المحتوى الرئيسى

يوميات‮ ‬الأخبارمــاذا لــو‮...‬؟‮!‬

03/01 01:05

‮<< ‬انهم‮ ‬يغيرون مواقفهم ومبادئهم‮.. ‬كلما تغير حكامهم‮ ‬‮<< ‬بالأمس القريب،‮ ‬كان للزمرة الحاكمة أبواق زاعقة،‮ ‬ناعقة داعمة للنظام الفاسد‮. ‬يهتفون صباح مساء‮: ‬بالروح‮.. ‬بالدم‮.. ‬نفديك يا ريس‮.. ‬وكله بحسابه،‮ ‬ما دامت الملايين تنهمر عليهم كالمطر،‮ ‬في بلد يعاني أهله من الفقر والجهل والمرض‮. ‬وليتهم استثمروا هذه المليارات في بلد المنشأ المنهوب،‮ ‬ولكنهم عمدوا إلي تهريبها وايداعها في بنوك‮: ‬سويسرا،‮ ‬وألمانيا وإنجلترا،‮ ‬وفرنسا،‮ ‬وأمريكا‮.. ‬إلخ‮.. ‬لينعم بخيرها أهل الغرب الأوروبي الاستعماري‮. ‬لم يكتفوا بذلك‮.. ‬بل تملكوا آلاف الأفدنة والقصور والفيلات والشقق الفاخرة،‮ ‬والمنتجعات السياحية،‮ ‬بالاهداء تارة،‮ ‬وبتراب الفلوس تارة أخري،‮ ‬والشيء المؤسف ان جعلوها أوكارا للرذيلة والمتعة الحرام،‮ ‬ومرتعا للفساد‮.‬والأشد ايلاما ان معظم هؤلاء الفاسدين جاءوا إلي العمل العام،‮ ‬من قراهم ومدنهم ب»القبقاب‮«.. ‬لا يعرفون‮ ‬غيره بديلا‮. ‬ولا يمتلكون من حطام الدنيا شيئا يذكر،‮ ‬وفي بضع سنين،‮ ‬أصبحوا سادة،‮ ‬لا يُعصي لهم أمر‮.. ‬والشعب مغلوب علي أمره بالحديد والنار‮. ‬وأصبح عبيد احساناتهم‮.. ‬وكان من الطبيعي ان يكونوا من الشاكرين لنعم الله عليهم،‮ ‬بعد ان ولاهم الله أمر العباد والبلاد ولكن الله طمس علي عقولهم وبصيرتهم وقلوبهم وكانت نهايتهم نهاية كل جبار أثيم‮.‬وبعد انتصار ثورة الشعب في ‮٥٢ ‬يناير،‮ ‬تري من كانوا جنود النظام الفاسد وخدمه من بعض حملة الأقلام،‮ ‬ضاربي الدفوف وحملة المباخر يعلنون وقوفهم مع ثورة الشعب‮. ‬وهم الذين نعتوا شبابها من قبل بانهم مجموعة من السكاري ومتعاطي الحبوب المخدرة‮. ‬الذين جاءوا إلي ميدان التحرير لممارسة المتعة الحرام في خيام المتظاهرين‮.. ‬ورموهم بالعمالة والخيانة،‮ ‬وانهم مجندون لتنفيذ أجندات سياسية أجنبية ومحلية‮.. ‬واليوم نراهم يرفعون الأكف إلي السماء ترحما علي أرواح شهداء التحرير،‮ ‬والمحافظات‮.. ‬ولم يكتفوا بهذا الضلال،‮ ‬بل اخذوا يرسمون للشعب طريقه إلي المستقبل‮.. ‬ولم يسألوا أنفسهم‮: ‬أي مستقبل،‮ ‬وأي خير ينتظره الشعب من الذين باعوا دينهم بدنياهم،‮ ‬دفاعا عن نظام فاسد،‮ ‬مقابل عرض دنيوي زائل مهما طال بهم العمر‮.‬ومن‮ ‬غير المقبول ان ترتفع بعض الأصوات،‮ ‬التي يحار المرء في تفسير مواقفها،‮ ‬تدعو إلي التسامح،‮ ‬ونسيان الماضي بشروره وآثامه‮.. ‬وعفا الله عما سلف‮.. ‬وأقول لهم‮: ‬أي نسيان تريدون‮.. ‬هل دماء مئات الشهداء تنسي‮.. ‬هل نهب الثروات وترك الناس جوعي،‮ ‬وهم يموتون من التخمة‮.. ‬أمر يجوز التسامح فيه‮.. ‬إذا كان الأمر كذلك‮.. ‬فهو تسامح البلهاء‮.. ‬الشعب يريد القصاص العادل،‮ ‬وبالقانون،‮ ‬وتحكيم شرع الله في الذين أزهقوا الارواح البريئة،‮ ‬وفي أسرع وقت‮.. ‬الشعب يريد استرجاع أمواله المهربة إلي بنوك أوروبا وأمريكا،‮ ‬لتكون في خدمة التنمية وتحقيق الحياة الحرة الكريمة‮.‬وتدهش كثيرا عندما تقرأ لهؤلاء المنافقين عندما يعلنون بلا خجل‮: ‬انهم مع ثورة التصحيح التي عبرت عن ارادة الأمة،‮ ‬وانهم ضد النظام الفاسد الذي شاخ وأدار ظهره للشباب‮. ‬وليسوا مع التكوين المشوه المسمي بالحزب الوطني‮.. ‬أو الحزن الوطني الذي أفسد حياة المصريين السياسية ويزداد العجب أكثر،‮ ‬وهم الذين كانوا منذ أسابيع قليلة يتفاخرون بانتمائهم للحزب‮.. ‬وتمادوا أكثر،‮ ‬فقالوا‮: ‬لقد أصبح رموز الحزب الحاكم يتصورون ان البلد بلدهم والشعب فيها قطيع‮.‬واقرأ ما قاله أحد أعمدة النظام الفاسد قبل ‮٥٢ ‬يناير،‮ ‬مفاخرا ومرددا ما قاله مبارك‮: ‬الكفن ليس له جيوب‮.. ‬وتعامي الكاتب،‮ ‬عما أعلنته سويسرا من انها جمدت أموال أسرة مبارك وكان ذلك بعد ساعة من اعلان تنحية مبارك عن السلطة‮.. ‬واعجب من قول احد اسكافية أوصرماتية القوانين،‮ ‬احترف النصب السياسي،‮ ‬واستثمر وظيفته كمستشار قانوني لاحدي الشركات لحصد ملايين الجنيهات‮.. ‬انه‮ ‬يقول‮: ‬لقد انطلقت ثورة الاصلاح،‮ ‬ودفع الشعب ثمنا‮ ‬غاليا من دماء الشهداء‮.. ‬ونسي هذا القانوني ما كان‮ ‬يدبجه من مقالات،‮ ‬لم يجف حبرها بعد،‮ ‬في مديح النظام قبل ‮٥٢ ‬يناير‮.. ‬وأسألوه كيف دعم احد ناهبي المال العام للسطو علي آلاف الأفدنة بتراب الفلوس‮.. ‬وكان شاهدا علي كتابة عقود تمليك بعض الفيلات لبعض الأبواق،‮ ‬بالتقسيط المريح الذي يصل إلي حد الاهداء‮.‬واعجب لقول آخر بعد نصر ‮٥٢ ‬يناير وهو قانوني أيضا‮ ‬يجد متعة في ان‮ ‬يسبق اسمه‮  ‬لقب الدكاترة فيقول‮: ‬لقد أصبح ميدان التحرير أشهر ميدان في القارات الست بعد ان فجر الشباب المصري العظيم أعظم ثورة للمطالبة بالحقوق عرفتها البشرية منذ فجر التاريخ‮.. ‬ونفس الرجل،‮ ‬قبل نجاح الثورة البيضاء،‮ ‬كان يرمي شبابها بكل نقيصة ويصفهم بالخونة والعملاء‮.. ‬واقرأ وتعجب من قول أحدهم‮: ‬يحمل لقب دكتور مهندس تحيط بها علامات استفهام كبيرة‮: ‬قد تصل ثروة الإنسان إلي نقطة لا يستفيد منها مهما زادها،‮ ‬بمعني ان من يملك مليارا لا يفيده لو زاد المال وأصبح مليارين‮.. ‬الغريب انه ينصح الناس بالبر والقناعة ونسي ان ينصح نفسه‮. ‬وهو الآن رهن الحبس في قضايا تربح مذموم مع مسئولين،‮ ‬ولا نزيد،‮ ‬حتي يقول القضاء كلمته بالبراءة أو الادانة‮..‬واقرأ لقطب برلماني شهير،‮ ‬واعني به د.أحمد فتحي سرور رئيس مجلس الشعب لأكثر من عشرين عاما متصلة‮.. ‬فكثيرا ما تباهي علانية،‮ ‬بانه لن ينفذ احكام القضاء المؤكدة ببطلان عضوية كثير من أعضاء المجلس لثبوت التزوير،‮ ‬وان المجلس سيد قراره‮.. ‬وبعد نصر ‮٥٢ ‬يناير،‮ ‬وقف القانوني الكبير يعلن بلا خجل ان مجلس الشعب سيحترم جميع الأحكام القضائية في صحة الطعون علي بطلان عضوية كثير من النواب‮.. ‬وسيعمل علي تنفيذها فورا‮.‬واعجب من قول احد الدعاة وهو يصف المظاهرات السلمية بان الشباب‮ ‬غير مقدرين للمخاطر التي يمر بها الوطن‮. ‬وعليهم ان يعودوا إلي بيوتهم‮.. ‬وقال داعية آخر‮: ‬لقد تحولت مصر إلي وضع فوضوي بسبب هذه الفئة المشاغبة من دعاة اثارة الفتن وتقليب الطبقات والفئات علي بعضها‮.‬وبعد ‮٥٢ ‬يناير تغير الخطاب الديني من النقيض إلي النقيض،‮ ‬من اتهام الشباب بالفوضي والعمالة‮.. ‬إلي قولهم بأن قتلي الثورة في ميدان التحرير وفي المحافظات شهداء عند ربهم أحياء يرزقون‮..‬وطاف بخاطري،‮ ‬خاطر،‮ ‬فزعت منه واستعذت بالله منه‮: ‬ماذا لو‮.. ‬تم وأد الثورة في مهدها‮.. ‬ماذا سيقولون عن هذه الثورة البيضاء‮.. ‬والشباب الطاهر،‮ ‬والشعب الثائر علي الفساد‮.. ‬وماذا سيقولون في حق الشهداء الذين ماتوا دفاعا عن الحرية وكرامة الإنسان‮.. ‬في الحقيقة لم أكن انتظر اجابة،‮ ‬لانها كانت ماثلة أمامي،‮ ‬من واقع التلون والنفاق‮: ‬سيقولون يا سيادة الرئيس القائد،‮ ‬لا تغفر لهم ولا تتسامح معهم،‮ ‬لانهم شراذم،‮ ‬شقوا عصا الطاعة علي ولي الأمر،‮ ‬وجزاء من يشاق ولي الأمر الشنق والنفي،‮ ‬أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف،‮ ‬ليكونوا عبرة وعظة لكل خائن وعميل،‮ ‬وستخرج مواكب النفاق،‮ ‬راكبة الحمير والخيل والبغال تسب المتظاهرين،‮ ‬ناكري فضل صاحب الضربة الجوية في حرب الشرف والكرامة‮... ‬وقتها،‮ ‬سوف تعيش مصر في كابوس مخيف وليل مظلم لا نعرف له نهاية‮.. ‬ولن يكون في مقدور أحد ان يتنبأ متي تزول هذه الغمة،‮ ‬ومتي تسترد الثورة عافيتها من جديد‮.. ‬ولان الله هو الحق والعدل،‮ ‬ولا يحب الفساد،‮ ‬كتب لثورة الشعب النجاح‮.. ‬وانطلقت مسيرة الاصلاح‮.. ‬ولن يستطيع احد ان يوقفها حتي تصل إلي مبتغاها،‮ ‬في الحرية والحياة الكريمة‮.‬لحظة تعدل العمر كلهمن أخلد لحظات حياتي،‮ ‬وأحمد الله سبحانه وتعالي ان أكرمني،‮ ‬ومد في عمري حتي عشت هذه اللحظة الخالدة وعاشها أولادي وأحفادي،‮ ‬ورأيناها والشعب كله رؤيا العين‮.. ‬بل ملء السمع والبصر‮.‬هذه اللحظة تعدل العمر كله‮.. ‬بل الدهر كله،‮ ‬عندما وقف اللواء محسن الفنجري يحيي شهداء ثورة ‮٥٢ ‬يناير في بيان القيادة للمجلس العسكري‮.‬وعلي‮ ‬غير توقع من أحد‮.. ‬رفع الرجل يده بالتحية العسكرية لشهداء التحرير والمحافظات اعترافا من جيش الشعب بتضحياتهم بأرواحهم وبدمائهم الزكية التي ارتوي بها ثري مصر،‮ ‬من أجل تقدمها ورقيها وتحضرها‮.. ‬ومن أجدر من الجيش بمعرفة قدر ومعني الاستشهاد في سبيل الوطن،‮ ‬حماية للأرض والعرض‮.‬في هذه اللحظة التاريخية الخالدة،‮ ‬التي ارتفعت فيها التحية للشهداء‮.. ‬توقف الزمن،‮ ‬ليسجل التاريخ بحروف من نور هذا الموقف العظيم‮.. ‬لحظتها انهمرت الدموع،‮ ‬وسمت النفوس،‮ ‬ترحما علي شهداء الشباب‮.. ‬واحسسنا اننا نري الشهداء رؤيا العين،‮ ‬نلتف حولهم،‮ ‬نعانقهم ونحتضنهم في شوق ولهفة‮.. ‬والكل يتسابق علي وضع أكاليل الغار والفخار والنصر علي رؤوسهم‮.. ‬مؤكدين للأحباب،‮ ‬الشرفاء،‮ ‬الذين جادوا بدمائهم وارواحهم من أجل استرداد الحقوق الضائعة علي مدي عقود‮.. ‬ان دماءهم لن تضيع سدي،‮ ‬وان يوم القصاص العادل قريب جدا من الذين ازهقوا هذه الأرواح البريئة الطاهرة بلا ذنب جنوه سوي انهم خرجوا مع زملائهم الشباب يطالبون بإسقاط النظام الفاسد ورحيل مبارك‮.‬تحية اعزاز وتقدير لرجال القوات المسلحة،‮ ‬فهم اخوتنا وابناؤنا،‮ ‬واحفادنا،‮ ‬وسيظل الشعب والجيش يدا واحدة ضد الفساد والمفسدين،‮ ‬والشعب والجيش في خدمة التنمية وتحقيق التقدم والرقي الإنساني‮.. ‬ولنجعل هذا اليوم يوم ‮٥٢ ‬يناير من كل عام يوم فرح وسرور وتذكر دماء الشهداء‮.. ‬ليكون هذا اليوم قوة دافعة إلي الأمام،‮ ‬ومواصلة مسيرة الاصلاح‮.. ‬وسدا منيعا ضد الفساد والمفسدين‮.‬مقال في كلمات‮> ‬لقد كان يوم ‮٥٢ ‬يناير ‮١١٠٢ ‬هو يوم النضج السياسي للشعب المصري،‮ ‬مثلما كان يوم ‮٥ ‬يونيو ‮٧٦٩١ ‬بالنسبة لجيلنا هو يوم الرشد السياسي‮.‬‮> ‬الخضوع لرأي الشعب ليس دليلا علي ضعف الحاكم،‮ ‬بل دليل علي قوته‮.‬‮> ‬انهم يغيرون مواقفهم ومبادئهم،‮ ‬كلما تغير حكامهم‮.‬‮> ‬هذا الرجل عمّد مجيئه إلي سدة الحكم،‮ ‬بعملية سطو ونهب وتزوير‮.‬‮> ‬ضمير بلا اعتقاد في الله كمحكمة ليس بها قضاة‮.‬‮> ‬فضل بعض ناهبي ثروات الشعب،‮ ‬انهم يعلموننا احتقار الثراء‮.‬‮> ‬نصيحة لكل منافق وكذاب‮.. ‬لا ترهق نفسك في هذه الدنيا بالخداع والتضليل،‮ ‬وسرقة مال الشعب فانك لن تخرج من الدنيا حيا‮.‬‮> ‬النور يحمي الشرفاء والظلام يحمي اللصوص والمجرمين في حق شعوبهم‮.‬‮> ‬الصحافة الحرة،‮ ‬تاج علي رأس الشعب،‮ ‬لا حذاء في قدم الحاكم‮.‬‮> ‬ان بلدا يعيش بحياة فرد ويموت بموته،‮ ‬هو بلد لا يستحق الحياة‮.‬‮> ‬المجالس النيابية في العالم العربي أشبه بمجالس الاتراك‮.. ‬مهمتها ان تقول للسلطان‮: ‬نعم أفندم‮.‬‮> ‬تداول السلطة يقضي علي التنبلة والفساد‮.‬‮> ‬ان بلدا بغير معارضة قوية،‮ ‬هو بلد يحكمه الطغيان‮.‬‮> ‬اما ان تكون صناديق الانتخاب دليلا علي صدق رأي الناخبين أو تصبح مجرد صناديق للزبالة‮.‬‮> ‬قال شاعر اندلسي‮:.. ‬قل لمن يُدعي وزيرا‮.. ‬وزير من أنت يا وزير‮.. ‬والله ما للأمير معني‮.. ‬فكيف من عيّنه الأمير‮.‬‮> ‬قال الشاعر‮: ‬ترك اللص لنا ملحوظة فوق الحصير جاء فيها‮: ‬لعن الله الأمير،‮ ‬لم يدع شيئا لنا نسرقه سوي الشخير‮.‬‮> ‬الاستبداد لم يترك في نفوسنا فضيلة إلا ودس فيه رذيلة‮.‬‮> ‬أيها الظالم ماذا تقول لربك‮ ‬غدا عندما تلقاه‮.‬‮> ‬الذي يهمنا ان تبقي في الأمة هذه الثورة،‮ ‬هذه الروح التي أدهشت العالم بجلالها وكمالها،‮ ‬وان تبقي الثورة قوية‮.. ‬حتي تحقق اهدافها في الحرية والحياة الحرة الكريمة‮..‬‮> ‬هذا النظام الفاسد أهال التراب علي جيل بأكمله،‮ ‬وهذا هو الانحدار قبل الانتحار‮.‬‮> ‬أول طريق الحرية والديمقراطية،‮ ‬صحافة تسلط الأضواء علي متاعب الناس،‮ ‬واحلامهم،‮ ‬وتتبني قضاياهم،‮ ‬وتقترح الحلول لمشكلاتهم الحياتية‮.‬‮> ‬نجاح أي نظام،‮ ‬ان يكون موضع ثقة الشعب‮. ‬لا يخدعه ولا يذله‮.‬‮> ‬قوة الحاكم أو المسئول في نزاهته‮..‬‮> ‬هذا المسئول مهمته انزال الأذي بساحة الابرياء‮.‬‮> ‬في زمن الفساد،‮ ‬والحزب الواحد‮.. ‬رأينا انتخابات بلا ناخبين‮.. ‬وشعب‮ ‬يؤخذ عنه قراراته بالوكالة‮.!‬‮> ‬قال الشاعر‮: ‬حيوا الرئيس فقد نجح‮.. ‬دون انتخاب واكتسح‮.!‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل