المحتوى الرئيسى

وقفـةالـسـلاح البـشـري

03/01 12:17

السلاح البشري لا يمكن الافلات منه أو اخضاعه للأهواء لأن الشعوب هي التي تقرر‏,‏ وهي صانعة الشرعية وبدونها يسقط الحكام مهما امتلكوا من أدوات وجبروت‏.‏ هكذا يكتب التاريخ ما يحدث في منطقة الشرق الأوسط بداية من شرارة تونس التي أشعلت البركان في مصر وتتوالي التوابع في ليبيا واليمن والخليج والعراق‏,‏ والبقية آتية لا محالة‏.‏ وبنفس السلاح البشري بدأ الشعب الفلسطيني في الثورة علي السياسيين الذين مزقوا البقية الباقية من أراضيهم وسط أجواء صراع كاذب علي سلطة وهمية تحت الاحتلال‏.‏ ولماذا لا تحدث ثورة من الاسرائيليين ضد قادتهم رفضا للتسلط والعدوان علي الدول المجاورة وطلبا للسلام العادل والشامل الذي يوجه الطاقات للبناء وليس القتل والتدمير‏.‏ هل نتحدث عن أحد أفلام الخيال العلمي؟ أبدا وهل كان هناك من يحلم بجزء مما حدث ويحدث في مصر والمنطقة بأسرها‏.‏ وطالما الأمر كذلك لماذا لا يأخذنا الخيال الي امتداد الدنيا الغارقة في المجاعات والحروب والأوبئة في الوقت الذي ينعم فيه عدد من الدول الكبري بالنصيب الوافر من الثروات والتجارة العالمية واحتكار التكنولوجيا ؟ بل إن بعض البلدان المتقدمة تعاني من التمييز بين ابنائها وبصورة قد تنبئ عن انفجار وشيك كما هو الحال في التعامل مع القادمين من العالم الثالث في أوروبا والأقليات المعروفة في أمريكا وغيرها‏.‏ لقد بدأ العد التنازلي للاستخدام ما هو أقوي من السلاح النووي‏,‏ والشعوب التي تضع علي صدرها ميدان التحرير لن تهدأ قبل أن تنتشر ميادين التحرير في كل مكان ليتغير وجه العالم الي الأبد‏.‏‏muradezzelarab@hotmailcom‏

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل