المحتوى الرئيسى

عن الفساد الثقافي‮ ‬

03/01 01:05

هل كانت الثقافة مسيسة تعيش في كنف السلطة البائدة؟‮.‬إن الاجابة عن هذا السؤال يجعلنا ندرك كيف كان المثقف علي هامش اهتمام السلطة‮.. ‬حيث كان لا يعنيها امر اكثر من جمع المال والتربح والفساد الذي تعدي الي مجالات السياسة والاقتصاد والمجتمع‮.. ‬اما‮  ‬الثقافة فكانت امرا ترفيهيا‮.. ‬وكان المثقفون ينظر اليهم علي أنهم دعاة ثرثرة وحديث‮.. ‬ومن ثم فليتكلموا كما يشاءون‮.. ‬وليصدروا كتبهم كما يشاءون‮.. ‬وليعقدوا مؤتمراتهم التي تنتهي توصياتها الي الادراج فلا صوت يعلو علي صوت السلطة‮.. ‬ولتكن وسائل الاعلام الرسمية أبواقا تكرس كل ما هو فاسد في هذا المجال‮.. ‬وكانت الانجازات الثقافية‮- ‬علي قلتها‮- ‬ترتبط دائما بالسلطة‮- ‬بمعني ان انشاء مكتبة جديدة لا يتم بدون نسبتها الي مبارك أو زوجته فرأينا مكتبة مبارك العامة‮.. ‬ومكتبات سوزان مبارك‮.. ‬وحدائق سوزان مبارك الثقافية‮.. ‬وجائزة مبارك‮.‬كما ان اصدار مجلة للاطفال لا يتحقق بدون رضا الهانم وموافقتها وكأنها ام الاطفال وراعيتهم‮.. ‬اما معرض الكتاب فلم يكن يقام دون حضور السيد الرئيس ومشروع القراءة للجميع برغم تأثيره الايجابي لابد ان تتصدره السيدة الفاضلة وتوضع صورتها علي ظهر كل إصدار‮.. ‬وتقيم جائزة سنوية باسمها أيضا‮!!.. ‬وهكذا توهمنا جميعا اهتمام السلطة بالثقافة بالرغم من ان البرنامج الانتخابي للسيد الرئيس يخلو تماما من كلمة‮ »‬ثقافة‮« ‬او‮ »‬أدب‮« ‬أو‮ »‬ابداع‮« ‬وقل الشيء نفسه علي برامج الاحزاب والمرشحين‮.. ‬عشنا هذا التناقض سنوات طويلة‮.. ‬وكتبت الاغاني واقيمت الحفلات واللقاءات‮.. ‬وشيدت صروح ثقافية عدة بدت كأنها اقنعة تغطي وجوه الفساد في المجالات الاخري‮ ‬غير الثقافية‮..‬ثم تسقط الاقنعة في ‮٥٢ ‬يناير‮. ‬وتلوح الوجوه القبيحة علي حقيقتها‮.. ‬وندرك كم كنا نعيش في اكذوبة طويلة‮.. ‬وحصار اعلامي علي مدي النهار والليل لا يمكن الناس من فهم الحقيقة الغائبة‮.. ‬تلك التي تجعل السلطة مالكة للشعب‮.. ‬قوته‮.. ‬ومصيره‮. ‬ومستقبله كانت الثقافة إذن مسيسة‮.. ‬تقوم بدور مساندة السلطة في جرائمها الاجتماعية والسياسية والاقتصادية‮.. ‬تماما كما يفعل الاعلام الرسمي‮.. ‬لهذا صار من الواجب اليوم الاسراع بتمزيق تلك الاقنعة‮.. ‬وتخليص مؤسساتنا الثقافية مما يذكرنا بهذا العهد البغيض الذي لعب علي أوتار مشاعرنا وعقولنا‮.. ‬حتي اصبنا باليأس والاحباط‮.. ‬علينا ان نرفع وبسرعة عن كل مؤسساتنا لافتات السلطة‮.. ‬فمن‮ ‬غير المعقول ان تظل مكتبة مبارك العامة كما هي‮. ‬بالرغم من ان اسمها القديم كان‮ »‬مكتبة الجيزة العامة‮« ‬فلتعد الي اسمها الاول ولينسب كل افرعها في الاقاليم الي محافظاتها‮.. ‬ولتعد جائزة مبارك الي اسمها القديم‮ »‬جائزة النيل‮« ‬واحسب ان النيل العظيم ابقي من البشر الذين يعيشون علي ضفتيه‮.. ‬ولتنسب مكتبات وحدائق سوزان مبارك الي اسماء الشهداء أو العلماء والمفكرين الذين اعطوا هذا الوطن ولم ينالوا تقديرا مناسبا منه ولنكف من الان عن عبادة الفرد‮.. ‬وتأليه الحاكم‮. ‬فزماننا لم يعد يقبل هذا الفساد‮.. ‬وهذه المساومات‮..‬إن ثورة ‮٥٢ ‬يناير‮ ‬غيرت كل شيء وأعادت وجه مصر المشرق الي افقه الصحيح‮.. ‬وعلينا الان ان نحارب الفساد الثقافي‮. ‬جنبا الي جنب مع الفساد السياسي والاقتصادي‮.. ‬ورحم الله الشاعر القديم الذي يقول‮..‬لا يصلح الناس فوضي لا سراة لهمولا سراة إذا جهالهم سادوا‮!!..‬

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل