المحتوى الرئيسى

فتح ملف الفساد والمحسوبية في ترقيات الجامعات

03/01 09:17

كتب- إسلام توفيق: تقدَّم د. عادل الدرغامي زايد، أستاذ الدراسات الأدبية بكلية دار العلوم جامعة الفيوم، بشكوى إلى الدكتور أحمد جمال الدين موسى، وزير التربية والتعليم العالي، يطالب فيها بحقه في التعيين، ووقف الفساد والمحسوبية اللذين استشريا في الجامعات المصرية. وحكى د. الدرغامي ما حدث معه في الشكوى التي وصلت (إخوان أون لاين)؛ أنه تقدَّم للترقية لدرجة أستاذ (للمرة الثانية) يوم 15/7/2010م، ووزِّعت الأعمال على المحكِّمين، يوم 31/7/2010، إلا أن النتيجة لم تظهر إلا بعد مرور سبعة شهور كاملةً في يوم 22/1/2011م، وهذا يخالف القانون الذي يشير إلى وجوب إظهار النتيجة بعد شهرين أو ثلاثة أشهر على أقصى تقدير. وأضاف: "أدركت بعد ذلك أن د. أحمد درويش، أمين اللجنة، تعمَّد تأخيري؛ لأسباب يستطيع وحده بيانها، دون حاجة إلى افتراض سوء النوايا، أو موقف ما من المعارين، كما قام د. درويش بالاتصال بالمحكِّمين لترسيبي، وحدَّد لأحدهم التقديرات لكي أرسب في بحث واحد، ولكن هذا المحكِّم وقف موقف الأستاذ الجامعي الحقيقي الذي يعرف أمانته؛ فقد كان مقررًا لهذه اللجنة من قبل، وعند التحقيق يُسأل سيادته عن ذلك، ولن يكتمه". وأوضح أن مقدار الظلم الواقع عليه يتبيَّن بجلاء إذا تمَّت مقارنته بحالة زوجة "أمين" اللجنة، التي تقدمت للترقية، ووزِّعت أعمالها جلسة 25/12/2010م، وتمَّت ترقيتها في الجلسة التالية مباشرةً يوم 22/1/2011م؛ أي أن المدة التي استغرقتها عملية وصول الأعمال للمحكِّمين وقراءة البحوث ووصول التقارير إلى اللجنة أقل من شهر!!، فضلاً عن أن لجنة فحص إنتاجها جاءت مشكَّلة من البيت، وأحيطت اللجنة بها علمًا دون أن تسهم في تشكيلها، ناهيك عن أن يخرج الزوج عند التشكيل!. وقال: "إن ما حدث واختيار زوجة أمين اللجنة محكِّميها؛ يجعلني أتشكَّك فيما حدث معي في المرة الأولى؛ لأن أحد المحكمين كان مناقشًا لي في الدكتوراه، ويراني جَدِلاً أو "مشاكسًا"- على حد تعبيره- والقانون يوصي باستبعاد المناقشين قدر الإمكان، فضلاً عن أن هذا المحكم كان خارج البلاد قبل انعقاد اللجنة، وظلت الأعمال على مكتبه لأكثر من شهرين حتى عودته". واختتم: "سيادة الوزير لقد رقيت بعد سبعة أشهر كاملة من القهر والأسى في المرة الثانية، ولكن هل يعود لي حقي الذي ضيعه أمين اللجنة حين تقدمت للمرة الأولى للترقية؟ وهل ثمة سبيل لإيقاف طوفان الظلم واستغلال النفوذ؟!".

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل