المحتوى الرئيسى

"نيويورك تايمز": تخلي القذافي عن "النووي" أفقده ورقة رابحة

03/01 14:18

واشنطن: اكد مسئولون أمريكيون إن العالم تمكن من تفادي لجوء الزعيم الليبي معمر القذافي إلى استخدام ورقة البرنامج النووي لمواجهة الحركة الاحتجاجية التي تجتاح بلاده، بفضل التسوية التي توصل لها الغرب مع نظامه عام 2003 وسلم بموجبها تقنيات صناعة القنبلة النووية التي كان يملكها.ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسئولين في وزارة الدفاع "البنتاجون" قولهم "إن الصفقة التي تمت عام 2003 أزالت الورقة الرابحة الكبرى التي كان يملكها العقيد القذافي، وهي التهديد باستخدام سلاح نووي، أو بيع مواد أو تقنيات نووية، في حال اعتقد أنه السبيل الوحيد لإنقاذ حكمه الذي استمر 42 سنة".وقال روبرت جوزيف، الذي لعب دورا فعالا في التسوية عام 2003 "تخيل الكابوس الذي كان ممكنا لو عجزنا عن إزالة البرنامج النووي وقوة الصواريخ البعيدة المدى".واضاف "لا يمكن ان تعلم بشكل مؤكد الى اي حد كان ليتقدم البرنامج الليبي في السنوات الثماني الاخيرة"، وقال إنه نظرا للتهديدات الاخيرة التي اطلقها القذافي "لا يوجد أدنى شك أنه كان ليستخدم أي شيء يجده ضروريا للبقاء في السلطة".وكان سيف الإسلام القذافي، نجل الزعيم الليبي قد اشتكى في لقاءات مع دبلوماسيين أمريكيين نشرها موقع "ويكيليكس" من عدم وفاء الغرب بالكثير من وعوده إلى ليبيا بعد التخلي عن برنامجها النووي، من ضمنها استمرار فرض حظر على بعض الأسلحة.وقال المسئول الأمريكي أن التجربة الليبية قد تدفع إيران وكوريا الشمالية على التمسك أكثر بأسلحتهما النووية، خشية أن تلقى المصير نفسه مثل الزعيم الليبي.وعلى الرغم من امتلاك القذافي لكميات ضخمة من غاز الخردل إلى أنه من غير الواضح ما إذا كانت لديه القدرة على استخدامه.تاريخ التحديث :- توقيت جرينتش :       الثلاثاء , 1 - 3 - 2011 الساعة : 1:53 مساءًتوقيت مكة المكرمة :  الثلاثاء , 1 - 3 - 2011 الساعة : 4:53 مساءً

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل