المحتوى الرئيسى

حشد هائل يودع اربكان مؤسس الحركة الاسلامية في تركيا

03/01 18:19

اسطنبول (ا ف ب) - شارك مئات الآلاف من الاشخاص الثلاثاء في اسطنبول في مراسم تشييع رئيس الوزراء الاسلامي الاسبق نجم الدين اربكان الذي توفي الاحد عن 84 عاما بعد مسيرة سياسية حافلة لاكثر من اربعين عاما.وبشكل غير متوقع مثل قائد الجيش الاول المتمركز في انقرة الجنرال حائري كيفريك اوغلو في الجنازة الجيش الذي طرد اربكان من السلطة قبل 13 عاما.وكان اربكان خريج كلية الهندسة الميكانيكية ومؤسس الحركة الاسلامية في تركيا، قام بدور المرشد لعدد من المسؤولين الاتراك من بينهم الرئيس عبد الله غول ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان اللذين شاركا في التشييع.وبدأ حشد كثيف بالتدفق منذ الصباح متحديا البرد ومرددا "الله اكبر" بينما لوح البعض بعلم الاسلام الاخضر، نحو مسجد الفاتح التاريخي حيث اقيمت الصلاة على الجثمان.واغلق عدد من الشوارع الرئيسية في حي الفاتح الذي يقع في الشطر الاوروبي من اسطنبول افساحا في المجال امام الموكب الجنائزي بالسير بعد الصلاة.وقد تحرك الموكب ببطء شديد بسبب الحشد الهائل متوجها الى المقبرة التي تبعد يضعة كيلومترات وسط اجراءات امنية مشددة.وطوال الجنازة القى مؤيدون لاربكان الورود على النعش.وقد اعلن دبلوماسي تركي ان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل، الذي كان مصدر مقرب من اسرة اربكان اعلن الاثنين انه سيشارك في مراسم التشييع، "لن يأتي الى تركيا".وتولى اربكان رئاسة حكومة ائتلافية عام 1996 لكنه اضطر الى الاستقالة بعد عام تحت ضغط الجيش، حامي علمانية الدولة، بسبب محاولة حزبه تطبيق الشريعة الاسلامية في الحياة اليومية وبسبب علاقاته الوثيقة مع ايران وليبيا.وشاركت حليفته في الائتلاف حينذاك تانسو تشيلر في التشييع مع الشخصيات المسلمة الاجنبية.وتعرض خلال زيارة الى طرابلس في 1997 لانتقادات لاذعة من الزعيم معمر القذافي حول عضوية تركيا في حلف شمال الاطلسي وتحالفها مع اسرائيل قبل ان يدعو الى منح الاستقلال للاكراد.وكان اربكان يمثل الحركة الاسلامية القديمة في تركيا التي انفصل اردوغان عنها في العام 2001 ليؤسس حزبه الخاص على اسس جمهورية واكثر تقدما مما اتاح له الوصول الى الحكم في العام التالي.وتولى اربكان حتى وفاته رئاسة حزب اسلامي صغير هو حزب السعادة الذي لا يحظى بتمثيل في البرلمان.وقال رجل ستيني اتى لالقاء النظرة الاخيرة على اربكان "المجاهد" لوكالة فرانس بس "لقد كان الزعيم الروحي للعالم الاسلامي".واضاف الحاج عمر ايان الذي ارخى لحيته وارتدى معطفا انه من انصار اربكان "منذ 35 عاما".وتابع "نضاله سيستمر من اجل عالم اكثر عدلا".من جهتها، قالت بشرى امين اغاج وهي طالبة محجبة في التاسعة عشرة اتت من دينيزلي (جنوب غرب) ان "المعركة" الاسلامية ستستمر في تركيا بعد وفاة اربكان.ولد اربكان عام 1926 في سينوب، على البحر الاسود وكان طالبا لامعا عرف بتوجهاته الاسلامية منذ ان كان في الجامعة. وفي عام 1948 تخرج من كلية الهندسة الميكانيكية وبدأ مسيرته الاكاديمية في العام نفسه قبل ان يمضي عاما في كلية الهندسة بجامعة آخن (المانيا).وسيذكر له التاريخ خطابه السياسي الذي ينبذ العنف ولكنه معاد لاسرائيل ولاوروبا بشكل واضح، بالاضافة الى حلمه بأمة اسلامية تسيطر على العالم.كما سيظل اربكان السياسي الاكثر تعرضا للادانة لنشاطاته المعادية للعلمانية فقد حظرت ثلاثة من احزابه الاسلامية بالاضافة الى منعه من ممارسة نشاطات سياسية لسنوات عدة.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل