المحتوى الرئيسى

تظاهرات بين مؤيدة ومعارضة لإعادة فتح البورصة المصرية

03/01 16:46

وقال المتظاهرون المؤيدين لإعادة فتح البورصة إن استمرار إغلاق البورصة ليس فى صالح المستثمرين مشيرين إلى أن الجميع يعرف مخاطر الاستثمار فى البورصة وأن ارتفاع أو إنخفاض الأسهم يحدث فى أي وقت بحسب الظروف المحيطة التى تشهدها أي سوق. فى حين رأى أن من يريدون استمرار إغلاق البورصة يبحثون فقط عن مصلحتهم الشخصية خاصة من يحمل أسهم ويخشى من هبوطها وانخفاض القيمة السوقية لها معتبرا أن هذه وجهة نظر ناقصة حيث أن أي هبوط جديد للأسعار سيجعل من الأسهم المصرية أكثر جاذبية للمستثمرين سواء المحليين أو العالميين. وأكد أن استمرار غلق البورصة يعني زيادة المخاطر بالسوق خاصة فى ظل العواقب السلبية التى ستنعكس على السوق من انخفاض للتصنيفات العالمية للبورصة المصرية وخروجها من المؤشرات العالمية والتى ستجعل المستثمرين الأجانب الذين يشكلون قاعدة كبيرة للمستثمرين فى البورصة المصرية يخرجون من السوق. ونوه إلى أن الرافضين لعودة فتح البورصة يخشون من مبيعات لرجال أعمال مصريين لكنهم لم ينظروا إلى المخاوف الكبرى من الخروج الجماعي للأجانب فى حال انخفاض تصنيف البورصة المصرية عالميا وخروجها من المؤشرات الدولية وهو ما سيكون له إنعكاسا سلبيا أكبر. وقال إن مشكلة المديونيات التى ينادي المتظاهرون المعارضون لفتح البورصة لها هي مشاكل شخصية نظرا لأنهم حصلوا على إئتمان من شركات السمسرة بشكل غيرقانوني وعليهم تحمل مسئولية قراراتهم وسلوكهم الخاطئ ولا يحملوا السوق وبقية المستثمرين تبعة قراراتهم ذلك. على جانب أخر. و طالب المتظاهرون الرافضون لإعادة فتح البورصة باستمرار إغلاقها حتى يتم إتخاذ تدابير أكثر قوة للحد من خسائرالسوق وأبدوا تخوفهم من أن تكون البورصة مجالا لهروب رجال الاعمال المتورطين فى أعمال فساد. كانت إدارة البورصة المصرية قد أرجأت من جديد معاودة استئناف نشاط البورصة المغلقة من 30 يناير الماضي إلى يوم الاحد المقبل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل