المحتوى الرئيسى

القذافي ينشر قوات جيشه والضغوط الدولية تتصاعد عليه

03/01 13:20

طرابلس (رويترز) - نشر الزعيم الليبي معمر القذافي يوم الثلاثاء قوات جيشه في منطقة قريبة من حدود بلاده الغربية في تحد للضغوط العسكرية والاقتصادية للدول الغربية مما زاد المخاوف من منحنى أكثر عنفا في واحدة من أكثر الاحتجاجات دموية في العالم العربي.وتنامت الشكوك في ان الزعيم المخضرم الذي يشغل السلطة منذ أكثر من أربعة عقود لا يفهم حجم القوة المحتشدة الان ضده والتي انهت سيطرته على شرق ليبيا.وقال القذافي في مقابلة مع شبكة تلفزيون (ايه.بي.سي) الامريكية وهيئة الاذاعة البريطانية (بي.بي.سي) يوم الاثنين "شعبي كله يحبنى. انهم مستعدون لان يموتوا دفاعا عني."وبعد 12 ساعة فقط من قول الولايات المتحدة انها تحرك سفنا حربية وقوات جوية الي مناطق اكثر قربا من ليبيا المصدرة للنفط عادت قوات القذافي لتثبت وجودها اليوم في معبر ذهيبة الحدودي وزينت موقعها بالاعلام الليبية.وقال صحفيون في الجانب التونسي من الحدود ان وحدات من الجيش الليبي ظهرت قبل غروب شمس يوم الاثنين واعلنت ان الحدود مغلقة الان. وشاهدوا عربات للجيش الليبي وجنودا يحملون بنادق كلاشنيكوف. وفي اليوم السابق لم يكن هناك وجود امني عند المعبر الحدودي. وتقع ذهيبة على بعد نحو 60 كيلومترا من بلدة نالوت.ويخشى سكان نالوت ان تستعد القوات الموالية للقذافي لشن هجوم لاستعادة السيطرة على البلدة الواقعة على بعد 60 كيلومترا من الحدود التونسية في غرب ليبيا من المحتجين الذين يسعون الى انهاء حكم القذافي.وأعلنت واشنطن يوم الإثنين انها تحرك سفنا وطائرات الى مناطق أكثر قربا من ليبيا وقالت الولايات المتحدة الذي يعمل اسطولها السادس من ايطاليا انها تعمل على وضع خطط طارئة تشمل مساعدات انسانية.وقال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ان حكومته ستعمل لاعلان منطقة "لحظر الطيران" فوق ليبيا لحماية الشعب من هجمات قوات القذافي.ويرى محللون ان التحرك عسكريا ضد القذافي ليس مرجحا.وفي اشارة تشكيك في التفكير العسكري الغربي قالت فرنسا يوم الثلاثاء ان المساعدات الانسانية يجب ان تكون لها الاولوية فيما يتعلق بليبيا لا التحرك العسكري للاطاحة بالقذافي.وصرح فرانسوا بارون المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بأنها أرسلت طائرتين محملتين بالمعدات الطبية والافراد الى مدينة بنغازي الليبية ويسيطر عليها الان المحتجون المعارضون للقذافي وان طائرات أخرى ستلحقهما.وحين سئل عن امكانية القيام بعمل عسكري قال بارون في مقابلة مع تلفزيون فرنسا 2 "هذا ليس له أولوية. الاولوية هي للمساعدات الانسانية لم يعد الامر مجرد دبلوماسية."وجاء رد فعل المحللين عن التحرك العسكري الغربي المحتمل متباينا.وقال عبد الله أنس الجزائري الذي يعيش في المنفى وهو اسلامي بارز ان المساعدة العسكرية الغربية للثوار الليبيين ستكون خطأ. وذكر ان القاعدة ستستغل اي مساعدة غربية مسلحة من الغرب وتصفها بأنها استعمار غربي كما حدث مع الغزو الغربي للعراق.وقالت علياء الابراهيمي المتخصصة في شؤون شمال افريقيا في كلية لندن للاقتصاد انه يجب ان يكون مطروحا على الطاولة نوع من قوة الحماية المتعددة الاطراف لحماية المدنيين.وناقشت الولايات المتحدة وحكومات اجنبية اخرى يوم الاثنين خيارات عسكرية للتعامل مع ليبيا بينما سخر القذافي من التهديد الذي تشكله الانتفاضة الشعبية على حكومته.وقالت سفيرة الولايات المتحدة في الامم المتحدة سوزان رايس يوم الإثنين ان الولايات المتحدة تجري محادثات مع شركائها في حلف الاطلسي واخرين بشأن الخيارات العسكرية الخاصة بالتعامل مع ليبيا.وقالت الولايات المتحدة ايضا انها جمدت اصولا قيمتها حوالي 30 مليار دولار في الولايات المتحدة لمنع القذافي واسرته من التصرف فيها.ويرفض القذافي الدعوات التي تطالبه بالتنحي وقلل من شأن قوة الانتفاضة التي تسعى لاسقاط حكمه الذي مضى عليه 41 عاما والتي أنهت سيطرته على شرق ليبيا وتقترب من العاصمة طرابلس.ونفى القذافي استخدام سلاحه الجوي لمهاجمة المحتجين لكنه قال ان طائرات قصفت مواقع عسكرية ومستودعات للذخيرة. ونفى ايضا وجود مظاهرات وقال ان شبانا تلقوا مخدرات من القاعدة ولذلك خرجوا الى الشوارع. وأضاف ان القوات الليبية لديها أوامر بألا تطلق النار عليهم.وبدا القذافي (68 عاما) متمالكا لاعصابه بل ضحك عدة مرات خلال المقابلة التي اجريت معه في مطعم على ساحل طرابلس المطل على البحر المتوسط.وقالت رايس السفيرة الامريكية لدى الامم المتحدة ان القذافي "منفصل عن الواقع" وانه "يذبح شعبه" وغير جدير بالقيادة.ومع دخول الانتفاضة اسبوعها الثالث يصعب في الغالب على الصحفيين تقييم الوضع على الارض بسبب الصعوبات في التنقل في بعض مناطق الدولة الصحراوية وضعف الاتصالات.وقال ساكن في نالوت اسمه سامي لرويترز بالهاتف ان القوات الموالية للقذافي "تحيط بالمنطقة القريبة من الحدود التونسية.. انها جاءت برشاشات ثقيلة على سيارات رباعية الدفع وعشرات من المسلحين المجهزين بأسلحة خفيفة."وقال "هم قالوا انهم جاءوا لملاحقة البلطجية. لكن سكان نالوت لا يصدقون هذا. الجميع في حالة تأهب لهجوم محتمل من نفس القوات لاستعادة المدينة."وقال ساكن اخر في نالوت رفض نشر اسمه انه سمع جنودا ليبيين تحركوا صوب الحدود مع تونس. واضاف قائلا "لا يوجد قتال في نالوت. هم مروا بها وتقدموا الي الحدود حول منطقة وازن. الناس لا يعرفون ماذا سيحدث هنا."وقال شهود في مصراته -وهي مدينة يسكنها نصف مليون نسمة على بعد 200 كيلومتر شرقي طرابلس- وفي الزاوية -وهي بلدة استراتيجية يوجد بها مصفاة نفطية على بعد 50 كيلومترا الي الغرب- ان قوات الحكومة تشن او تستعد لشن هجمات.وقال شاهد في مصراته اسمه محمد لرويترز بالهاتف يوم الإثنين "اسقطت طائرة هذا الصباح اثناء قيامها باطلاق النار على محطة الاذاعة المحلية.. المحتجون أسروا طاقمها."واضاف ان معركة جارية للسيطرة على القاعدة الجوية. ونفي مصدر حكومي ليبي التقرير.وأبلغ ساكن في الزاوية يدعى ابراهيم رويترز بالهاتف ان كتائب يقودها خميس ابن القذافي وصلت الي مشارف البلدة وتبدو مستعدة للهجوم.وفي طرابلس المعقل الاخيرة للقذافي قتل بضعة اشخاص وأصيب اخرون يوم الإثنين عندما فتحت القوات الموالية له النار لتفريق محتجين في حي تاجوراء حسبما قالت صحيفة قورينا الليبية. واضافت الصحيفة ان الاحتجاج شارك فيه عشرة الاف شخص.وابلغ طبيب في الحي رويترز في وقت لاحق ان المحتجين تفرقوا بعد ان شاهدوا سيارات مملوءة بأفراد ميليشيا مسلحين.وقال ساكن اخر في طرابلس لرويترز ان هناك وجود كثيف لقوات الامن. واضاف قائلا "نحن في انتظار الفرصة للاحتجاج... نأمل بأن ينتهي هذا قريبا لكنني اعتقد انه سيستغرق فترة اطول كثيرا مما كان متوقعا."وتكونت في طرابلس طوابير أمام المخابز وأثار ارتفاع اسعار الارز والطحين (الدقيق) غضب السكان. وقال باسم (25 عاما) الذي يعمل في بنك "لا يوجد طعام كاف" وأضاف ان عددا كبيرا من العاملين في القطاع العام لم يتسلم راتب فبراير شباط بعد.كما احتشد المواطنون امام البنوك المملوكة للدولة التي بدأت في توزيع منحة قدرها نحو 400 دولار لكل أسرة في محاولة من جانب حكومة القذافي لحشد التأييد له.وصعدت الحكومات الاجنبية من ضغوطها على القذافي كي يتنحى على امل انهاء القتال الذي أودى بحياة الف شخص على الاقل واعادة النظام الى دولة توفر نحو اثنين في المئة من انتاج النفط العالمي.وقال البيت الابيض ان الرئيس الامريكي باراك اوباما ورئيس الوزراء الكندي ستيفن هاربر اتفقا على الحاجة الي ردع حكومة القذافي عن مواصلة العنف ودراسة اجراءات اضافية ضدها وفقا لما تقتضيه الحاجة.وأضاف البيت الابيض في بيان ان اوباما اجرى اتصالا هاتفيا مع هاربر امس في اطار سلسلة اتصالات مع زعماء حلفاء امريكا لتنسيق استراتيجية مشتركة بشأن ليبيا.وقال بيان لمكتب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ان فرنسا وبريطانيا دعتا يوم الإثنين الى عقد قمة طارئة للاتحاد الاوروبي لمناقشة الاحداث في ليبيا.وكان دبلوماسيون في بروكسل قالوا في وقت سابق ان فرنسا تطالب الاتحاد الاوروبي بعقد قمة هذا الاسبوع.وكثفت القوى الاوروبية يوم الاثنين جهودها للمساعدة على الاطاحة بالقذافي ووافقت الحكومات الاوروبية على فرض عقوبات على القذافي في بروكسل يوم الاثنين.وفرض مجلس الامن التابع للامم المتحدة يوم السبت عقوبات على القذافي ومسؤولين ليبيين اخرين وفرض حظرا على السلاح وجمد أصول ليبيا.واقترح الرئيس الفنزويلي هوجو تشافيز مسعى دوليا للوساطة لايجاد حل سلمي للانتفاضة الشعبية في ليبيا التي تسعى للاطاحة بصديقه وحليفه السياسي القذافي.وقال الزعيم الاشتراكي انه ناقش الفكرة بالفعل مع بعض اعضاء تكتل ( البا) الذي يضم دولا يسارية في امريكا اللاتينية ومع دول اخرى في اوروبا وامريكا الجنوبية.وفي جنيف قال انطونيو جوتيريس رئيس المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة ان مواطنين كثيرين من العراق والسودان والصومال ودول فقيرة اخرى عالقون في ليبيا ويحتاجون للمساعدة لافتقارهم للموارد للنجاة بأنفسهم.وأضاف في بيان يوم الإثنين "لا توجد طائرات وسفن لاجلاء اناس من مواطني دول تمزقها الحرب او دول فقيرة جدا."وذكرت المفوضية ان أكثر من 110 الاف شخص عبروا الحدود من ليبيا الى تونس ومصر حتى الان.من ماريا جولوفنينا

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل