المحتوى الرئيسى

أنباء عن مظاهرة نسائية بدمشق والنظام السوري ينفي

03/01 11:21

 ذكرت صحيفة سورية شبه رسمية أن "شائعات غير صحيحة دفعت بتوزيع منحة، أمس الاثنين، إلى تجمع عدد كبير من النسوة أمام البريد المركزي بدمشق، ما دفع إلى حصول اختناق مروري أثر في حركة السيارات في قلب العاصمة".وقال السوريون، صباح أمس الاثنين، في العاصمة السورية، إن سبب الازدحام المروري الكبير الذي أربك الحركة كان نتيجة تجمهر مئات النساء، بغية المطالبة ببعض حقوقهن المالية وزيادة الرواتب، وأن مئات من الشرطة السرية طوقوا المكان، إلا أن أي إشكالات أمنية لم تحدث.وقالت صحيفة "الوطن" اليوم الثلاثاء، إنه "في أسلوب جديد لترويج الشائعات وحمل الناس على التجمع والتجمهر بغية إظهار صورة احتجاجات للعالم في المدن السورية أشيع في مناطق مختلفة من دمشق عن توزيع منحة (عيدية بمناسبة عيد الأم)، ما أدى إلى تجمع النسوة لاستلام الهدايا الموعودة من مركز بريد الحجاز".وأضافت، "كانت النساء يصلن إلى المركز الذي توزع فيه عادة المعونات الاجتماعية، ويغادر بعضهن عند اكتشاف أنهن كن ضحايا كذبة سمجة، لكن تجمع السيدات وبعض العائلات استمر من ساعات الصباح إلى قرابة الثانية ظهرا".وتابعت الصحيفة "كانت النسوة ينتظرن، صباحا، عند مبنى البريد المركزي.. النسوة اجتمعن بعد سماعهن شائعات وبعضهن تلقى هواتف عن منحة حكومية، علما أن الحكومة السورية لا تتردد في بث أي خبر يتعلق بمنحة في وسائل إعلامها الرسمية وغير الرسمية"، وفقا لمصدر مسؤول.نقلت الصحيفة عن هذا المصدر قوله، إن "ما حصل أمس دليل على أن هناك من يرغب في بث صورة تجمهر داخل العاصمة، وما أكد ذلك وجود عدد من المصورين في المكان المحدد، علما أن أحدا لم يبلغ عن مكان توزيع المنحة الشائعة المزعومة".وأوضح المصدر المسؤول، طبقا لما ذكرته الصحيفة، أن "التجمع انتهى بمجرد علم النسوة أنهن كن شائعة ملفقة"، مؤكدا ًفي الوقت ذاته ضرورة متابعة وسائل الإعلام قبل تصديق أية شائعة".وتشير تقارير رسمية شاركت فيها منظمات تابعة للأمم المتحدة قبل عدة أشهر أن عدد الفقراء في سورية يقترب من 8 ملايين نسمة من أصل حوالي 24 مليون هو عدد الفقراء.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل