المحتوى الرئيسى

اكلت يوم اكل الثور الابيض بقلم:بسام أبو شريف

03/01 13:46

أُكلت يوم أُكل الثور الأبيض " أين يكمن الخلل في فلسطين " بسام أبو شريف ‏الثلاثاء‏، 01‏ آذار‏، 2011 تصرف اوباما في مجلس الأمن كما تتصرف الولايات المتحدة تجاه تعهداتها ووعودها لشعوب العالم الفقيرة والمسحوقة والرازحة تحت احتلال ظالم ويتنافى مع كل القيم الإنسانية والمعاهدات الدولية . الولايات المتحدة بإداراتها المختلفة حتى إدارة كارتر عندما كان رئيسا اتخذت موقفا معاديا للحرية وكرامة الإنسان وحقه في تقرير المصير وديمقراطية الاختيار . وصدم العالم وكأنه لا يعرف سجل الولايات المتحدة في فيتنام وأفغانستان والعراق وجمهوريات الموز و .... . وزادت هذه الصدفة ذهول الشعوب ونقمتها وتراكمت عوامل الاحتقان عليه سببها ارتماء الأنظمة في أحضان الطاغية أمريكا. وفساد مستشري في عروق وخلايا هذه الأنظمة وشعب مقهور يجلده الفقر والجوع والمرض وكل يجرم. ازدادت علامات الاستفهام العربية حول ما يجري ويدور في المنطقة فالشارع البحريني ( على صغر حجمه) يتحرك والشارع الجزائري ( مارد جبار ) بدأ يهدر. وفي الأردن بركان يثور ويطمح للتغيير الايجابي والملك عبدالله يتجاوب ويبادر ونتمنى أن يوحد الصف بإلغاء التفرقة عبر الرقم الوطني والكرت الأخضر والأصفر. أما جماهير ليبيا وعشائرها فتثور على الأمن الغليظ والفظ ويتحدى سيف الإسلام ألقذافي القوى الثائرة ويهددها بأقصى رد. ويلوح في الأفق غبار كثيف أثارتها حوافر خيل الثائرين في المدينة (المنورة )والمنطقة الشرقية من الجزيرة العربية. إن هدف التحالف الأمريكي الصهيوني في منطقة الشرق الأوسط هو الهيمنة الكاملة على ثرواتها الطبيعية وموقعها الجغرافي الاستراتيجي واهم ما في هذه المنطقة في جنوبها خزانان من النفط هم الأغنى في العالم احدهما في العراق وقد تمت الهيمنة عليه بعد تحطيم العراق ، أما الخزان الثاني هو الجزيرة العربية أي المملكة العربية السعودية ولا شك أن دورها آت آت وستنال إسرائيل شريك الولايات المتحدة حصتها من الغنائم فيتم ذلك حتما إن لم تفيق على نفسها الشعوب وتقف بالمرصاد لمن يحاول أن يكون النهب شاملا وبأن لا يقبل أي شعب بأن يكون ثورا ابيضاً . وان استخدام كواتم الصوت وفي فلسطين ثورة كاملة لم تتحرك وتشتعل في الشارع ضد قيادات حماس وقيادات فتح ومؤسسات السلطة ووزاراتها بعد أن امتد الفساد والتهاون والتلكؤ والمحسوبية من الباب للمحراب . وأصبح دارجا أن يبدأ اليوم بجملة بديلة عن صباح الخير هي : ما هي آخر الأخبار . احتقان مقلق - فقير أصبح اشد فقرا وغني يسلب أكثر وموظف يصبح همه كيف يملأ جيوبه لا أن يقوم بعمله . مواطن فلسطيني ، قدماه في القلق ونير الاحتلال يقبض على رقبته ، وسلطة الفاسدون فيها يحرمونه من لقمة العيش وعلاج المرض ويتركون أبناءه بلا تعليم جامعي : ينظر من بين قضبان زنزانة الاحتلال فيرى ما لا يراه الآخرون ولكنه يتساءل عما يرى ، عما يدور في الشرق الأوسط . لقد تساءل الرئيس محمود عباس في خطاب ذكرى المولد النبوي الشريف , عن الآتي ... دور من بعد مصر ؟؟؟. إذا كان الرئيس محمود عباس يتساءل عمن سيلي فكيف تريد المواطن الذي ينوء بالاحتلال والجوع والفقر والحرمان ويشاهد كيف تتركز الثروة وبيد أي حفنه من الناس أن يعرف . أنا مواطن أعيش في فلسطين بمال ديون البنك التي ربما لن أتمكن من سدادها في حياتي . نهب الاحتلال لأرضنا. نهب البنوك لمالنا. ونهب موظفي السلطة لحقوقنا . وفوق هذا أو ذاك يرى المواطن الفلسطيني عينوا مسئولين أناسا يتمتعون بالفظاظة وأصحاب عيوب معروفه بالتعالي على المواطن وقهره . ولا أريد أن استعرض الأسماء وافتح لها ملفاتها ، فقد ساعدتني سنون تعالي أن اعرفهم واحدا واحدا وان أحصيتهم واحدا واحدا . من يحيط بالمسئول الفلاني ومن يحيط بالمحيط بالمسئول ؟؟ إنها عملية حسابية بسيطة . ولا يظن الذين أسرفوا على أنفسهم ونهبوا أموال الشعب إن هذا الشعب المقسم بين فئة الفقير وفئة ما دون خط الفقر. لا يعرف . انه يعرف !! ويعرف كيف يتمول الكبار والصغار فقد وجد الموظف الصغير أن" قرشا براني" تفيده ولن يسأله احد عن ذلك . وإذا دعم تاجرا معينا سيحصل على نسبة مما تشتريه السلطة من لوازم وسيارات وشركات وحتى الشتل المجاني . ففي وزارة الزراعة تبيع الشتل والشجر المفروض توزيعه على المزارعين لتجار يقومون ببيعة في السوق . ويجد المواطن الذي يرى وهو مكبل أن عرض بعض الأغنياء الفلسطينيين لتزويد السلطة بسيارات دون ربح قد أهمل لأن متبرعا كهذا لا يمكن أن يرشي مسئولين صغار وقليلي القيمة وحدث ولا تسل عن الذي يقبض خاوه على ترخيص استبداد أو ترخيص عربه خضار . ويرى المواطن المكبل وزير الصحة غارقا في المهم لهم ليجد المواطن أن لا علم لوزير الصحة حول الصراصير والفئران التي تعشعش في مخابز وملاحم مدن وقرى فلسطين . ولا علم لديه من عملية انتقال الفيروسات والميكروبات لأن البياعين لا يستخدمون قفاز النايلون لأنه لو علم لحافظ على الصحة العامة وخفف من انتشار الميكروبات وخفف العبء عن المستشفيات . أليس بإمكان معالي وزير الصحة أن يأمر بخطة تقشف في كل الأراضي الفلسطينية ( ولم يبقى منها الكثير ) لمحاسبة كل فرن وكل ملحمة وكل مقهى وكل مطعم لا يحافظ على أسس النظافة والقواعد الصحية . هل دخل وزير الصحة حماما عاما في حياته ؟ أتمنى أن يجرب ليعرف مدى تقصيره . هل يعلم معالي الوزير أن مستشفى أريحا تحتله إضافة لقوات الاحتلال الإسرائيلي قوات فئران الأغوار وأنها تتجرا على مهاجمة الجرحى والمرضى (( وهل يعلم أن الساقطين من الذين يعملون في دائرة الصحة " يبيعون الشاش المعقم ويستخدمون للجرحى شاشا مستخدما)) . ولا نريد أن نذكره باحتلال القطط لمستشفى رفيديا . ألا يرى معالي الوزير خطبا . بهذا ألا يتحرك عن كرسيه ليدور هذه المواقع ليرى كيف تقتل الوزارة المرضى بدلا من معالجتهم أما عن النظافة في المستشفيات فحدث ولا تسل. محطة قطار أو ارض مطار أو رصيف ينظف يوميا في الميدان في بلدان العالم وتنظيف ارض مطار أو محطة قطار يتم على مدار الساعة. أما مستشفياتنا فتعاني اكتظاظ الوساخة والجراثيم لأن أرض غرف المستشفى لا تمسح بالمعقمات على مدى 24 ساعة أو مرتين في اليوم أو حتى مرة. لماذا ؟ هناك بطاقة وبكفي أن موظفتين لكل طابق لتنظيفه على مدى 24 ساعة حتى يبقى نظيفا ومعقما . ولا اطلب هنا ترفيع سكرتيرة في وزارة الصحة إلى مرتبة مدير عام فهذا ما لا يرتضيه الشرف ولا الأخلاق ولا النزاهة وأنا مع الشرف والأخلاق والنزاهة – بل أطالب بالنظافة وهي بند قانوني من بنود المحافظة على الصحة العامة . وهل يعلم معالي الوزير أن من يهمل بمسؤوليات لا يهمله الشعب . وهل يظن أن ليس للشعب قدرة. احذر هذا وأمثاله من أن سيداسون وبقوة الشعب إن ظنوا أنهم أعلى من الشعب . قد يعتبر البعض هذا هامشيا، ولكن المواطن الصالح لا يعتبره هامشيا وفي هذه الحالة نسأل معالي الوزير الذي تبدي دول العالم اجمع استعدادهم لدعم الشعب الفلسطيني في الميدان الصحي وكذلك منظمة الصحة العالمية والهلال الأحمر في الخليج والصليب الأحمر حينما كان- نسأله : هل تعلم كم قرية وبلده في ما تبقى من الضفة الغربية لا يوجد فيها مستوصف ودوام طبيب وممرضة- تعرف أكثر من مسح البلاط !! نحن لا نتجنى على احد ولا نقصد احد بالذات بل نعني بكلامنا الذين يشغلون منصبا يتطلب منهم أن يعطوا ويعملوا وليس أن يلبسوا البدلات . نأخذ مثلا قرى رام الله وقرى أريحا وقرى نابلس وقرى الخليل و.و.و..... قد يكون وقد لا يكون في هذه القرى مستوصفات للحالات الطارئة . لكن لنفترض أن هناك غرفة رفعت عليها يافطة "مستوصف ". تدخل تلك الغرفة ، بعد أن تعزل الطريق أيهما تجد منظرا قد تكون شاهدته في فلم هزيل ومرعب طاولة كانت بيضاء لكن الأوساخ حولتها إلى لوحة متعددة الألوان وطاولة مكتب حبرت قدمها بشكل سريع فاستمرت تعرج ،وكرسي طار عجل من عجلاته وما زالوا يبحثون عنه حتى الآن . ولا تجد بشرا . أين العاملين هنا ؟.. ويأتيك الجواب من كل صوب ، أحدا مقابر البلدة ، إنهم مجازون ... أو مرضى أو.... لا جواب. هذه البلدة تضم بين جدرانها خمسة آلاف مواطن . لا تفرغ وزارة الصحة ولا توفر لهم طبيبا مناوبا ليكون لدى الآلاف طبيب واحد يهتم بصحتهم، دوامه على مدى الساعة ( نظام مناوبات )، ووزارة الصحة عجزت عن تفريغ ممرض محترف ومتعلم أيضا على نظام مناوبة على مدى 24 ساعة. ونسيت وزارة الصحة أن في مخازنها الآلاف الأطنان من الأدوية التي تبرعت بها دول . انتهت فاعلية معظمها لعجز الوزارة الإداري أو لان اللصوص سرقوا الدواء وباعوه في الأسواق . بينما المواطن محروم منها. وعلى أهل هذه البلدة أن يسيروا على الأقدام لمدينة أريحا لعلهم يجدون صيدلية مناوبة تنهال عليهم سياط غلائها . ارحم نفسك يا معالي الوزير . ضع خطة . قم بزيارة الأفران والملاحم والمطاعم لتتأكد من نسبة التوالد الكبيرة والفئران والصراصير الذين اكتسبوا خبرة نقل الأمراض ولترى المرض من أصحاب هذه الأفران والملاحم الذين يرفضون دفع شيكلات تافهة للمحافظة على صحة المواطن بالمحافظة على نظافة مخبزه أو ملحمته أو حتى الرصيف أمام دكانه . ارحم نفسك ونظم أمور الدواء المجاني فمخازن الوزارة والهلال الأحمر مفترض أن تكون مليئة ونحن على استعداد نشر قوائم الإمداد الإقليمي والعالمي ليحاسب المواطن من يجب محاسبته. وأنت يا وزير الزراعة ألا تخشى الله . ألا ترى أن وزارتك منهمكة من الباب للمحراب في مشاريع المحسوبية وان موظفي وزارتك تحولوا إلى تجار اشتال الأشجار المفترض توزيعها مجانا على المزارعين . حتى ما تقدمه " الإغاثة الزراعية" أصبح ميدانا للفساد . اتقوا الله وعودوا لأخلاقنا الحميدة فعلاج الأمر للأخلاق مرجعهه وعلينا أن تقوم النفس بالأخلاق لتسليم الأحوال . يا أيها المسئولون ، يا ترى هل تسمعون أم تصرون على البقاء نائمين . إننا نلفت انتباه المسئولين ونتمنى عليهم أن يغبروا أحذيتهم وان يخرجوا من أبراجهم العاجية وان يختلطوا بالناس ويزوروهم في مقابر الأحياء. وبعد أيها السادة . هنيئا لكم باعلام فلسطين . لم يمر يوم في حياتي رأيت فيها اعلام فلسطين يهبط إلى مادون الحضيض . غريب هذا الأمر . فقضيتنا قضية عادلة وتحت كل حجر قصة إنسانية وقوف كل نبته راية تطالب بالحرية والعدالة . ونجد أن اعلامنا تحول إلى" هشك فشك ". أخاطب وزير الإعلام وأنا لا ادري إذا كان لدينا وزارة للإعلام . حتما يبدو لدينا بعض الإعلاميين الذين يعانون من جلد من هم مسئولون عن الإعلام . وفي هذه اللحظات بالذات تتمتع القضية الفلسطينية بأكبر تأييد شعبي عالمي بدأت تخف آثاره مع ما يجري في الشرق الأوسط . لكن أمورنا ليست تكتيكية بل إستراتيجية فهي قضايا الحرية والعدالة والديمقراطية . لنرى ماذا فعل عدونا خلال هذه اللحظات . عدونا يعلم أن قضيتنا إستراتيجية وأنها حساسة لأنها قضية الحرية- قام بتوقيع عقد مع أهم شركات أوروبية وكندية وأميركية للعلاقات العامة والإعلام لشن حملة تمحي التأييد الدولي لشعبنا وقضيته العادلة ولاستقلاله . وحددت إسرائيل في العقد أن على الشركات أن تمحي من الإعلام المعارضة الدولية للاستيطان والدفاع عن تهويد القدس وتدير الشاشة إلى قناة أخرى لنرى العجيب. ترى إعلاميون يدافعون عن هرطقة سياسية تصب في نهاية الأمر ضد مصالح شعبنا . ونسمع أن " أسد الغابة " استقال وتحمل المسؤولية وحده- هو السؤال ، هل يتحمل المجني عليه مسؤولية الجاني ؟؟؟. لابد أن لأسد الغابة " الذي نعرفه معرفة تامه ولدينا ملف منذ أن اختير ضمن وفد مدريد - صواب على هذه الأريحية الكريمة فالدنيا لا تحمل على ظهرانيها * بل روبين هود . شعب فلسطين اعلم وأذكى بكثير مما يظن بعض المسولين ولن نستعجل الأمور لأننا نفكر بمواجهة العدو لكن إذا أجبرنا " الأسود" على أن تكون مواجهة العدو هي بالضرورة عملية مواجهة تتضمن فتح كلفات داخلية وداخلية متصلة باللقاءات مع العداء مستفعل ". أقول ستفعل ولبعضهم من لا يريد أن يفهم . لان الذي يصر على ألا يفهم سيجبر على ذلك وفي ارض فلسطين لا يوجد في القاموس كلمة " لجم " بل لدى الفلسطينيين أدنى نسبة في العالم من مرض عمى الألوان . الإعلام هو سلاحنا القوي الذي يستطيع شعبنا أن يشهره في كل مكان فلمصلحة من" يتكرسح " ولمصلحة من يقيد الإعلاميين وتهديدهم بلقمة العيش و المنع والخلع والطرد ؟؟؟. اعتقد أن إعلاميي فلسطين مطالبون بالبدء في هبتهم .!!!. ويجب أن يضع مجلس الوزراء الكريم والوزراء غير الوزراء المحيطين بمجلس الوزراء والأمر للذين يديرون الوزراء المحيطون بالوزراء المعنيين. خريطة العالم على طاولة الاجتماع وان يستفيد من خبرة هذا الشعب وثورته وليس من خبرة من لا خبرة لديه سوى كونه مستشارا يضع التحاليل الهامة في درجة ويعتقد أن أهميته ترتفع بعد قرائته للدراسات والتحاليل . هؤلاء الذين يتصرفون كأصحاب الدكاكين "التنظيمات التي لم تضف للنوع كما" وتحدد خطه تحرك عالمية – ألان وليس بعد عام (شريطة ألا تعرقل وزارة المالية هذا القرار. ( لان وزارة المالية لا تتصرف كوزارة مالية للشعب الفلسطيني بل صراف آلي لا علاقة بالقضية الوطنية صراف آلي قد يرى انه لاستطيع أن يدفع قرشا لحماية بيت في القدس – لأن الموازنة لا تسمح . وزارة مالية همها بان تقر دون دليل سياسي أموالا وردت للشعب الفلسطيني وليس أن تفكر كيف تزيد دخل فلسطين إنها وزارة صراف آلي باتجاه واحد لا تستطيع أن تتسلم أمولا يريد البعض أن يتبرج بها للشعب ) . وللأسف فان العاملين في الوزارة سقفهم لا يكاد أن يصل إلى ركبهم . على كل حال : الموضوع الهام واعني السلاح الأول لقضية فلسطين ألان هو الإعلام وعلينا أن نستل هذا السلاح ونشن حربا نحن قادرون على شنها بخبرة وذكاء ونهزم شركات إسرائيل الإعلامية لان قضيتنا عادلة وهي قضية حق ونستطيع أن نخترع أنماطا وطرقا تهز الضمائر وتراكم على نغمة الرأي العام على إسرائيل . العقل الجماعي هو أفضل العقول لوضع هذه الخطة وتنفيذ ها فورا. وعلى أجهزتنا الإعلامية ( بحجرها وبجبرها)أن تضع نفسها تحت تصرف اللجنة التي ستقود هذه الخطة. ولدينا أسماء قادرة على الفعل وأفكار قابلة للتغيير لتنفيذ لهز ضمائر البشر . فهل لدينا في دولة "المؤسسات "من يفهم ومن يقرأ ومن يفكر ومن يقرر فيما هو لصالح شعبنا وقضيته. اللهم إني قد بلغت وعرضت. بسام أبو شريف فلسطين

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل