المحتوى الرئيسى

ديمقراطية العصابات بقلم عبد اللطيف ابوضباع

03/01 13:17

الوزير الصهيوني دوبرمان هو الوجه الخارجي للسياسة الصهيونية الفاشية العنصرية ولكن حقيقة مايثير استغرابي ان بعض القيادات والانظمة تحاول ان تصور لنا ان هذه الحكومة الصهيونية الحالية هي غير معنية بالسلام وهي متطرفة وكأن الحكومات السابقة او اللاحقة هم عنوان السلام والمسامحة بل ويعولون على سقوط هذه الحكومة لتأتي اليهم بحكومة رشيدة اكثر عقلانية وهذا هو الخداع بعينه لان جميع الحكومات الصهيونية بلا استثناء هي حكومات متطرفه هم عصابات بغض النظر عن اختلاف الوجوه فهم ينفذون سياسة ثابتة يقرونها في اجتماعاتهم في هرتسليا هم ينفذون المخطط الصهيوني منذ عهد هرتزل بل ويتسابقون فيما بينهم على تنفيذ المخطط الصهيوني اذا السياسة ثابتة واما ما نراه من تعدد الاحزاب من ليكود وكاديما وغيره هي مسرحية سياسية لايهام الخارج بان هناك ديمقراطية ولكن كيف تتفق الديمقراطية مع المطالبة بيهودية الدولة وهي ابشع انواع العنصرية وهل من الديمقراطية فرض اللغة العبرية هل من الديمقراطية طرد مليون ونص مليون فلسطيني هم السكان الاصليين هذه ديمقراطية العصابات التى اغتصبت الارض واقامت عليها دولة صهيونية جميع قادتها هم من عصابات الهاجانه والاتسل والباماخ لماذا نتجاهل الامور ونصور للعالم بان اسرائيل دولة سلام هؤلاء مرتزقة من بولندا وروسيا والمانيا عصابات ومايثير استغرابي ايضا ان هناك قيادات وانظمة مكملة للمشروع الصهيوني في المنطقة يساعدونهم على تنفيذ مخططاتهم رئيس الوزراء الارهابي القادم هو ليبرمان والرئيس الامريكي القادم من الحزب الجمهوري وهكذا دواليك اللعبة السياسية الحقيرة هل هذه هي الديمقراطية هل الديمقراطية بشن الغارات على افغانستان وباكستان هل الديمقراطية بقتل 2 مليون عراقي وتشريد اربع ملايين هل الديمقراطية فرض حصار على مليون ونصف مليون فلسطيني اختار قيادته بطريقة ديمقراطية وهل الديمقراطية فرض عقوبات على السودان هل الديمقراطية بشن الحروب والمجازر في جميع اصقاع الارض هذه هي ديمقراطية العصابات

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل