المحتوى الرئيسى

احداث خامس ايام الغضب بقلم : احلام الجندى

03/01 13:46

احداث خامس ايام الغضب بقلم : احلام الجندى اليوم السبت 29/ 1/ 2011خامس أيام ثورة الغضب فى مصر ،ونظرا لما لهذه الثورة من أهمية لكل ذى فكر حر ورأى وطموح يود لمصر ان تخرج من حقبة الاستبداد والظلم والإضطهاد والسلب وضياع الثروات وفساد التعليم وعدم دعم الأبتكار والبحث العلمى والتحالف مع العدو والاستعانة به على الشعب ، لذا لا ننام الا بعد الثانية فجرا وربما لا نتحصل منه الا على ساعتين لكى نحصل على قسط من الراحة يمكننا من المواصلة ومتابعة الأحداث ، فإذا كان ابناؤنا مرابضون فى الميدان ولم يعودوا الينا منذ انطلاق الثورة ، الا اننا نتنقل من قناة الى قناة وبخاصة هذه القنوات الصادقة التى تنقل الأحداث كما هى دون محاباة أو ممالأة او تزوير للواقع كالجزيرة والبى بى سى والعربية و الرأى التى حجبها النظام منذ بداية المظاهرات ، لنطلع على كل جديد ونمدهم بالمعلومات حتى يثبتوا ويواصلوا ويتحمسوا ويؤمنوا ان ثورتهم مباركة وان صوتهم وصل الى جميع ارجاء الدنيا ،كما نتلقى منهم معلومات حية عما يحدث فى الميدان . فمع الساعات الأولى بعد ان اعطتنا القنوات الفضائية وليست المحلية صورة عن توجه المتظاهرين منذ الساعات الأولى على عكس ما كان فى الايام السابقة حيث كانت التظاهرات تبدأ بعد الثانية ربما لأن هذا اليوم اجازة فى كثير من المصالح الحكومية ، اعلنت ان الحكومة المقالة ستقوم بتقديم استقالتها قى تمام الساعة الثانية عشرة بتوقيت مصر، مع الإصرار على ترديد نفس الشعارات التى واصلوا عليها وعلى رأسها "الشعب يريد اسقاط الرئيس " اجريت مكالمة تليفونية مع الدكتور البرادعى للإستفسار حول ما إذا كان قرار فرض الإقامة الجبرية عليه ام لا فقال : انه لم يعلم بهذا القرار الا من خلال وسائل الاعلام والدليل على ذلك انه كان بين المتظاهرين امس الجمعة وانه الأن سيخرج من بيته للمشاركة ايضا . تم متابعة الأخبار العالمية لعرض صدى هذه التظاهرت وبخاصة بالولايات المتحدة الأمريكية حيث بدأ الموقف الأمريكى يتأرجح فبعد ان اعلنت كلنتون سابقا ان النظام المصرى مستقرا عادت فأعلنت ان امريكا تريد نقل الحكم بطريقة سلمية ، كما بين اوباما انهم يحترمون حرية الشعوب فى التعبير واحترام رأيها وطال بالسعى لتحقيق الديمقراطية بشكل يحقق طموح الشعوب . منذ نزول الجيش فى العاشرة من مساء الجمعة اليوم الرابع للمظاهرات انسحبت قوات الأمن وعقب انسحابها بدأت تظهر عمليات سطو ونهب لبعض البنوك والمتاحف والشركات ، وحدوث حرائق فى بعض المصالح الحكومية ، كما تم التعدى على الأهالى ومحاولة الهجوم على المنازل بل وحدوث حالات اغتصاب ، وبدأت تنتشر الأخبار بسرعة فى جميع انحاء الجمهورية بعدم وجود أمن وانتشار العصابات وعموم الفوضى وانتشر الخوف والرعب ، وبدأت كثير من الأتصالات بالقنوات لطلب الإستغاثة والحماية ، وخاصة انهم استغاثوا برجال الأمن فوجدوا اقسام الشرطة خالية ومن رد عليهم منهم اخبروهم بأنهم اخبروا بالعودة الى بيوتهم وعدم القيام بأعمالهم بيوتهم وعدم ممارسة أعمالهم وتم الإعلان عن ارقام تليفون للجيش للإتصال بها عند الشعور بعدم الأمن ، قام شعب مصر البطل المناضل الذى يظهر معدنه فى المواقف الصعبة بعد انتشار هذا الإشاعات وبعد ان طالب الجيش الشعب بأن يحمى نفسه بنفسه الى حين يتمكن من الإنتشار فى جميع الأماكن ، بتكوين لجان شعبية للحماية بحيث يعطى للمشارك كارنيه للتأكد من انه من هذه اللجان وليس دخيل ، كما وقف بجانبهم اهالى الأحياء وترابط الشعب واثبطت محاولات نشر الزعر بين الناس ، وقد قامت هذه اللجان بالقبض على اعداد كبيرة من العصابات واتضح بعد ذلك ان عدد كبير منهم ضباط امن وامنائ شرطة وامن سرى يرتدون الزى الشعبى عقب انسحاب الأمن اشيع بأنه حدث هجوم على السجون وتم تهريب المساجين والسطو على اسلحة هذه الأقسام وبيعها حتى ان احدهم اتصل واخبر بان البندقية منها تباع بأربعين جنيها فقط ، كما اخبر احدهم انه شاهد سجين ببزة السجن الزرقاء والمحكوم عليه بالسجن خمسة عشر عاما يظهر فى حفل عرس ويتعاطى الحشيش دون خوف او حذر. كما اتصل احد المساجين من داخل السجن ليستغيث بمن يحميهم حيث هناك ضرب نار وقتلى حتى انه اخبر بان هناك حوالى سبعين قتيلا ، وانه لا يأمن على حياته وحياة رفاقه ، على جانب آخر اتصل ممثل لجماعة من الإخوان عددهم اربع وثلاثين بالقنوات الفضائية منهم سبعة من مكتب الرإرشاد كانوا معتقلين فى احد السجون ليخبروا ان اناس هجموا على السجن وحرروهم وانهم اتصلوا بمسئولين كبارا فى الأمن ليسئلوا عن وضعهم فقالوا لهم لا نعرف . فى هذا اليوم ايضا مساء اتصل الدكتور احمد زويل العالم المصرى الحائز على جائزة نوبل فى العلوم والمقيم فى امريكا وأشار بأن مصر تمر بمرحلة تحول نحو الديمفراطية بفضل هذه الثورة وبين ما كان منتشرا من مظاهر الفساد والنخلف فى كل المجالا ابان فترة حكم الاستبداد التى استمرت ثلاثين عاما وبين بن هذه الثورة لا يمكن ان تتراجع او تتنازل عن مطالبها . اعلن فى هذا اليوم ايضا عن تقديم احمد عز احد رجال الأعمال المصرى وصديق جمال مبارك نجل الرئيس والذى كان يحتكر سوق الحديد فى مصر ويسيطر على الحزب الوطنى ومجلس الشعب والذى يبلغ من العمر اربعين عاما وبلغ رأس ماله الذى امتصه من ثروة الشعب ثمانين مليار والذى كان احد الشرارات التى اطلقت هذه الثورة . كما اعلن مؤخرا بان جمال مبارك سيقدم استقالتة من امانة الحزب الوطنى كشىء من التهدئة الغير مباشرة بعدم توريثه حيث الدستور المعدل يشترط ان يمر على المرشح لهذا المنصب ان يكون حزبيا وان يكون قد مر عليه عاما متصلا على انتسابه اليه . تم زيادة مدة حظر التجوال من الرابعة مساء الى الثامنة صباحا بدلا السادسة الى السابعة فى تهاية اليوم اعلن ان الرئيس قد كلف اللواءعمر سليمان كنائب له والفريق احمد شفيق رئيسا للوزراء وقد قاموابترديد القسم الجمهورى امامه وتواردت صور عن ذلك ، زاد هذا التصرف حدة المتظاهرين وتوالت هتافاتهم بعدم الموافقة على اى حكومة تكون من قبل الرئيس لأنهم يريدون ان يختاروا من يمثلهم بحرية وعادوا يهتفون الشعب يريد اسقاط النظام . غير كثير من الموالين للحكومة من الاعلاميين والفنانين والساسة اتجاهاتهم وانضموا الى قوافل المتظاهرين . احلام الجندى 29 /1 /2011

أهم أخبار مصر

Comments

عاجل