المحتوى الرئيسى

واشنطن تدعو سلطنة عمان لضبط النفس في التعامل مع المتظاهرين

03/01 13:46

دبي - العربية.نت دعت الولايات المتحدة، الثلاثاء 1-3-2011، السلطات العمانية إلى ضبط النفس أمام المتظاهرين وتطبيق برنامج إصلاحات، وذلك بعد الصدامات العنيفة التي شهدتها السلطنة. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية فيليب كراولي "نحن على اتصال مع الحكومة (العمانية) وشجعناها على ضبط النفس وحل الخلافات عن طريق الحوار"، وقدم كراولي تعازيه لأسر ضحايا الصدامات. وأضاف للصحافيين "سنواصل مراقبة الوضع وسنواصل حث عمان ودول أخرى على تشجيع الحوار والإصلاح". وتابع "نواصل تشجيع الحكومة على إجراء إصلاحات تشمل فرصاً اقتصادية والتحرك باتجاه مشاركة أوسع وأكبر في عملية سياسية سلمية". وقام رئيس أركان الجيوش الأمريكية الأدميرال مايك مولن الأسبوع الماضي بزيارة سرية إلى سلطنة عمان التي تقع على مضيق هرمز قبالة سواحل إيران، بينما يراقب خبراء الاستراتيجية في وزارة الدفاع الأمريكية هذا الممر المائي الحيوي. ويمر أربعون بالمئة من إمدادات النفط في هذا المضيق الذي يبلغ عرضه أقل من خمسين كيلومتراً، وتقع عمان في جنوبه وإيران في شماله، وتؤكد زيارة مولن تصميم الولايات المتحدة على إبقائه مفتوحاً. حرية التعبير بالطرق السلمية من جهة أخرى، قالت جميعة المحامين العمانية إن النظام الأساسي للدولة ضمن حرية التعبير عن الرأي بالطرق السلمية، ودعت إلى اتباع الأسلوب المتحضر في الحوار للخروج بنتائج تعمل على رفعة الوطن والمواطن الذي يشكل اللبنة الأساسية للتنمية في الوطن. وأشادت جمعية المحامين، في بيان نشرته وكالة الأنباء العمانية، بتفاعل السلطان قابوس بن سعيد مع مطالب المحتجين. يأتي هذا في وقت قال شهود لوكالة "رويترز" للأنباء، إن قوات الجيش العماني أطلقت النار في الهواء وأصابت شخصاً لدى تحركها لتفريق حشد يطالب بوظائف وإصلاحات سياسية قرب ميناء صحار الرئيسي في شمال سلطنة عمان الثلاثاء في اليوم الرابع على التوالي من الاحتجاجات. وقال أحد المحتجين في صحار رافضاً الكشف عن اسمه "نحن حوالي 200 إلى 300 شخص في الطريق. بدأ الجيش يطلق النار في الهواء. كثيرون جروا"، وذكر شهود أن الجمع تفرق ثم عاد للتجمع في طريق فرعي قرب الميناء. حالة سخط في السلطنة أما أمس الإثنين، فقد أغلق متظاهرون الطرق المؤدية إلى ميناء صحار الذي يصدر يومياً 160 ألف برميل من المنتجات النفطية المكررة وامتدت الاحتجاجات إلى العاصمة مسقط. وتمثل الاضطرابات في ميناء صحار الشمالي وهو مركز صناعي رئيسي في عمان انفجاراً نادراً لحالة السخط في السلطنة التي يسودها الهدوء عادة، وتأتي في أعقاب موجة من الاحتجاجات المؤيدة للديمقراطية في أنحاء العالم العربي. ويوم الأحد وعد السلطان قابوس بن سعيد سلطان عمان طوال أربعة عقود الذي يحاول تهدئة التوترات بتوفير 50 ألف فرصة عمل وتقديم إعانة بطالة 390 دولاراً شهرياً ودراسة توسيع سلطة البرلمان. وفي صحار سارت حركة المرور بحرية في الميناء. وفي دوار الكرة الأرضية القريب حيث مركز الاحتجاجات في صحار التي شارك فيها ألفا شخص على مدى الثلاثة أيام الماضية انتشرت خمس عربات مصفحة تراقب الميدان لكن لم يشاهد أي محتجين. ولقي ستة أشخاص حتفهم في اشتباكات يوم الأحد حين فتحت الشرطة النار على محتجين يرشقونها بالحجارة في بلدة صحار الصناعية بشمال البلاد بعد أن فشلت في تفريقهم بالعصي والغاز المسيل للدموع. وقال طبيب وعدد من الممرضات في مستشفى حكومي إن ستة قتلوا، لكن وزير الصحة أعلن مقتل شخص واحد وإصابة 20. تعديلات وزارية وأجرى السلطان قابوس تعديلاً وزارياً يوم السبت بعد أسبوع من احتجاج محدود في العاصمة مسقط أعطى المؤشر الأول لوصول حالة السخط في العالم العربي إلى عمان. ويتمتع السلطان قابوس بسلطات مطلقة والأحزاب السياسية محظورة في السلطنة. وعززت دول خليجية عربية إصلاحات لاسترضاء مواطنيها في أعقاب الانتفاضات الشعبية التي أطاحت برئيسي تونس ومصر وتهدد الزعيم الليبي معمر القذافي. وسلطنة عمان دولة مصدرة للنفط، لكنها ليست عضواً في أوبك، وتضخ 850 ألف برميل نفط يومياً، وتربطها علاقات عسكرية وسياسية قوية مع واشنطن.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل