المحتوى الرئيسى

هل كان على حق فيما قال ؟ بقلم:صفوت صالح الكاشف

03/01 13:46

القاهرة_مصر قالها السادات يوما وهو يصف القذافى : هذا الرجل مجنون !!!!! وما أراه هو أن مايأتى من الرئيس معمر القذافى ليس جنونا مطلقا ، ولكنه يعبر عن وجهة نظر معينة ، فما هى ؟ أنه يعبر عن آراءه وأفكاره ، بمنتهى العفوية ، وبتلقائية شديدة جدا ، تتوافق مع ثقافته ومرجعيته ، وطريقة تعامل شعبه معه ،، فالشعب الليبى أراه منقسما الآن حول القذافى ، فهناك من يؤيده بشده إلى درجة لاتصدق ، والبعض يحبونه حبا مطلقا ، بل ومنهم من يقبل يديه ، ونحن نعلم أنه يصعر خده للناس ، والمذهل أن هذا يحدث بمنتهى التواضع ، فهو لايتحرك إلا فى توك توك بسيط للغاية ، شىء مذهل والله !!! من وجهة نظر سلوكية ، هناك تناقض فى معطيات هذه الشخصية ، إلى درجة البارانويا الهذائية ،، كما أفاد أحد النفسانيين !!! مايحدث فى ليبيا الآن يؤكد أن هناك إنقساما واضحا تجاه القذافى ، فشرق ليبيا ليس كغربه ، ولن ينصاع الشرق مرة ثانية لحكم العقيد ، وربما تنشأ المشكلة من طول مُكث القذافى على مقعد الرئاسة (حوالى 41 سنة ) بما يعنى إفتقاد الشفافية اللازمة ، وإنعدام المعلوماتية والمحاسبية الضرورية فى نهاية فترات الحكم الرئاسى ، بمعنى أن يعرف الناس ، ماهو مخبوء أسفل الكرسى ،أو خلفه وتنشأ المشكلة من أن الرئيس وأبناؤه يقومون عادة بتحويل أموالهم إلى بنوك الغرب ، حيث كل شىء هناك على المكشوف ، وهذا يؤدى إلى أن تتناثر المعلومات والأقوال والهمهمات ، بما يعنى التضخيم ، إلى درجة الإنفجار، ومن هنا تأتى الثورة ..... هناك شق هام نفسى تاريخى ، يتمثل فيما قاله الرئيس / جمال عبد الناصر للعقيد ، إذ تتردد أقوال بأن ناصر قد أستخلفه زعيما ثوريا على الأمة العربية ، قبل أن تظهر تباشير وتداعيات الحكم الليبى الثورى ، التى رأيناها جميعا ،، المهم الآن أن الصراع الليبى يجب أن يتم حسمه دون تدخلنا فيه ، رأيا وفتيا ، فهم أحرار فى بلادهم .... أما البوابة الغربية لمصر فقد صارت دالة على إنعدام الاستقرار ، وهذا يؤثر علينا أمنيا ، وأستراتيجيا ، بسبب من أن دول أوروبا قد تتدخل فى ليبيا حماية لمصالحها ، وهنا يصبح القلق قريبا جدا منا ، بل وعلى الحدود مباشرة { ربما }...

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل