المحتوى الرئيسى

أوجاع ما بعد الثورة

03/01 01:05

هذا ‮ ‬هو الشباب صانع التغيير بالتحدي والارادة انتفض‮ ‬ليغير وجه الحياة في بلده‮ ‬ويؤكد الحقيقة الثابتة أنه دائماً‮ ‬والي أن تقوم الساعة اذا أراد لابد أن ينتصر ولاخلاف علي أن ما حدث ترك وراءه مشاهد مختلفة من الخسائر الفادحة تمثلت في شهداء وجرحي دفعوا أرواحهم وأجسامهم ثمناً‮ ‬لحرية بلادهم،‮ ‬وتدمير للممتلكات العامة والخاصة ومقومات الإنتاج والأضرار بالاقتصاد الوطني وترويع للمواطنين في أمنهم وسكينتهم،‮ ‬إلا أن الله سبحانه وتعالي عوضنا عن ذلك بسقوط نظام فاسد ومستبد أمعن في تضليل وقهر الشعب وأذاقهُ‮ ‬المرارة والمعاناة لسنوات عجاف بثورة بيضاء حملت مشاعر النور والحرية وأعلنت عن مرحلة جديدة في مناحي الحياة الاقتصادية والسياسية والاجتماعية في مصر،‮ ‬وفي‮ ‬غمرة الانتصار استفقنا علي أوجاع وآلام أدمت قلوبنا وجراحنا لنجد أسراً‮ ‬تملك الحزن منها علي أرواح أبنائها الشهداء الذين قدموا حياتهم ثمناً‮ ‬لامال وطموحات شعب ظل مكبوتاً‮ ‬ومقيداً‮ ‬, ومواطنين روعوا وسرقت ونهبت أموالهم وممتلكاتهم،‮ ‬ومرافق عامة تعطلت واتلفت واحرقت وتزايدت وقفات الاحتجاج في‮ ‬غالبية المؤسسات والشركات والبنوك أدت إلي خسائر فادحة لاقتصادنا القومي،‮ ‬وزاد الجرح ألماً‮ ‬أن اكتشفنا أننا كنا نسبح فوق بحر من الفساد ولم نكن نتصور أن يصدر هذا من رموز وقيادات منتمية وحاملة للجنسية المصرية وأن يصل انحرافها لهذا الحد‮ ‬, وأصبح كل منا يتساءل لو لم يكن هؤلاء الفاسدون موجودين طوال تلك السنوات كيف كانت أحوالنا ومعيشتنا وقوتنا وسمعتنا بين الدول في تلك الفترة البائدة ؟ وأمام هذه الأحزان والآلام نتساءل كيف لمن تولي مسئولية البناء والإصلاح في تلك المرحلة الحرجة أن ينجز تلك المهمة الضخمة ليحقق مطالب الثورة والشعب ؟ أعتقد أن‮ ‬غالبية المصريين يتفقون علي ضرورة التحلي بالصبر والهدوء لكي يتمكن كل من حمل مسئولية البناء أن يبدأ في أداء واجبه،‮ ‬وهذا يتطلب منا جميعاً‮ ‬العمل الجاد والانتظام بالمؤسسات والشركات والبنوك وكافة مرافق الدولة وليس بتركها والوقوف بالشوارع والميادين،‮ ‬وهذه ليست دعوة لعدم المطالبة بالحقوق المشروعة وانما القصد هو تغير الأسلوب بأن نطالب ونحتج ونحن نقوم بأعمالنا وعلي القيادة أن تنزل من برجها العالي وتحاور وتناقش العاملين فيما يطالبون به وما يمكن تحقيقه وما يتعذر،‮ ‬فالأوقات الحالية تحتاج إلي التكاتف والتلاحم من أجل إعادة بناء دولتنا الجديدة،‮ ‬ونتفق أن هذا يحتاج منا إلي الهدوء،‮ ‬لنعطي الفرصة لمن تعهدوا والتزموا بالانجاز أن يتمكنوا من القيام بواجبهم ومن يتقاعس سوف نحاسبه جميعاً،‮ ‬وأعتقد أننا جميعاً‮ ‬أفرادا ومسئولين محتاجون بشدة إلي مناخ يسوده الأمن والاطمئنان،‮ ‬حتي نعمل وننتج،‮ ‬ولكي يتم ذلك يجب اتخاذ حلول عاجلة‮ ‬غير تقليدية لإزالة التوتر والاحتقان بين رجال الشرطة والمواطنين،‮ ‬وعلي الطرفين أن يدرك جيداً‮ ‬مهمة كل منهما في هذه المرحلة الحرجة أو بمعني آخر ماذا يريد الشعب من رجال الأمن‮ ‬وماذا يريد رجال الامن من الشعب ؟ فالشعب بالمقام الأول يريد أن يطمئن إلي محاسبة المتورطين في الأحداث الاجرامية التي نسبت إلي الشرطة والتحقيق فيها بشفافية وحياد،‮ ‬والمعاملة الكريمة لكل مواطن يتعامل مع مختلف الأجهزة الشرطية،‮ ‬وأن يطمئن عندما يتوجه لقسم الشرطة لحمايته وليس لإهانته،‮ ‬وعلي الجانب الاخر نجد رجال‮  ‬الامن يرفضون اتهامهم بالخيانة ويطالبون قيادتهم الجديدة‮  ‬بمحاسبة من كان وراء تلك المهزلة الأمنية ويؤكدون انهم لم ينسحبوا من مواقعهم،‮ ‬وأن ما حدث كان نتيجة لإنهاك القوات وعدم قدرتها علي تأمين الأعداد الغفيرة للمتظاهرين،‮ ‬ولم يتوقع أي منهم أن تحدث كل هذه التداعيات،‮ ‬مطالبين باعادة بناء أجهزة وزارة الداخلية برؤية جديدة ومتطورة تقوم علي التواصل بين أركان المنظومة الأمنية من قيادات وضباط وأفراد وجنود في اطار حرية الرأي والتعبير دون خوف والاهتمام بالنواحي الاجتماعية والاقتصادية لجميع العاملين في جهاز الشرطه،‮ ‬ولكلا الطرفين يأتي نداء الواجب إلي كل ابناء الشعب المصري،‮ ‬لنقول لهم أن رجال الشرطة هم اخوانكم وابناؤكم واصدقاؤكم وليسوا أعداء لكم،‮ ‬وكل من أخطأ في حقكم سيحاسب ويحاكم وينال الجزاء الرادع ومن ثم يتوجب علينا ان نتعاون معهم بمفهوم جديد يقوم علي الود والاحترام،‮ ‬ويجب أن ندرك جيداً‮ ‬أنهم لن يستطيعوا أن يحفظوا أمنكم وسلامتكم إلا بثقتكم وتعاونكم فالأخطار تحيط بنا من كل جانب وآلاف المجرمين ما زالوا خارج السجون والآلاف من الأسلحة في أيديهم،‮ ‬ولرجال الشرطه الشرفاء الساهرين علي أمننا وسكينتنا يجب أن تعلموا أنه لا أحد يزايد علي وطنيتكم،‮ ‬ومن تسبب في الاساءة اليكم طوال سنوات مضت سوف يحاسب،‮ ‬فلا تنكسروا أو تتخلوا عن واجبكم نحو إخوانكم أبناء شعبكم فأنتم نسيج واحد في وطن واحد،‮ ‬فلنبدأ سوياً‮ ‬جنباً‮ ‬إلي جنب نحمي أمننا ونحترم كلاً‮ ‬منا الآخر،‮ ‬ونحن علي ثقة تامة في أنكم لم ولن‮ ‬تخذلوا الوطن والمواطن مهما كانت الصعاب والتضحيات‮.‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل