المحتوى الرئيسى

إيران تريد حوارا بناء حول النووي

03/01 12:48

كاثرين آشتون وعلي أكبر صالحي أجريا أول لقاء من نوعه بشأن النووي الإيراني (الأوروبية)قال وزير الخارجية الإيراني علي أكبر صالحي إنه أجرى محادثات مثمرة وصريحة مع مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون في مدينة جنيف السويسرية، ويأمل أن تؤدي إلى مزيد من المحادثات البناءة بشأن برنامج إيران النووي. وقال صالحي للصحفيين أمس الاثنين في جنيف إن إيران أبدت دائما استعدادها للمضي قدما في المحادثات مع مجموعة "5+1" التي تضم الدول الخمس الدائمةالعضوية في مجلس الأمن وألمانيا. وعن لقائه مع آشتون، قال صالحي "آمل أن يسهل اجتماع اليوم العمل من أجل الاجتماع القادم مع مجموعة 5+1". وأجرت إيران محادثات الشهر الماضي في إسطنبول بشأن برنامجها النووي مع الولايات المتحدة وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا وبريطانيا دون إحراز تقدم، واقترحت القوى الكبرى مبادلة للوقود كخطوة نحو إنهاء المواجهة. وقال مايكل مان المتحدث باسم آشتون إن المسؤولة الأوروبية "استخدمت الاجتماع كفرصة للتعبير مجددا عن خيبة أملها لعدم تحرك الجانب الإيراني في محادثات إسطنبول، وحثت الإيرانيين على التواصل بجدية لدفع المحادثات قدما". وفرض مجلس الأمن الدولي أربع مجموعات من العقوبات على طهران لرفضها تجميد برنامجها لتخصيب اليورانيوم والذي يعتقد الغرب أنه يهدف إلى إنتاج أسلحة نووية، لكن إيران تقول إن برنامجها مخصص لتلبية حاجاتها من الطاقة السلمية. إيران تقول إن محطة بوشهر الواقعة على ساحل الخليج هي لإنتاج الكهرباء (الفرنسية)هاجس السلامةوقال صالحي الذي يتوقع أن يتحدث اليوم أمام هيئة أممية لنزع الأسلحة إن السلامة أكثر أهمية من موعد بداية سريعة لمفاعل بوشهر النووي الذي تكلف مليار دولار. وقال خبراء على دراية بالمسألة أمس إن إيران أبلغت الوكالة الدولية للطاقة الذرية -فيما يبدو- بأن مضخة مكسورة أجبرتها على إزالة الوقود من وحدة بوشهر التي أقامتها روسيا ولم تبدأ العمل بعدُ في إنتاج الطاقة لضخها في شبكة الكهرباء الوطنية الإيرانية. وقال صالحي للصحفيين "لقد قلنا مرات عديدة إنه أثناء عملية البدء نجري فحوصات روتينية في العديد من المناسبات، لأننا نعطي أولوية للسلامة والمصداقية في بدء وتشغيل المفاعل". وأضاف "لذلك توصلنا إلى اتفاق مع الروس بأنه إذا كانت هناك حالة تحتاج إلى إعادة فحص للمعدات فإنه سيكون من الأفضل أن نفعل ذلك من أجل ضمان الوفاء بالسلامة والمصداقية". وتقول إيران إن محطة بوشهر التي تقع على ساحل الخليج لإنتاج الكهرباء دليل على الطبيعة السلمية لبرنامجها النووي، وإن نشاطها لتخصيب اليورانيوم هدفه فقط إنتاج وقود للمفاعل.

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل