المحتوى الرئيسى

الولايات المتحدة تعزز ضغوطها على القذافي وترى انه يعيش في الاوهام

03/01 14:16

واشنطن (ا ف ب) - رأت الولايات المتحدة ان الزعيم الليبي معمر القذافي "يعيش في الاوهام" وحركت قواتها البحرية والجوية الى مواقع حول ليبيا معززة بذلك الضغوط الدولية لدفعه الى التخلي عن السلطة.كما اعلنت وزارة الخزانة الاميركية انها جمدت ارصدة ليبية بقيمة 30 مليار دولار، وهو اكبر مبلغ يتم تجميده على الاطلاق وحثت المساعدين الاساسيين للقذافي على الفرار.وتحدثت واشنطن عن احتمال "المنفى" كخيار لانهاء تردده.ويسعى فريق الرئيس باراك اوباما لاضعاف القذافي على عدة جبهات بينما يتعزز الضغط الدولي على نظامه الهش وتستهدف المعارضة معقله طرابلس وسط معلومات عن اعمال عنف جديدة.ورأت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس الاثنين ان تصريحات القذافي هذه تدل على انه "يعيش في الاوهام".وقالت للصحافيين "بصراحة يبدو لي انه يعيش في الاوهام عندما يتحدث ويضحك امام صحافي اميركي بينما يرتكب مجازر بحق شعبه". واضافت "هذا يظهر الى اي حد هو ليس مؤهلا ليحكم والى اي حد هو بعيد عن الواقع".وكانت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ترأست قبل ذلك اجتماعا لوزراء الخارجية في مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة في جنيف.وقالت ان "شعب ليبيا قالها بوضوح: حان القوت ليرحل القذافي الآن وبدون مزيد من العنف او التأخير"، متهمة الزعيم الليبي باطلاق "مرتزقة وقتلة" ضد المحتجين.وفي الوقت نفسه، اعلنت وزارة الدفاع الاميركية الاثنين ان الجيش الاميركي يعيد نشر قواته البحرية والجوية في المناطق المحيطة بليبيا، فيما يناقش مسؤولون امكانية فرض منطقة للحظر الجوي فوق ليبيا.وصرح الكولونيل ديف لابان المتحدث باسم البنتاغون للصحافيين "لدينا مخططون يعملون على عدد من الخطط الطارئة".واضاف "من الممكن القول انه ضمن تلك الخطط فاننا نعيد نشر القوات لنتمكن من التصرف بمرونة فور اتخاذ قرارات" في هذا الشأن.وقال لابان ان اعادة نشر "القوات البحرية والجوية" ستؤمن للرئيس الاميركي مجموعة من الخيارات في الازمة، بدون ان يحدد السفن والطائرات التي اعطيت اوامر باعادة الانتشار او التحرك المحتمل الذي تجري دراسته.وللقيام باي تدخل عسكري محتمل يمكن للقادة العسكريين الاميركيين استخدام حاملة الطائرات "يو اس اس انتربرايز" الموجودة حاليا في مياه البحر الاحمر وسفينة "يو اس اس كيرسارغ" البرمائية التي تحمل اسطولا من المروحيات ونحو الفين من جنود مشاة البحرية (المارينز).ويمكن لهذه القوة ايضا بدء عمليات انسانية مع تصاعد المخاوف من ازمة انسانية مع تدفق الفارين من قمع الحكومة في ليبيا.وقالت كلينتون ان فرقا اميركية للاغاثة ارسلت الى حدود ليبيا مع مصر وتونس مشيرة الى ان واشنطن خصصت عشرة ملايين دولار للمساعدة الطارئة.وتشهد واشنطن مناقشات حول مرحلة ما بعد القذافي ايضا.واعلن البيت الابيض الاثنين ان المنفى هو "احد الخيارات" التي ترضي مطالبته بتنحي الزعيم الليبي.وقال المتحدث باسم البيت الابيض جاي كارني ان "المنفى هو بالتاكيد احد الخيارات امامه (القذافي) لاحداث التغيير".لكنه اضاف "اذا كان المنفى هو خيار سريع (لضمان رحيل القذافي) فسندعم ذلك لكنه هو وآخرين سيحاسبون على افعالهم".من جهة اخرى، جمدت وزارة الخزانة الاميركية ارصدة ليبية بقيمة 30 مليار دولار بعد فرض عقوبات على نظام الزعيم الليبي.وقال ديفيد كوهن وكيل وزارة الخزانة الاميركية "اعتبارا من اليوم تم تجميد مبلغ ثلاثين مليار دولار على الاقل من ارصدة الحكومة الليبية الخاضعة للسلطة القضائية في الولايات المتحدة".واضاف "ندرس حاليا اضافة افرادا اخرين الى القائمة".واشار الى ان الاتحاد الاوروبي تبنى مجموعة من العقوبات تطال 20 شخصا اضافة الى المشمولين في العقوبات الاميركية.ويشتبه في ان ليبيا وقادتها يحتفظون بحسابات مصرفية بمليارات الدولارات في بنوك اجنبية، تم جنيها من الثروة النفطية الهائلة في ليبيا.وجاء قرار كوهين واحديثه عن احتمال فرض عقوبات اخرى بينما يؤكد البيت الابيض ان هدف الولايات المتحدة هو اقناع اعضاء في الدائرة القريبة من القذافي بالانفصال عنه.وقال كوهين ان اعضاء الحكومة الليبية عليهم "التفكير بجدية كبيرة بشأن الجانب الذي يريدون الوقوف فيه".واضاف "اذا اختاروا البقاء مع القذافي ونظامه وقبلوا ونفذوا اوامر بقتل شعبهم فسيحاسبون على ذلك".وقد اتهمت الولايات المتحدة الاثنين الحكومة الليبية بالتشويش على بث برامج المحطات الاخبارية الاجنبية مشيرة الى ان هذا العمل يدحض تصريحات العقيد القذافي الذي قال ان كل شيء هادىء في البلاد.وقال المتحدث باسم الخارجية الاميركية ان "ليبيا تشوش على تغطية المحطات الاخبارية ومن بينها الجزيرة والحرة. الاشياء ليست على ما يظهر هادئة وكما يقول القذافيون".من جهته، اصر القذافي على ان "كل شعبه يحبه ومستعد للموت من اجل حمايته"، متجاهلا الضغوط المتصاعدة لاجباره على الرحيل بعد حكم دام اكثر من اربعة عقود لبلده.وقال القذافي في مقابلة مع شبكة "ايه بي سي" الاميركية و"بي بي سي" وصحيفة تايمز البريطانيتين "انهم يحبوني. كل شعبي معي. انهم مستعدون للموت لحمايتي".واضاف "انتم لا تفهمون النظام هنا، والعالم لا يفهم النظام هنا، سلطة الشعب. (لا توجد) ابدا مظاهرات في الشوارع" مضيفا "لا يوجد اي شخص ضدنا، ضدي، لماذا تنظيم المظاهرات؟".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل