المحتوى الرئيسى

مهلا أيها السادة في جامعة الدول العربية ..بقلم:محمد عارف مشّه

03/01 13:17

مهلا أيها السادة في جامعة الدول العربية .... محمد عارف مشّه يقول المثل الشعبي حامل الحجر الكبير لن يضرب به ، واعتقد أن هذا المثل الشعبي ينطبق على إدراج بنود القمة العربية المنوي عقدها في بغداد الشهر القادم . فمن يقرأ تلك البنود فإما أن يشك في قدراته العقلية على الفهم أو أنه يفهم أن الجامعة العربية تستهزئ بعقل المواطن العربي . فأن تحل قرارات مؤتمر القمة العربية القادم مشاكل العالم فهذا قمة الاستخفاف وقمة الإرهاب الفكري الذي مارسته أو مازالت تمارسه الأنظمة العربية من استخفافها بعقول مواطنيها ، فكيف يمكن للفرارات الجامعة التي بالكاد كان يتفق الزعماء العرب على الحدود الدنيا من الوفاق ولم يلتزموا بها في زمن كان فيه الحاكم العربي يضع شعبه في جيبه الصغير ويقرر ما يريد ، فما حال القادة العرب الآن في ظل حركات التحرر العربية ؟ فهل ستلتزم الحكومات الانتقالية بقرارات مهمة كهذه وسيعملون على تنفيذها أم سيقنعنا السيد أمين عام جامعة الدول العربية أن دولنا تحولت إلى دول المؤسسات لا دول الأفراد بين يوم وليلة ؟ ... الحال سيبقى على ما هو عليه في السابق لسنوات عديدة قادمة حتى نتمكن من إيجاد دول المؤسسات . والحكومات الانتقالية ستمارس نفس آلية الحكومات السابقة وسنعود إلى دوامة الالتزام وعدم الالتزام من جديد ، اللهم إذا كان هناك قليل من التحسن في رفع سقف الحريات العامة والخوف كل الخوف أن تكون ممارسة الحريات القادمة شكلية ولا يكون هناك أدنى تغيير في الجوهر الأدائي للحكومات الباقية أو المؤقتة . إن تعاظم وتكالب الشعوب على الأمة العربية وتقاعس الأنظمة العربية عن أداء دورها الوظيفي والوطني تجاه قضايا الأمة بل أن عدم مصداقية بعض القادة العرب والتزاماتهم بأجنداتهم ومصالحهم الخاصة والتي هي بعيدة كل البعد عن مصالحة دولهم وشعوبها أحبطت حكاما آخرين حاولوا التفكير ذات مرة أن يتحسسوا نبض شعوبهم وأمتهم فجوبهوا بتعنت أنظمة عربية أخرى متقاعسة فكان التقاعس من الجانبين العربيين أكبر . نتمنى على جامعتنا العربية أن تتفهم جيدا ومن السادة الحكام أيضا معرفة أن الشعوب العربية ليست في دور الإعاقة العقلية وبأن الاستخفاف بعقول هذه الشعوب عيب وعار ولا داعي لحمل الحجر الكبير .... ليتهم يحملون حجرا صغيرا ويحققون القليل من قضايا امتنا العربية فهو خير وأبقى وقليل دائم خير من كذب زائل mohadmoon@yahoo.com

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل