المحتوى الرئيسى

كل رجال الرئيس

03/01 13:16

القاهرة – خاص (يوروسبورت عربية) لا تزال الجماهير المصرية تحمل الكثير من الفتور نحو الرياضيين المؤيدين للرئيس السابق حسني مبارك على اعتبار أنهم هاجموا ثورة الشباب المصري في البداية، وأعلنوا تأييدهم الصارخ لبقاء الرئيس السابق وهو الأمر الذي لم يعجب الثوار أو باقي الشعب المصري على اعتبار أنهم كانوا يساندون حملة " التضليل والفساد". والمثير أن جميع من أيدوا الرئيس السابق مبارك من الرياضيين اختفوا عن الأنظار تماما فغابوا عن الأضواء ورفضوا الظهور أمام الكاميرات أو على صفحات الجرائد ربما لأنهم يشعرون بالحرج والخجل من وقوفهم ضد الثورة وتضامنهم مع "الباطل". "يوروسبورت عربية" تقدم أبرز 10 شخصيات رياضية ساندت الرئيس المصري السابق، واتخذت موقفا معاديا للثورة الطاهرة. شحاتة وكريم المدير الفني لمنتخب مصر وضع نفسه في موقف حرج للغاية حينما قاد التظاهرات المؤيدة للرئيس المصري في ميدان مصطفى محمود ومعه باقي أفراد الجهاز المعاون والذين يعتبرون أكثر المستفيدين من النظام السابق للرئيس المصري. ولم يقتصر الأمر عند شحاتة وجهازه ، لكن نجل المدير الفني " كريم" كان مناهضا تماما للثورة من خلال البرنامج الرياضي الذي يقدمه على شاشة التليفزيون المصري، وظل يبرز ايجابيات الرئيس السابق وحرصه على مصلحة المواطن البسيط ، وطار كريم من برنامجه بعد الثورة، ولا يزال شحاتة بعيدا عن الأضواء. حسام وإبراهيم ونفس الموقف تقريبا اتخذه التوأم حسام حسن المدير الفني للزمالك وشقيقه إبراهيم مدير الكرة خاصة بعدما طالب الأخير بضرورة منع الدواء والغذاء عن الثوار في ميدان التحرير في الوقت الذي طالب فيه حسام بضرورة الصبر على الرئيس مبارك فترة الأشهر الستة المتبقية من ولايته قبل أن يتم الكشف عن كل ملفات الفساد الموجودة حاليا. ورفض إبراهيم أو حسام الظهور في التليفزيون المصري، وربما تكون مباراة ستارز الكيني فرصة للظهور من جديد والتحدث عن الثورة وشبابها بعدما غير الجميع موقفه في الوقت الحالي. شلبي وعبد الغني ولم يقتصر ظهور المؤيدين للرئيس المصري عند الجهاز الفني للمنتخب أو الزمالك فقط، لكنه أيضا امتد للوسط الإعلامي وتحديدا للقنوات الفضائية التي شهدت وصلات مدح في الرئيس السابق واتهامات غير متناهية للشباب الثوار في ميدان التحرير. ودأب الثنائي الإعلامي مدحت شلبي ومجدي عبد الغني على استضافة المؤيدين للرئيس السابق في برامجهما على الفضائيات وإبراز الايجابيات من وجهة نظرهم في الوقت الذي يتم فيه اتهام الثوار بالعمالة وغيرها من الاتهامات الأخرى. ميدو وزكي وجمعة وعلى مستوى اللاعبين ظهر الثلاثي أحمد حسام ميدو وعمرو زكي من الزمالك ووائل جمعة من الأهلي كأبرز ثلاثي معادي للثورة ومتضامنين مع الرئيس السابق، وذلك بعدما هاجموا الثورة على قناة الحياة الفضائية المصرية واظهروا تأييدا واسعا للرئيس السابق. وكان ميدو حذرا من الفوضى التي انتابت ميدان التحرير مؤكدا أن الشباب الذي بدأ الثورة يوم 25 تم سرقة مطالبهم من قبل البعض الآخر الذين اندسوا معهم في ميدان التحرير، مؤكدا أنه لا يمكن بأي حال من الأحوال لأن رحيل مبارك عن السلطة سيكلف مصر خسائر لعشرات السنين. ونفس الأمر شدد عليه وائل جمعة وزكي وأكدوا أن ما تحقق كان كافيا، ولا يمكن أن يرحل مبارك عن البلاد. زاهر الأخير ورغم أن زاهر يعتبر من أبرز المؤيدين للرئيس المصري إلا أن تصريحاته لم تلق غضبا من الجماهير المصرية على اعتبار أنه من الأساس كان لا يمكن أن يقول عكس ذلك الأمر للعلاقة التي تجمعه بعلاء مبارك نجل الرئيس السابق حسني مبارك وشقيقه جمال واللذان كانا يحرصان على الاقتراب من الكرة المصرية كثيرا. من خالد محمد   

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل