المحتوى الرئيسى

تحقيق-الثورة: سبب اخر لزيارة مصر

03/01 15:19

القاهرة (رويترز) - شن شبان مصريون حملة تحت شعار "مصر امنة" بدأ في اطارها طلبة حملة لتنظيف الاثار ويأخذ سائقون الان السياح في جولة بميدان التحرير الذي اضحى مزارا جديدا يجتذب السائحين.. يفعلون اي شيء كي يعود السائحون الى مصر.وخلت الاماكن المحيطة باهرامات الجيزة وابو الهول وهرم سقارة من السائحين تقريبا منذ بدء الثورة التي اندلعت قبل شهر واطاحت بالرئيس حسني مبارك والان تريد مصر ان يعود السائحون.ويقول كريم محسن العضو المنتدب في شركة سيلفيا تورز السياحية "فيما يتعلق باحياء السياحة فان ليبيا هي المشكلة وليس نحن. تشهد المنطقة باسرها اوضاعا ساخنة جدا في الوقت الحالي" في اشارة للانتفاضة ضد الزعيم الليبي معمر القذافي في الدولة الواقعة على الحدود الغربية لمصر.وقال محسن لرويترز "تقع ليبيا على الحدود مع مصر وما يراه الناس يحدث هناك مخيف لذا يخشون المجيء الى المنطقة" وهي وجهة النظر التي ترددها شركات سياحية ومرشدون يتوقعون ان يظلوا بلا عمل لاسابيع اخرى.ويريد من يحاولون اجتذاب السائحين من جديد للقيام برحلات نيلية وزيارة اثار مصر القديمة تحويل دفة الاضطرابات السياسية لصالحهم واقترح احدهم شعارا يعتبر الثورة سببا اضافيا لزيارة مصر.واحتشد مئات الطلبة في الجيزة -التي زارها رجال دولة من جيمي كارتر الى نابليون والتي غالبا ما تعج بالاف السائحين- في مطلع الاسبوع حاملين لافتات كتب عليها "مصر امنة" على امل ان تصل الرسالة لبقية دول العالم.وتقول هبة (18 سنة) "ارجوكم ابلغوا اصدقاءكم الا يخشوا الثورة. هذه مصر الجديدة وهي ترحب بكم."ولا زالت الحياة في مصر ابعد ما تكون عن حالتها الطبيعية فعدد كبير من المدارس لا يزال مغلقا ويشهد ميدان التحرير احتجاجات اسبوعيا بينما لا يزال حظر التجول مفروضا اثناء الليل فيما تتمركز دبابات وجنود عند المحاور الرئيسية في القاهرة.وفي زيارة رمزية لاشاعة الثقة ظهر جون مكين وجوزيف ليبرمان العضوان البارزان في الكونجرس الامريكي في الميدان في مطلع الاسبوع. وانضما لرئيس وزراء بريطانيا ديفيد كاميرون واخرين قاموا بزيارة الميدان في الاونة الاخيرة.   يتبع

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل