المحتوى الرئيسى

زنقة زنقة.. راب القذافي يُطرب الملايين حول العالم

03/01 02:49

غزة - دنيا الوطن يتقاطر أهل الكمبيوتر بالملايين على موقع "يوتيوب" لمشاهدة الزعيم الليبي معمر القذافي وهو "يصدح"، على طريقة الراب ومصحوبا بالموسيقى الإلكترونية، بخطابه الناري يوم الثلاثاء. شريط الفيديو من بنات أفكار شاب إسرائيلي تحدث لنيويورك تايمز عن إنجازه الفكاهي.  شريط الفيديو الذي وصل عبر "يوتيوب" إلى الملايين في العالم وصار محل تندر الشارع العربي، هو تأويل موسيقي فكاهي لجنون العظمة الذي أبداه العقيد القذافي في خطابه الهتلري الشهير الذي وعد فيه بتعقب معارضيه "بيت بيت، دار دار، زنقة زنقة"! وليس هذا هو مكمن الوجع الوحيد بالنسبة للمحيطين بالعقيد (هو نفسه قد يعتقد أن الشريط تمجيد له).. فالملح على الجرح بالنسبة لهؤلاء هو أن الشريط من ابتداع إسرائيلي من تل أبيب اسمه نوي ألوشه (31 عاما). وقد التقت "نيويورك تايمز" بالمؤلف الموسيقي الفكِه فقال لها: "بمجرد رؤيتي خطاب القذافي على التلفزيون يوم الثلاثاء الماضي، أدركت أنه يصنّف في خانة "الكلاسيكيات" التي تظل محفورة في ذاكرة التاريخ. وقررت أن درّة كهذه يجب أن تكون مصحوبة بشيء من الموسيقى الإلكترونية". ويمضي قائلا عن الأغنية التي سمّاها "زنقة، زنقة" (الدارجة الليبية لزقاق، زقاق): "الخطاب الناري كان يحمل إيقاعا طبيعيا: بيت بيت، دار دار، زنقة زنقة.. فجلست الى الكمبيوتر مستخدما برمجية للإهتزازات الصوتية بحيث يناغم حديثه لحنHey Baby لمغني الراب الأميركي بيتبول". وفي الساعات الأولى صباح الأربعاء حمّل ألوشه انتاجه الموسيقي على موقع "يوتيوب" وبدأ يروّج له عبر فايسبوك وتويتر، وركز بشكل خاص على "ثوار العرب الشباب" على حد قوله. وبحلول صباح السبت كانت الصفحة قد اجتذبت نصف المليون مشاهد قبل أن تصبح قبلة الملايين بفضل تبادل رابطها بين القاصي والداني. ويقول ألوشه إنه لم يعرّف نفسه كإسرائيلي في البدء، وصار يتلقى آلاف الرسائل من مختلف أرجاء العالم العربي. ولكن سرعان ما اكتشف هؤلاء هويته من صفحته على «فيس بوك» وأنه موسيقي في فرقة "هفيفي زيون" (حبيبي صهيون أو عشّاق الصهيونية) فانعكست الآية لدى البعض وتحول إعجابهم الى نقمة. لكنه يقول إن ردة الفعل كانت إيجابية من معظم العرب حتى بعد معرفتهم هذه الحقيقة. ويضيف أنه تلقى رسالة من ليبي يقول فيها إنه في حال سقوط القذافي فسيرقص الشباب على أنغام "زنقة رنقة" في ساحات مدن البلاد. ويصور الفيديو، على إطارين صغيرين في أسفله فتاة ترقص، وهي لا ترتدي أكثر من مايوه، على وقع الموسيقى وكلمات القذافي. ويقول ألوشه إنه تلقى رسائل كثيرة من مشاهدين عرب شباب طلبوا اليه أن يبعث اليهم بنسخة من الشريط خالية من الفتاة الراقصة حتى يشاهدها أهاليهم كبار السن وإنه استجاب لطلباتهم. ويقول ألوشه إنه لا يتحدث العربية بالرغم من أن أبويه مهاجران تونسيان. ولذا فقد استعان بأداة الترجمة في "غوغل" لمعرفة معاني كلمات القذافي وأيضا معاني الرسائل التي كانت ترد اليه بالعربية. ويضيف أنه قلق نوعا ما إزاء احتمال بقاء القذافي - الذي اقترح يوما عودة اللاجئين الفلسطينيين وعيشهم مع الإسرائيليين في دولة تسمى «إسراطين» - وإرساله أحد أبنائه لتعقبه وقتله. لكن يضيف أنه سعيد لأنه، كإسرائيلي، أحدث هذه الموجة العالية في العالم العربي. ويشير الى أن عربيا كتب في إحدى غرف «الدردشة» يرد على منتقدي الشريط: «ماذا لو كان المؤلف إسرائيليا؟ المهم أنه مضحك.. هاههههههههه»!

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل