المحتوى الرئيسى

آلان جوبيه يتولى مهامه رسميا على رأس الخارجية الفرنسية

03/01 16:53

باريس (ا ف ب) - تسلم وزير الخارجية الفرنسي الجديد الان جوبيه مهامه رسميا الثلاثاء من ميشيل اليو ماري ليتكرس وبدون منازع الرجل الاقدر على تولي مهمة اعادة اطلاق عجلة العمل الحكومي سواء على الساحة الدولية او في الداخل.وصرح جوبيه "بات علينا اعادة تشكيل الاتحاد من اجل المتوسط" مضيفا ان "ما يحصل اليوم جنوب المتوسط يغير المعطيات بالكامل. علينا ان نفكر بالامر".وشكل الاتحاد من اجل المتوسط وهو منتدى تعاون بين الاتحاد الاوروبي ودول من المغرب العربي والشرق الاوسط احد المشاريع الكبرى للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي عند توليه الحكم في العام 2007.الا ان اعماله شبه متوقفة الان خصوصا بسبب الجمود في عملية السلام بين الفلسطينيين والاسرائيليين.واصبح جوبيه (65 عاما) محور حكومة ساركوزي الذي امامه عام قبل انتهاء ولايته ويحاول الامساك بزمام الرئاسة بعد تشتت في سياسته الخارجية التي عجزت عن مواكبه رياح التغيير التي عصفت بالعالم العربي.وفي الوقت الذي تتولى فيه فرنسا رئاسة مجموعتي العشرين والثمانية، باتت الدبلوماسية تحديا للسياسة الداخلية لساركوزي الذي يعاني من صعوبات تعكسها استطلاعات الرأي.ورحبت الصحف الفرنسية الثلاثاء بتعيين جوبيه "المنقذ" واعربت عن املها في ان يعود صوت فرنسا مسموعا خصوصا بعد اسابيع من الانتقادات العنيفة حول قرب باريس من انظمة قمعية.وسلم جوبيه حقيبة الدفاع الى جيرار لونغيه رئيس كتلة الغالبية لحزب الاتحاد من اجل الحركة الشعبية.وبعد ذلك بساعة تولى مقاليد وزارة الخارجية بعد انتقالها من ميشال اليو ماري التي اضطرت الى الاستقالة الاحد بعد ثلاثة اشهر فقط على توليها المنصب.وتعرضت اليو ماري لحملة انتقادات من قبل المعارضة خصوصا لاقتراحها تقديم "مساعدة امنية" للنظام التونسي ازاء الاحتجاجات الشعبية، ثم لعلاقاتها مع رجل اعمل قريب من نظام الرئيس التونسي المخلوع زين العابدين بن علي.وشغل جوبيه منصب وزير الخارجية بين 1993 و1995 قبل ان يتولى رئاسة الحكومة خلال عهد جاك شيراك.وتناول جوبيه في كلمته تعزيز الشراكات مع الدول الناشئة بالاضافة الى الدفاع والشؤون المالي الاوروبية وافريقيا.وقال "علينا ان نستعد (...) الانطلاقة افريقيا في القرن الحادي والعشرين. سنرتكب خطا استراتيجيا اذا تراجع وجودنا في القارة التي اقمنا معها علاقات مهمة على مر التاريخ".وسيتعين على جوبيه ان يستعيد ثقة الدبلوماسيين في وزارة الخارجية بعد ان عبروا عن قلقهم من "الخوف من التغيير" و"الابتعاد عن الحرفية" في الدبلوماسية الفرنسية.واشار استطلاع للرأي اجرته "هاريس انتراكتيف" ونشر الثلاثاء ابدى 55% من الفرنسيين "ثقة" في جوبيه كوزير للخارجية.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل