارس التشيلي روخاس، وذلك من خلال "عمله الفني المتميز" في تصفيات أمريكا الجنوبية المؤهلة لكأس العالم 1990 أمام البرازيل. حيث قامت الجماهير بإلقاء مفرقعات نارية بجوار الحارس التشيلي الذي بدوره حاول أن يظهر للحكم انه تلقى إصابة خطيرة فطلب من مدلك الفريق أن يسكب "ميكروكروم" على جسده ليبدو كما لو كان دما سال منه، وأكمل لاعبو تشيلي الحبكة الدرامية برفض استكمال المباراة اعتراضا على هذه الواقعة، إلا أن الاتحاد الدولي الفيفا قرر معاقبة روخاس بحرمانه من اللعب مدى الحياة. من أحمد مصطفى

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل