المحتوى الرئيسى

توقف صدور ثماني صحف مؤيدة لوتارا والتوتر مستمر في ابيدجان

03/01 18:16

ابيدجان (ا ف ب) - ما زالت المعركة بين رئيس ساحل العاج المنتهية ولايته لوران غباغبو وخصمه الحسن وتارا مستمرة الثلاثاء على الساحة الاعلامية مع قرار ثماني صحف موالية لوتارا تعليق صدورها بسبب "تهديدات" فيما التوتر يبقى شديدا في ابيدجان.فالصحافة العاجية المتحيزة والعنيفة هي منذ بدء الازمة الناجمة عن الاقتراع الرئاسي في 28 تشرين الثاني/نوفمبر، تعتبر بمثابة شاهد وطرف في آن. حيث تتواجه الصحف الداعمة ل"الرئيس غباغبو" وتلك المؤيدة ل"الرئيس وتارا" الذي يعترف المجتمع الدولي به رئيسا منتخبا.وقد توقفت ثماني صحف موالية لوتارا بينها صحف رئيسية مثل "باتريوت" (المواطن) و"نور سود" (شمال-جنوب) و"نوفو ريفيي" (اليقظة الجديدة)، اليوم الثلاثاء عن الصدور "حتى اشعار آخر" متذرعة ب"مضايقات قضائية وشرطية" يمارسها كما تقول الفريق المنافس، كما صرح المتحدث باسم اتحادها ديمبيليه ال سيني لوكالة فرانس برس.واكد "ان صحافيينا يواجهون خطر الموت بشكل دائم".وسجل النزاع حول وسائل الاعلام تطورا ملفتا مع انقطاع بث التلفزيون العام ار تي اي الذي يعتبر من دعامات نظام غباغبو طوال نهار الاحد.فقد اصيب مركز الارسال باضرار اثناء معارك بين قوات الدفاع والامن الموالية للرئيس المنتهية ولايته ومتمردين مسلحين في حي ابوبو بابيدجان الموالي لوتارا.وبعد مواجهات دامية الاسبوع الماضي عاد الهدوء مجددا الى ابوبو حيث "كان الليل هادئا" كما اكد احد السكان اليوم لفرانس برس.لكن الوضع ما زال مثيرا للقلق بعد ايام عدة من نزوح عائلات مذعورة بسبب المعارك التي تستخدم فيها الاسلحة الثقيلة.واكد منسق العمليات الانسانية في الامم المتحدة ندولامب نغوكوي اليوم ان بعض قطاعات ابوبو (حوالى 1,5 مليون نسمة) "خلت كليا من سكانها"، مضيفا في بيان "ان الجثث التي تملأ الشوارع يجب ان تدفن على وجه السرعة".واذا كانت المعارك قد هدأت في الوقت الحاضر في ابوبو، فان التوتر ما زال شديدا في ابيدجان حيث يتنازع انصار الخصمين للسيطرة على العاصمة.في كوماسي جنوب العاصمة حيث سمع دوي اطلاق النار غزير خلال الليل الفائت بحسب بعض السكان، اقام شبان من انصار غباغبو، بعضهم مسلح بالهراوات، صباح اليوم الثلاثاء حواجز عديدة وكانوا يفتشون السيارات. والمشهد نفسه في يوبوغون (غرب) معقل غباغبو.وفي ادجامي (شمال) خرج شبان من انصار وتارا باكرا لاحراق اطارات سيارات في بعض الشوارع قبل ان يتفرقوا مع وصول قوات الدفاع والامن الموالية لغباغبو.لكن المواجهة تشتد بين الامم المتحدة وفريق غباغبو.فهذا الاخير يعتبر ان قوة الامم المتحدة التي تعد حوالى 10500 عنصر متواطئة مع "متمردي" القوات الجديدة المتحالفة مع وتارا الذين تسللوا الى ابوبو بحسب فريق الرئيس المنتهية ولايته.وقد تعرض خبراء من لجنة العقوبات التابعة للامم المتحدة وضابط من قوات حفظ السلام الاثنين لاطلاق نار من قوات غباغبو في مطار العاصمة السياسية ياموسوكرو بحسب مسؤول اممي.وكان هذا الفريق توجه الى المطار للتحقق من معلومة تشير الى شحنة مروحيات قادمة من بيلاروسيا.لكن الوقائع لم تثبت صحتها في الوقت الحاضر. وفي حين طلب الامين العام للامم المتحدة بان كي مون عقد اجتماع عاجل لمجلس الامن الدولي، طالبت لجنة العقوبات حول ساحل العاج مزيدا من المعلومات حول هذا الانتهاك المحتمل لحظر الاسلحة المفروض منذ العام 2004.وقد نفت بيلاروسيا ارسال اي شحنة اسلحة وكذلك حكومة غباغبو التي نددت بما سمته "مؤامرة واكاذيب لتبرير هجوم" من قبل الامم المتحدة.واعلنت سفيرة الولايات المتحدة لدى الامم المتحدة سوزان رايس الاثنين ان الرئيس الاميركي باراك اوباما والامين العام للامم المتحدة بان كي مون اعربا عن "قلقهما" حيال "تصاعد اعمال العنف" في ساحل العاج، وشددا على ضرورة تمكين الرئيس الشرعي (الحسن وتارا) من الحكم".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل