المحتوى الرئيسى

وزير الري: اتفاقية «عنتيبي» لا تعفي دول منبع النيل من التزاماتها السابقة مع مصر

03/01 16:48

  عقد الدكتور حسين العطفي، وزير الموارد المائية والري، اجتماعًا عاجلا، الثلاثاء، مع مختلف الجهات المعنية؛ لبحث تداعيات توقيع بوروندي على اتفاقية جديدة لتقسيم مياه النيل، بعد أن استغلت دول المنبع انشغال مصر والسودان بالتطورات السياسية المتلاحقة فيهما. وأكد «العطفي» وضع خطة التحرك للحفاظ على حقوق مصر التاريخية في حصتها السنوية من المياه النيل, والتي تقدر بنحو 55.5 مليار متر مكعب. وقال «العطفي» إن الاتفاقية الإطارية لدول المنبع مخالفة للقواعد الإجرائية، التي اتفق عليها، ولا تعفي هذه الدول من التزاماتها نحو الاتفاقيات السابقة مع مصر، والموجودة منذ عشرات السنين، وهي اتفاقات قائمة وسارية. ‫‫وشدد على أن مصر تُرحّب بالتعاون في أي مشروعات للتنمية بدول الحوض, بشرط  ألا تؤثر على حصة مصر من المياه بحسب الاتفاقيات القائمة.‫‫ في ذات السياق، أجمع خبراء القانون الدولي على أن حقوق دولتي المصب مصروالسودان في مياه النيل هي حقوق تاريخية، مؤكدًا أن محكمة العدل الدولية اعتبرت الحقوق في النهر الدولي مثل اتفاقيات الحدود، وأشاروا إلى أنه لا يمكن لتلك الدول أن تُغيّر اتفاقيات دولية حتى لوتذرََّعت بأنه جرى توقيعها في ظل الاحتلال، لافتين إلى أن مبدأ الاستخلاف الدولي أو التوارث الدولي لا يمكن تغييره بتغير نظم الحكم فيتلك البلدان، وضربوا مثالا على ذلك باتفاقية القسطنطينية، الخاصة بقناة السويس، الموقّعة في عام ١٨٨٨، وكان يمثل مصر فيها الاحتلال البريطاني وما زالت مصر ملتزمة بها أمام المجتمع الدولي حتى الآن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل