المحتوى الرئيسى

بولتون: الليبيون عليهم محاكمة القذافي

03/01 15:19

القذافي هدد بمقاتلة الشعب الليبي بيتا بيتا وفردا فردا (الجزيرة )تساءل السفير الأميركي السابق لدى الأمم المتحدة جون بولتون عن مدى جدوى إحالة مجلس الأمن الدولي للعقيد الليبي معمر القذافي إلى المحكمة الجنائية الدولية، وقال إن القذافي يستحق العقوبة وإن حكومة ليبية جديدة يمكنها محاكمة القذافي كما حاكم العراقيون صدام حسين. وبينما أشار بولتون إلى ابتهاج الرئيس الأميركي باراك أوباما إثر إقرار مجلس الأمن حزمة من العقوبات بحق مسؤولين في النظام الليبي على رأسهم القذافي تحت البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة، وإحالته ممارسات النظام بحق المتظاهرين إلى المحكمة الجنائية الدولية، شكك في الدور الذي يمكن للجنائية أن تؤديه.وأوضح في مقال نشرته وول ستريت جورنال الأميركية أن إحالة القذافي إلى المحكمة الجنائية قد يعني أو يفسر بأن أوباما يرغب في التخلي عن مسؤوليته إزاء أزمة دولية تتمثل في الشأن الليبي الملتهب، فالمحكمة تبدو ضعيفة وغير فاعلة منذ إنشائها وحتى الآن، خاصة في ظل كونها محكمة أوروبية يراد لها محاكمة من وصفهم "بالأوغاد".وبينما يرى المدافعون عن المحكمة الجنائية أن من شأنها ردع الجرائم المستقبلية، يثبت الواقع خلاف ذلك، فالمحكمة -والقول للكاتب- تعمل منذ العام 2002، وبعد قرابة عشر سنوات من نشأتها لم تردع العقيد القذاقي أو تمنعه من أن يفعل ما يفعله "الإرهابيون" أو المستبدون. "يجب على أن حكومة ليبية جديدة أن تضطلع بالمسؤولية وتواجه الأعمال الوحشية، والليبيون وحدهم من يجب عليهم محاكمة القذافي، تماما كما فعل العراقيون مع صدام حسين"إبادة جماعيةويضيف بولتون أن التاريخ مليء بالأمثلة التي فشلت فيها حتى القوى العسكرية أو التهديد بالرد العسكري في منع وقوع العدوان أو اقتراف الإبادة الجماعية، متسائلا: إذا لم يكن الغرب يريد بالفعل استخدام القوة ضد القذافي، فكيف للعقيد أو لأي "بربري مستقبلي" أن يقلق بشأن المحكمة الجنائية الدولية؟ويرى أنه من سوء الطالع أن الرجال القساة عبر التاريخ لا يعيرون بالا للتهديدات الناعمة أو الإجراءات القانونية التي قد تتخذ ضدهم في نهاية المطاف، وبالتالي فإن المحكمة الجنائية لا تقدم الحلول المناسبة ولا تقدم أو تؤخر كثيرا عندما يتعلق الأمر بالسياسات والقوى الدولية.وقال الكاتب إن من شأن حكومة ليبية جديدة أن تضطلع بالمسؤولية وتواجه الأعمال الوحشية التي يقترفها القذافي، فالعقيد يعتبر مسؤولا عن كل جريمة اقترفتها يداه، بدءا من تفجيره طائرة الركاب فوق لوكربي عام 1988 إلى المذابح التي ما فتئ يقترفها بحق أبناء الشعب الليبي المتظاهرين في الشوارع، فالليبيون وحدهم من يجب عليهم محاكمة القذافي، تماما كما فعل العراقيون مع صدام حسين.كما جدد بولتون انتقاده لأوباما وقال إن الرئيس الأميركي مبتهج لإحالة القذافي إلى المحكمة الجنائية، مقتنعا وراضيا بأن الولايات المتحدة إحدى 15 دولة في مجلس الأمن، ومتناسيا أن بلاده يجب أن تقود الجبهة الأمامية للعالم.يشار إلى أن مجلس الأمن صوت الأحد الماضي بالإجماع لفرض عقوبات على ليبيا تشمل حظرا على صادرات الأسلحة وحظرا على السفر وتجميد أرصدة لأفراد من نظام القذافي وعدد من أفراد أسرته وأعوانه المقربين.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل